الصحة: الكويت خالية من "الكورنا" بعد عودة الحجاج من دون اصابات بالمرض

كشف وكيل وزارة الصحة د.خالد السهلاوي عن تدشين 16 برنامج للفحوصات الخاصة بالأطفال خلال الفترة المقبلة، مضيفاً أن مضمن تلك البرامج "فحص السمع والأمراض الوراثي"، لافتاً إلى قيام الوزارة بعمل عدة اتصالات مع عدد من الدول المختصة والسباقة في هذا المجال.

وقال السهلاوي في تصريح له على هامش افتتاح  الندوة النقاشية" تدشين تطبيق معايير منظمة الصحة العالمية الحديثة لنمو الرضع وصغار الأطفال في الكويت" والتي أقيمت بفندق "كراون بلازا" في نهاية العام الجاري سيتم اعتماد 16 فحص خاص بالأطفال، ومع حلول عام 2014 سيتم الوصول الى فحص 70 مرض.

وعن المشاريع الأخرى أضاف" بدأنا قياس السمع للأطفال على مستوى دولة الكويت، كما كشف عن أن مشروع بنك الخلايا الجزعية قد تم التوقيع له، وسيرى النور مع نهاية العام الجاري.

وأشار الى أن استعدادات وزارة الصحة تسير على قدم وساق لتغطية مؤتمر القمة الافريقي مؤكداً أن الوزارة سبق وأن قامت بتغطية مماثلة لمؤتمر سابق بنفس المستوى، وفيما يختص بفيروس "كورونا ومستجداته أكد أن الكويت لازالت خالية من الاصابة بالفيروس، مشيراً الى أن حجاج بيت الله الحرام قد عادوا الى البلاد منذ ثلاثة أسابيع والى الآن ليس هناك أية اصابات بالفيروس مما يؤكد أن الكويت خالية تماماً من هذا الفيروس.

وبين السهلاوي ان الوزارة تتعامل مع فيرس الكرونا من واقع تجارب سابقة  تجربة في السابق مع فيروس الخنازير والطيور لذلك تجد جميع الكوادر الطبية والتمريضية والمدرسين مدربة على كفيت التعامل مع الامراض الوبائية مؤكدا شدة خطورة  هذا الفيروس لكنه ليس وباء.

وقال السهلاوي ان وزارة الصحة تحرص دائما على مراجعة وتقيم الخدمات الصحية بدولة الكويت من خلال المراجهة الدورية للانجازات والتحديات والصعوبات التي تواجهها هذه الخدمات مبينا  ان نمو الاطفال يختلف من منطفة الىمنطقة من اقليم الى اقليم مؤكدا على دراسة هذا الموضوع مع who  وتم الاتفاق على العايير منطقة الخليج تناسب نموالاطفال بالاضافة الى  تدريب الهيئة التمريضية وشراء جميع الاجهزة لهذا الغرض وبغية لمواكبة التطور في مفاهيم الانظمة وتذليل التحديات وتفادي الصعوبات التي تعترض تقديم الخدمات الطبية ذات جدوده عالية.

واضاف السهلاوي ان توجه الوزارة الى القيام بهذه الندوه النقاشيه توحيد الاداه في تقيم نمو الرضع والاطفال الضغار حسب ما اوصت بة منظمة الصحة العالمية الذي حمت فية تعزيز صحة الطفل من خلال رصد المؤشرات الصحية الخاصة بنمو الطفل مؤكدا انه على ثقة بالنستوى العلمي للندوه التي تقدم محاور نقاشية جيده بالاضافة الى المشاركة الفعالة من جميع المسئولين والمعنيين بالنظام الصحي الذي يساهم في تحقيق الهدف من هذه الندوه متطلعا الى تحقيق المزيد من الانجازات في كافة الاصعدة لتوفير العناية الطبية عالية المستوى للمواطنين والمقيمين في دولة الكويت.

ومن جانبها قالت رئيس اللجنة المنفذة لادخال معايير نمو الاطفال الحديثة لمنظمة الصحة العالمية في دولة الكويت ورئيس اقسام الاطفال والاطفال الخدج د.مني الخواري ان اقامة هذه الندوه النقاشية جاءت ضمن استراتيجية وزارة الصحة لتعزيز التوجيهات التطويرية الهادفة للارتقاء بكافة الخدمات المقدمة للمواطن والعناية بحصة الطفل مبينا ان مجلس الاقسام الاطفال واطفال الخدج التخصصي نظم هذه الندوة النقاشيه بعد ان اكتملة جهود بدء تطبيق منحنيات النمو الحديثة للاطفال المعتمدة من منظمة الصحة العالمية في الملف الصحي بجميع المراكز الصحية.

واكدت اصدار منظمة الصحة العالمية منحنبات نمو الاطفال الحديثة عام 2006 التي اوصت بتطبيقها في كافة بلدان العالم حيث تقدم هذه المنحنيات معيار فريد من نوهة يبرز تطوير الفسيولوجي لنمو الاطفال من الولادة حتي عمر الخمس سنوات مستخدما اطفال الرضاعة الطبيعية كموديل طبيعي للتطور والنمو مؤكدا دعوة منسق وحدة المسح التغذوي وتقييم النمو د. مرسيدس دي اونيز لحضور افتتاح هذه الندوة.

واضافت ان تطبيق هذه المنحنيات الحديثة لقياس وكتابعة نمو الاطفال فية تعزيز لصحة الرضع والصغار والاطفال حيث يتم رصد المؤشرات الصحية والتغذية التي تمكننا من الوقوف على الحالة الصحية لكافة فئات المجتمع العمرية ومن ثم يتم التدخل السريع في العلاج لافتا الى ان مجلس الاقسام قام بالتعاون مع الادارة المركزية للرعاية الصحية الاولية وادارة التغذية والاطعام في وزارة الصحة بوضع خطة شاملة  تضمن تطبيق منحنيات النمو الحديثة في ملف رعاية الطفل المستخدم بقسم الاطفال والمراكز الرعاية الاولية كأداة للكشف المبكر لحالات الانحراف عن المعدلات الطبيعية وللتطوير والنمو بالاضافة الى استخدامها لللتثقيف الصحي للامهات.

وبينت نجاح هذه التجربة يتطلب تأهيل كوادر بشرية عاملة وتهيئة المرافق للازمة لتنفيذ المشروع واقامة ورش علمل لتدريب الاطباء والهيئة التمريضية في كافة المراكز على كيفية استخدام وتطبيق تلك المنحنيات  والحرص على توحيد اجهزة القياس للطول والوزن وتوفيرها في المراكز.

 

×