الصحة: توفير 60 الف طعم خاصة بالأمراض الموسمية المرتبطة بالموسم الشتوي

شددت وزارة الصحة على استقرار الوضع الصحي في البلاد، في ظل اصابة حالتان مؤكدتان بفيروس الكورونا، كما نفت تسجيل حالات في مستشفى الجهراء أو غيرها من المستشفيات كما ينتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وعدم تسجيل اية حالات جديدة بخلاف الحالتين الموجودتين حاليا في مستشفى العدان والأمراض السارية، مبينة ان الحالتين لا زالتا تحت اجهزة التنفس في العناية المركزة، وأن كل الفحوصات التي اجريت للحالات المشتبه فيها منذ 12 نوفمبر الماضي وحتى الان ويصل عددهم 64 حالة جميعا نتائجها سلبية.

وفي هذا الصدد أكد المتحدث الرسمي باسم لجنة الكورونا رئيس وحدة مكافحة الاوبئة بادارة الصحة العامة بوزارة الصحة د. مصعب الصالح خلال المؤتمر الصحي المفاجئ الذي دعت اليه وزارة الصحة ظهر اليوم بمقر ادارة الصحة العامة،  أن اعضاء اللجنة الصحية في مجلس الامة اشادوا خلال اللقاء الذي جمعهم  بقيادات الوزارة اول امس بجهود وزارة الصحة لإحتواء ازمة الكورونا في البلاد منذ تم اكتشاف الفيروس قبل عدة اشهر، وهو اللقاء الذي شهد حضور الوكيل د. خالد السهلاوي ووكيل قطاع الصحة العامة د. قيس الدويري ومدير ادارة الصحة العامة ومدير مستشفى الامراض السارية بناء على طلب اللجنة الصحية في مجلس الامة، لافتا في الوقت نفسه الى انطلاق المرحلة الثانية من التوعية الصحية للكورونا.

وقال أن الوضع في الكويت في ظل ظهور هاتين الحالتين لا يرتقي الى مرحلة الوباء، وان فرصة تحول هذه الحالتين الى وباء ضئيلة جدا وفقا لإجراءات تتبع هذا المرض،  لذا لا يوجد داعي للتهويل أو اتخاذ اية اجراءات للحد من التنقل والحركة وزيارة الاماكن المختلفة والمستشفيات التي ظهرت فيها هذه الحالات، وحتى السفر الى البلاد التي انتشر فيها حالات الكرونا.

ولفت الصالح الى ان الحالات الموجودة حاليا يستمر علاجها ما بين اسبوعين وقد تمتد الى شهر، علاج مثل هذه الحالات ليس سهل ويحتاج الى رعاية صحية، وقال : كلا الحالتين لايزالا تحت الرعاية الطبية في العناية المركزة وتتلقى افضل الخدمات الطبية من الاطباء المختصين في مستشفيي العدان والسارية بمشاركة فريق التدخل السريع، وحالتهما تعتبر حسب المصطلح العلمي حرجة.

وتابع : فيما يخص المخالطين للحالتين في المنزل فهم جميعا بصحة وعافية، حيث اشتكي اثنين من المخالطين للحالة الثانية من اعراض تبين انها نزلة برد وفحوصاتهم جميعا سلبية،  وفيما يخص المخالطين اللذين يعملون في المستشفيات فهم ايضا لا يوجد لديهم اي اصابات او اشتباهات وكلها حالات سلبية.

ومن جهة أخرى أعلن الصالح عن توفير 60 الف طعم خاصة بالانفلوانزا والنيموكوكال والأمراض الموسمية الاخرى المرتبطة بالموسم الشتوي، لافتا في الوقت نفسه الى توجه وزارة الصحة الى ادخال طعم الجديري المائي عما قريب في برنامج تطعيم الاطفال في الكويت، بالمجان لكل الاطفال سواء كويتيين او غير كويتيين، حيث تم اتخاذ الموافقة عليه نهائيا حتى يتم البت في الامر عام 2014.

 

×