الوزير العبدالله: الكويت اول دولة خليجية تطبق الكشف المبكر لعيوب البصر للاطفال

أكد وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء ووزير الصحة الشيخ محمد العبد الله ان الكويت تكاد تكون اول دولة خليجية تطبق برنامج الكشف المبكر لعيوب البصر في رياض الاطفال، واصفا إياه بانه برنامج رائد، ومؤكدا في الوقت نفسه أن هذا النظام بشكل عام موحد على مرحلة رياض الأطفال الخاصة والحكومية بهدف الاكتشاف المبكر لأي أمراض من الممكن ان تؤثر على صحة أطفالنا وسلامتهم.

وقال العبدالله على هامش تدشينه البرنامج بحضور وزير التربية ووزير التعليم العالي د. نايف الحجرف بدأنا قبل ايام تدشين برنامج الفحص الشامل للسمع لحديثي الولادة وها نحن اليوم نشهد تدشين برنامج مسح البصر لكي نطمئن على صحة أولادنا ولكي نتمكن من الكشف المبكر وعلاجهم والذي سيعود عليهم بالمنفعة الاكبر، شاكرا القائمين على المشروع وإدارة الصحة المدرسية في وزارة الصحة والتربية  ،مؤكدا ان هذا المشروع هو واحد من مئات المشاريع الصحية التي تقوم عليها الوزارة خلال الفترة المقبلة، أملا ان يحقق من خلالها طموحات المواطنين والمقيمين وينفذ تعليمات صاحب السمو امير البلاد .

وعن استعدادات وزارة الصحة للقمة العربية الافريقية قال العبد الله انها ستنعقد خلال الأسبوعين القادمين، بتعاون وتضافر وزارات الدولة كافة لتنظيم هذه الفعالية الهامة التي تستضيف الكويت خلالها اكثر من 70 دولة ومنظمة عالمية سيتم توزيعهم على كافة مناطق الكويت،أملا لهم طيب الإقامة في الكويت،مؤكدا كذلك تعاون وزارة الصحة والداخلية والديوان الأميري والأشغال والزراعة والإدارة العامة للاطفاء وغيرها من المؤسسات التي تقوم بجهود مستمرة لخروج القمة بالشكل المطلوب.

وعن الامتعاض  القائم حاليا في الأوساط الطبية نتيجة نقل الطيبية كفاية عبد الملك ومناداة بين الاطباء الى تنظيم اعتصام امام مستشفى الاميري قال العبد الله هذا قرار اداري تنعقد مسئوليته لدى الادارة العليا، يوجد امثال هذه القرارات العشرات منذ تولي منصب الوزاري ولا اقول الا ان من واجب الادارة حسن توفير الموارد البشرية  حسب الحاجة في الاماكن المناسبة فتم نقل الدكتورة المذكورة في مركز يحتاج الى كفاءتها وانا متأكد بان مرضى المستشفيات الاخرى لا يختلفون عن مرضي مستشفى الأميري ولذلك من واجبنا ان نوفر افضل كفاءات الوزارة لتغطية الحاجة اليها في المراكز الصحية كافة.

وفيما يخص رده على محاور الاستجواب الثلاثة التي تقدم بها النائب حسين قويقعان قال العبد الله ان الرد عليها ستكون على المنصة وقال الوزير العبدالله في كلمته للحضور، ان الاعلان عن تدشين البرنامج الوطني لكشف عيوب البصر في رياض الاطفال، ياتي انطلاقا من حرص وزارة الصحة على النهوض بالمستوى الصحي بالكويت، وايمانا منها بان منظومة الوقاية هي جزء اساسي وعامل داعم وهام في الكيان الصحي، كما انه ياتي تطبيقا لمبدا الوقاية خير من العلاج، مشيرا الى انه يعد ثمره لجهود ادارة الصحة المدرسية بالتعاون مع مجلس اقسام العيون، حيث يهدف الى الوقاية ومكافحة امراض البصر، والتي تؤدي الى نتائج مؤثره في نمو الطفل وتحصيله العلمي،كما انها قد تؤدي الى اضطرابات نفسية واجتماعية.

وقال العبدالله، ان المؤسسات العلمية اوصت حديثا بضرورة اجراء فحص البصر لجميع الاطفال في المرحلة العمرية من 4 الى 6 سنوات ، قبل الالتحاق بالمدارس، مشيرا الى ان بعض الدراسات التي اجريت في دول مجلس التعاون الخليجي دلت على ان نحو 12% من اطفال المدارس يعانون من مشاكل في البصر، حيث قد تظهر في الفترة التي تسبق دخولهم للمدرسة، مشددا على ضرورة الاكتشاف المبكر لضعف البصر في مرحلة الطفولة والتي تعد مسؤولية تشترك بها الاسرة والاطباء، حيث ان فرص العلاج لدى الطفل تتضاعف كلما عولجت حالته باكرا.

