الصحة: برنامج لتسجيل حالات الأطفال الذين يعانون من أمراض الأعضاء التناسلية

أكدت رئيس مجلس أقسام الأطفال د. مني الخواري أن أمراض الغدد الصماء معروفة وشائعة، خاصة مرض السكر الذي يعد في تزايد علي مستوي العالم، مشيرة إلي ارتفاع نسبة الاصابة بالنوع الأول منه في الكويت ليصل إلي 33 حالة لكل 100 ألف طفل، مقارنة بعام 2000 عندما كانت النسبة 22 حالة فقط لكل 100 ألف طفل .

وأشارت في تصريح لها على هامش افتتاح المؤتمر العربي السنوي الأول للغدد الصم للأطفال الذي ترأسه الى عدم وجود إحصائية محددة عن أمراض الغدد الصماء للأطفال، مبينة أن هناك مؤشرات خاصة بأمراض الأعضاء التناسلية الغير كاملة النمو، وقالت" هناك برنامج جديد برعاية وزارة الصحة، إستطعنا أن ننشأه، سيتم من خلاله تسجيل الحالات لهذه الأمراض، وفي الوقت الحالي حصرنا حوالي 108 حالات من المرض هذا خلال العشر سنوات التي مضت، وعادة هذه الأمراض نادرة جدا، ولكن قد تكون أكثر شيوعا بدول الخليج والكويت بالأخص نتيجة الزواج من الاقارب، مشيرة إلي أن نسبة الإصابة بهذا المرض في العالم حالة واحدة لكل 4500 شخص، ومؤكدة أن الكويت قريبة جدا من هذا الرقم.

وأوضحت أن المؤتمر يحتضن عدد من الخبراء والأطباء من مختلف دول العالم، سواء من دول مجلس التعاون الخليجي او أمريكا وعدد من الدول العربية ، مشيرة إلي أن انعقاد مثل هذه اللقاءات العلمية يعتبر تجسيدا لمبدأ التكامل والتعاون فيما بين الاطباء ، لتمكينهم من تطوير معلوماتهم من خلال تبادل الخبرات والاطلاع على اخر المستجدات والابتكارات في المجال الطبي ، مبينه أن الأطفال المؤتمر سيتضمن17  محاضرات لعدد من المحاضرين من داخل وخارج  الكويت ، إضافة إلي 100 لقاء مع خبراء في حلقات نقاشية يتم فيها النقاش حول حالات حقيقية ، فضلا عن 14 ورقة عمل خلال فعاليات المؤتمر .

ومن جانبه أكد مدير منطقة حولي الصحية د.خالد العبد الغني، الذي ناب عن وزير الصحة في افتتاح المؤتمر أن وزارة الصحة دأبت علي تطوير الخدمات الطبية الصحية المقدمة باستمرار، لإضافة إلي الحرص على توفير الدعم الكامل للبحوث الطبية الهادفة وتنظيم المؤتمرات وورش العمل، وذلك سعيا لمواكبة التطورات العالمية، ولتنسجم مع اهتمامات منظمة الصحة العالمية، مؤكدا علي أن الكويت دائما سباقة في مثل هذه الأمور.

وأكد أن الكويت وضعت العديد من الخطط العلمية لدعم الركائز الأساسية المعنية بتطوير كافة مجالات علوم الطب، مبينا أن عقد مثل هذه المؤتمرات يأتي ضمن اهتمام الوزارة ببرامج التعليم الطبي المستمر، لاتاحة المجال امام الكوادر الطبية للاطلاع على احدث التقنيات الطبية التشخيصية والعلاجية .