الوزير العبدالله: المبدعين والشباب هم طليعة المجتمع ومستقبل الكويت

اكد وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الصحة ووزيرالاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب بالانابة الشيخ محمد العبدالله الصباح ان المبدعين والشباب هم طليعة المجتمع ومستقبل الكويت و"هم من نحتاجه لايجاد التحول الإيجابي المطلوب".

وقال الشيخ محمد في كلمة له بافتتاح مؤتمر الشباب الابداعي (نقاط) تحت عنوان (تنفيذ الصدمة الحضارية) ان اقامة هذا المؤتمر الابداعي الشبابي بجهود تطوعية لتشجيع الابداع والمبدعين في المجالات المختلفة وودعم التبادل الثقافي والحضاري انجاز يستحق الاشادة والثناء.

واضاف ان النقاشات والمحاضرات وورش العمل التي ستقام بين ضيوف المؤتمر القادمون من شتى أرجاء العالم والشباب الكويتي ستنفذ "الصدمة الحضارية الإيجابية التي نحتاجها والشباب للتطور والرقي".

وذكر ان الشباب الكويتي هم طليعة المجتمع وهم من سيقود الأعمال الإيجابية والمبتكرة للمجتمع ككل مؤكدا فدرة هذا التجمع بالخروج بعدد من الامور الايجابية من أفكار وابداعات الشباب لتحقيق التنمية الحقيقية.

واعرب الشيخ محمد عن وفخره بهذا التجمع الشبابي الذي يركز على ابداعات الشباب ويسلط الضوء على ابتكاراتهم في مجالات الحياة والابداعات الانسانية المختلفة من شتى أرجاء العالم في ظل وجود رواد في هذه المجالات مجالاتهم مما سيتيح الفرصة للشباب الكويتي لتباد الخبرات والأفكار معهم من اجل الوصول الى تحقيق التحول الايجابي في المجتمع.

واكد سعي واهتمام الحكومة الدائم بأنشطة الشباب الكويتي وكل ما يتعلق بتنميتهم وزيادة خبراتهم وعطاءاتهم لوطنهم ومجتمعهم مشيدا بجهود منظمي المؤتمر وكذلك دار الآثار الاسلامية على احتضانها هذا المؤتمر.

من جانبها قالت احدى متطوعات المؤتمر وممثلة اللجنة التنظيمية حصة الحميضي في كلمة مماثلة ان الدافع الرئيسي وراء تنظيم هذا المؤتمر هو حل مشكلة صعوبة التواصل مع المبدعين الآخرين التي يواجهها المبدعون الكويتيون بمختلف المجالات.

واضافت ان المؤتمر يسعى الى التغلب على مشكلة غياب المضمون والتحفيز على الابداع وعدم تلبية الغرب لخصوصية الهوية العربية في المجال الابداعي مشيرة الى ان الفكرة هدفت ايضا الى توفير مكان يجمع المبدعين ليستفيدوا من بعضهم البعض ويستقطب المبدعين لمناقشتهم وتوسيع خبرات الشباب.

وذكرت ان عنوان المؤتمر اتى من التأثيرات الكثيرة التي باتت تجول المنطقة والعالم العربي في شتى المجالات وهنا يأتي دور المبدعين للخروج عن المألوف وتحسين وتطوير المجتمعات مشيرة إلى حرص اللجنة التنظيمية على تنوع المحاضرات وورش العمل التي تغطي مختلف المجالات الابداعية.

واشادت بالدعم الكبير التي حصل عليه المؤتمر وخصوصا الشراكة الاستراتيجية مع وزارة الدولة لشؤون الشباب مثمنة دور دار الآثار الاسلامية في احتضان المؤتمر للعام الثاني على التوالي ودعمها التي تقدمه لمتطوعي وضيوف المؤتمر.

ومن جهته أكد مدير ادارة البرامج الاعلامية والتقنية والعلاقات العامة في دار اللآثار الاسلامية أسامة البلهان حرص الدار الدائم على رعاية المواهب في مجالات الابداع الانساني المختلفة من خلال استضافة هذا المؤتمر لابراز المواهب الشابة المبدعة من الكويت والعالم العربي والعالم.

يذكر ان مؤتمر (نقاط) سيقدم مجموعة من المحاضرات يفوق عددها ال24 في مركز (الأمريكاني الثقافي) تغطي مجالات ثقافية واجتماعية وعلمية عديدة يقدمها مجموعة متميزة من المبدعين من العالم العربي والعرب المستغربين وايضا المحليين ويتخللها لمناقشة وطرح الأسئلة مع المحاضرين.