المستشار المطاوعة: ما صدر عن النائب الراشد اجتهاد والكلمة الأخيرة للدستورية

اعتبر رئيس المحكمة الدستورية المستشار يوسف المطاوعة أن ما صدر على لسان النائب علي الراشد أمس الأول، عن أن المحكمة الدستورية ستصدر في الثالث والعشرين من ديسمبر المقبل حكماً ببطلان مجلس الأمة الحالي "هو اجتهاد، والكلمة الأخيرة في هذا الموضوع للقضاء".

وأكد المطاوعة في تصريح لـ"الجريدة" أمس أن كلام النائب الراشد قد يكون نتيجة للتحليل الدستوري أو القانوني منه للطعون الانتخابية المعروضة أمام المحكمة الدستورية، لافتاً إلى أنه سبق للراشد أن قال في تصريح صحافي كلاماً متناقضاً تماماً بشأن الطعون الانتخابية التي أقيمت على المجلس السابق، إذ رأى أن "الدستورية" سترفضها، إلا أن المحكمة أصدرت حكماً ببطلان هذا المجلس بخلاف ما صرح به.

وأضاف المستشار المطاوعة أن ما صدر عن النائب الراشد هو اجتهاد فقط يرجع لقراءته ولفهمه للنصوص، مبيناً أن "الدستورية" لم تصدر أي حكم بشأن الطعون الانتخابية المحجوزة للحكم بتاريخ 23 ديسمبر المقبل، فضلاً عن أن الكلمة الأخيرة بشأن مصير الطعون هي للقضاء فقط.

يذكَر أن النائب الراشد صرح لإحدى الصحف "بأنه حسب قراءته القانونية لإجراءات الحكومة في مرسوم الدعوة للانتخابات فإنه يعتقد أن هناك شبهة قانونية دستورية في مرسوم الدعوة وتشكيل الحكومة أيضاً".

وأضاف الراشد في تصريحه "أتوقع أن هذا المجلس مبطل والثالثة ثابتة... وأتوقع هلا فبراير 2014 سيكون زائداً انتخابات مجلس الأمة".