صحيفة: اعتقال امرأة كويتية لقيادتها سيارة في السعودية

ذكرت صحيفة كويتية اليوم الاحد ان امرأة كويتية اعتقلت في السعودية لمحاولتها نقل والدها الى المستشفى في سيارة تقودها وذلك بعد اسبوع من احتجاج نساء سعوديات على حظر تفرضه المملكة على قيادة النساء للسيارات.

ويسمح للكويتيات بالقيادة في بلدهن ويتمتعن بحقوق اكثر بفارق كبير عن السعوديات اللائي لا يسمح لهن بالسفر للخارج او فتح حساب مصرفي او العمل بدون اذن من ولي الامر.

وذكرت صحيفة كويت تايمز الناطقة بالانجليزية ان المرأة كانت تقود السيارة في منطقة بعد الحدود مباشرة وكان والدها بجوارها حين اوقفتها الشرطة. ويعبر الكويتيون والسعوديون الحدود بانتظام وعادة ما تكون المجتمعات التي تعيش على طول الحدود خليطا من السكان من البلدين.

وقالت الصحيفة نقلا عن الشرطة ان المرأة التي قالت ان والدها المصاب بالسكري لا يمكنه القيادة وكان بحاجة لنقله للمستشفى للعلاج محتجزة انتظارا للتحقيق معها.

ولم تشر الصحيفة الى ان المرأة كانت تحتج على الحظر السعودي على قيادة النساء للسيارات.

وحولت الشرطة السعودية في بلدة الخفجي الحدودية مكالمات بشأن الواقعة الى شرطة المرور المحلية التي لم يتسن الوصول لها للتعليق.

وقال مسؤولون في وزارة الداخلية الكويتية انه لا يمكنهم التعليق على وقائع تحدث خارج الكويت.

وحصلت الكويتيات على حق التصويت والترشح للمناصب السياسية في 2005 بعد سنوات من المطالبة وضغط من اعضاء كبار في الاسرة الحاكمة.

وسبق ان عرقل اعضاء محافظون في البرلمان الكويتي الاصلاحات قائلين ان الشريعة الاسلامية تمنع النساء من تولي المناصب القيادية.

وفي السعودية دفع الملك عبد الله بن عبد العزيز ببعض الاصلاحات الحذرة لاعطاء النساء فرصا اكبر في التوظيف وصوتا اكبر في الشؤون العامة لكنه يواجه عادة بمقاومة من رجال الدين.