مجلس الوزراء: ازالة اكشاك عاشوراء تصرفات مستنكرة واستفزاز غير مبرر لأحدى شرائح المجتمع الكويتي

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قاعة مجلس الوزراء في قصر بيان برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء ووزير الصحة الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح بما يلي:

اطلع المجلس في مستهل اجتماعه على الرسالة الموجهة لسمو الأمير من الرئيس د. إكليل ظنين  رئيس جمهورية القمر المتحدة الشقيقة، والتي عبرت عن الشكر والتقدير لمساندة ودعم دولة الكويت لبلاده لتحسين الأوضاع الاقتصادية والمالية فيها، مما ساعدها على تجاوز نقطة الانجاز لمبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون.

كما رحب المجلس بضيوف سمو الأمير رؤساء وفود القمة العربية الأفريقية الثالثة، والمقرر عقدها بدولة الكويت خلال الفترة من 19  20/11/2013، والتي تأتي تجسيداً عملياً لحرص سموه حفظه الله ورعاه على تفعيل التعاون العربي الأفريقي، والانطلاق بآفاقه نحو كل ما يحقق المصالح المشتركة وبما يعكس التواصل الإيجابي الحضاري من أجل تقدم ورخاء البشرية تحقيقا للرسالة النبيلة الهادفة إلى سمو الكرامة والإنسانية ورقيها، معرباً عن أمله بأن يسفر هذا التجمع الطيب عن النتائج الايجابية المأمولة القائمة بين الدول العربية الأفريقية الصديقة.

ثم استمع المجلس إلى شرح قدمه سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء عن نتائج الزيارة التي قام بها سموه ووفد رفيع المستوى من القطاعين الحكومي والخاص لكل من جمهورية الهند وجمهورية باكستان الإسلامية الصديقتين، واطلع سموه المجلس كذلك على فحوى المحادثات التي تمت خلال زيارته إلى جمهورية الهند مع رئيس الجمهورية السيد ماتوهان سينغ وكبار المسئولين في الهند، والتي استهدفت تعزيز أوجه التعاون بين البلدين الصديقين في مختلف الميادين والتوقيع على عدد من الاتفاقيات في مختلف المجالات، ولا سيما في مجال الطاقة والتجارة والعلوم والتكنولوجيا، كما أحاط المجلس بفحوى المحادثات التي أجراها سموه أيضاً مع رئيس وزراء جمهورية باكستان الإسلامية السيد نواز شريف وكبار المسئولين بالدولة، والتي تم خلالها التوقيع على عدد من الاتفاقيات في مجال الخدمات والزراعة والتكنولوجيا وغيرها.

وقد عبر مجلس الوزراء عن شكره وتقديره للجهود المخلصة التي قام بها سمو رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له خلال هذه الجولة الإيجابية، مؤكداً على أنها ستؤتي ثمارها الطيبة في تحقيق المصالح المشتركة بين دولة الكويت وكل من الهند وباكستان.

كما استمع المجلس إلى تقرير قدمه وزير الدولة لشئون الإسكان ووزير الدولة لشئون البلدية سالم مثيت الأذينة حول الأحداث التي صاحبت قيام بعض العاملين في بلدية الكويت مؤخراً بتصرفات مستنكرة تنطوي على استفزاز غير مبرر لمشاعر إحدى شرائح المجتمع الكويتي، وذلك في إطار تنفيذ إزالة الأكشاك التي تمت إقامتها في ذكرى عاشوراء، واطلع المجلس كذلك على الإجراءات التي تم اتخاذها في مواجهة هذه التصرفات العبثية وتكليف لجنة لتتولى استطلاع كافة التفاصيل المتعلقة بهذا الأمر والتحقيق في ملابساته ومحاسبة المتسببين في حدوثه، ووضع الإجراءات والضوابط التي تضمن عدم تكراره، وقد دعا مجلس الوزراء وزير الدولة لشئون البلدية لوضع نتائج التحقيق بعد انتهائه موضع التطبيق، بما يقطع الفرصة على كل من يريد بث الفتنة والفرقة بين صفوف المواطنين، ومجلس الوزراء إذ يستنكر هذا العمل المستهجن، فإنه يؤكد احترامه الكامل لكل شرائح المجتمع الكويتي بكافة طوائفهم ومذاهبهم وانتماءاتهم، وحرصه على تمكينهم من ممارسة شعائرهم بكل حرية وراحة وطمأنينة، وهو ما جبل عليه المجتمع الكويتي منذ نشأتها، مشدداً على أن أبناء الكويت أقوى وأكبر من أي حدث أو عمل عابث يستهدف وحدتهم الوطنية، حريصون على التمسك بثوابتهم الوطنية والعمل بكل إخلاص لرفعة كويتنا الغالية وعزتها وازدهارها.

كما حث المجلس الأخوة المواطنين ووسائل الإعلام المختلفة إلى تجنب كل ما من شأنه المساس بوحدتنا الوطنية وترابط أهل الكويت المعهود والعمل يداً واحدة لصيانة أمن الكويت واستقرارها، وأكد على عدم السماح لأي من الأطراف بتصعيد الموضوع وإثارة النعرة الطائفية.

كما بحث المجلس الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي.

وبمناسبة العيد الوطني لسلطنة عمان الشقيقة، يتقدم مجلس الوزراء بخالص التهنئة لصاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان، منوها بمسيرة السلطنة المباركة، ومشيدا بالإنجازات المتميزة التي تحققت في عهد جلالة السلطان قابوس في كافة المجالات والميادين، ومؤكدا على عمق الروابط الأخوية التاريخية الوثيقة التي تربط بين قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين.