التشخيص الاكلينكي: نسبة الإصابة بأروام الثدي الحميد في الكويت تصل الى 25% من الاورام

أعلنت رئيس وحدة التشخيص الاكلينكي للثدي في مستشفي الصباح د. نور الهدى كرماني ان الفحص الدوري للثدي واجراء فحص الماموجرام الوقائي يظهر من 4 الى 5 حالات مصابة بسرطان الثدي من بين كل الف امرأة  يخضعن له ولكن بشكل مبكر، مشيرة الى أن نسب الإصابة بأروام الثدي الحميدة في الكويت تصل الى 25%  من اجمالي نسب الاورام، والتي تضاهي النسب العالمية في معدلها.

وأوضحت كرماني في تصريح لها على هامش الندوة التوعوية التي اقيمت بدعوة من نادي سيدات الاعمال والمهنيات للتوعية عن سرطان الثدي" ان الإصابة بسرطان الثدي حسب الإحصائيات الخاصة بمستشفى الصباح تتراوح ما بين 300 الى 350 امرأة مناصفة بين المواطنات والمقيمات، لافتة الى اكتشاف حالة الى حالتين مصابة بسرطان الثدي لدى الرجال في الكويت سنويا.

ودقت ناقوس الخطر بضرورة انتشار التوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي لانقاذ حياة النساء، وذلك من خلال الفحص الدوري بجهاز الماموجرام ولاسيما بعد بلوغ سن الاربعين، مؤكدة انه فحص امن ولا يتسبب في الإصابة بسرطان الثدي كما يعتقد البعض، بل هو سهل جدا ومتوفر في جميع مستشفيات الكويت.

وأعلنت كرماني خلال المحاضرة أن هناك العديد من المفاهيم الخاطئة حول سرطان الثدي، والتي يتم تداولها، مؤكدة ان استخدام مادة السيليكون لا يتسبب في الاصابة بسرطان الثدي، لكنه يقلل مصداقية فحص الماموجرام عند بعض السيدات،  حيث يتم تفادي هذا بعمل فحص الرنين المغناطيسي، كما أشارت إلى ان الحقن بالهرمونات والذي يلجا اليه بعض الشباب لبناء الجسم نتائجه الى الان ليست مثبتة علميا، لكنه يسبب تغيرات ونمو كبير في نسيج الثدي عند الشباب فيتحول  لنسيج مشابه للمراة  وبالتالي مع زيادة الوزن ترتفع نسبة الاستروجين ويسبب ذلك تغيرات مصاحبة بآلام  شديدة وتورم . 

 

×