واضاف العبدالله ان الوزارة تؤكد على ضرورة الاهتمام بحق الطفل في الحصول على فرص البقاء والنماء والتطور في سياق السلامة البدنية والعاطفية والاجتماعية بتحقيق الوقاية والعلاج والرعاية من خلال الاكتشاف المبكر لعيوب البصر، والتي قد تكون ناتجه عن اخطاء الانكسار وحساب معدلات انتشار وانواع ضعف البصر واخطاء الانكسار بين طلبة مرحلة اولى روضه بجميع مدارس الكويت الحكومية والخاصة، بالاضافة الى تحديد بعض عوامل الاختطار المرتبطه بالاسرة و الطفل والبيئة التي قد تسبب ضعف البصر.

من جانبه قال وزير التعليم العالي وزير التربية الدكتور نايف الحجرف اليوم ندشن البرنامج الوطني للكشف المبكر عن عيوب البصر في مرحلة رياض الاطفال وهذا المشروع بالتعاون بين وزارتي التربية والصحة يهدف الى متابعة أبناءنا الطلبة في مشاكل عيوب البصر وتشخيص هذه المشاكل ومن ثم التدخل الصحي للمعالجة،بالتأكيد هذا يأتي من باب حرص الدولة ممثلة بجميع أجهزتها على رعاية أبناءها صحيا وتعليميا وفكريا من اجل نمو متكامل لأبناء  الكويت والذين هم ثروة حقيقية.

وتابع اليوم المشروع  ينطلق في 50 مدرسة كتجربة وتم رصد وزارتي الصحة والتربية من خلال الملف الالكتروني للطالب البيانات الخاصة بالأطفال وإضافتها للملف الصحي له ونتمنى ان تؤت التجربة ثمارها.

وعن المشاريع الصحية التربوية الاخرى قال الحجرف: هذا المشروع اليوم الذي تم تدشينه خاص بالكشف عن عيوب البصر في مشروع اخر وكذلك السمع وزراعة القوقعة اسمه صدى ،لكن مشروعنا اليوم والأكبر هو المركز الوطنين تشخيص صعوبات التعلم،وهو المركز الذي يهدف الى التركيز على المرحلة الابتدائية وفحص أبناءنا الطلبة في المرحلة الاولى الى السنة الخامسة لمعرفة ان ما كان الطالب يعاني من صعوبات تعلم وماهي صعوبة التعلم التي يعاني منها الطالب، وبالتالي التشخيص وقتها سيكون منتصف الطريق للعلاج يتم توجيه الطالب لنظام التعليم الذي يتناسب وصعوبة التعلم،هذا المشروع نهدف من خلاله الى تدخل مبكر لألي مشكلة قد تعيق الطالب في استكمال دراسته والتحصيل العلمي وهذا المشروع الذي يقام بالتعاون مع وزارة الصحة ووزارات الدولة الاخرى نأمل ان يري النور قريبا.

بدوره قال الوكيل المساعد لقطاع الشؤون الفنية في وزارة الصحة د.جمال الحربي، ان البرنامج الوطني لكشف عيوب البصر في رياض الاطفال، يعد من اهم البرامج لوزارة الصحة من اجل المحافظة على صحة الطفل، بالاضافة الى اكتشاف العيوب باكرا قبل تحويلهم لتلقي العلاج اللازم بعيادات العيون لوقايتهم من المضاعفات التي قد تؤثر على نمو الطفل وعلى تحصيله الدراسي ، وعلى تواصله مع الاسرة ومع المجتمع، موضحا ان البرنامج يجسد اهمتام الجميع بالرعاية الصحية للاطفال ومن ثم الاستثمار الحقيقيي لهم في التنمية البشرية.

واوضح الحربي ان البرنامج يعد ثمرة طيبة للتعاون البناء بين وزارتي الصحة والتربية ، وياتي تاكيدا لالتزام الجميع بحقوق الاطفال بالرعاية الصحية الكاملة، وحمايتهم من الاعاقة البصرية الناتجه عن عيوب الابصار، مشيرا الى توافق البرنامج مع قرارات منظمة الصحة العالمية للمحافظة على صحة العيون وحماية الاطفال وتحسين جودة حياتهم ووقايتهم من الامراض، معربا عن ثقته بان يحقق البرنامج الاهداف والغايات المرجوه من تنفيذه.