محكمة الجنح تدين الكاتب زايد الزيد لقذفه واساءته لرئيس ديوان المحاسبة العدساني

قضت محكمة الجنح اليوم بإدانه الكاتب زايد حربي إدهام الزيد وذلك بأن أصدرت حكما بالامتناع عن العقاب وإحالة الدعوى المدنية المقامة من عبدالعزيز العدساني رئيس ديوان المحاسبة.

وكان زايد حربي قدم للمحاكمة أثر الشكوى التي تقدم بها المحامي نجيب الوقيان وكيلا عن عبدالعزيز العدساني والتي جاءت على خلفية لمدة مقالات قام المشكو في حقه بنشرها تباعا في جريدة الأن الالكترونيه وأسند فيها وقائع احتوت على عبارات تضمنت ما يعد إساءه في حق رئيس ديوان المحاسبة وخدشا لسمعته.

وقد حضر المحامي نجيب الوقيان أمام المحكمة وقدم المقالات ووضح في مرافعته العبارات المسيئة في حق رئيس ديوان المحاسبة كما وضح من تتابع المقالات وقصد الكاتب الإساءة إلى سمعة موكله والتشهير به لما أحتوته المقالات من كلمات وعبارات مسيئة بحد ذاتها تهدف التجريح دون أي غرض أخر، دون مراعاة لتاريخ موكله العدساني والذي كان دائماً محل الثقة والأمانة في كل المناصب التي تقلدها.

واستطرد المحامي نجيب الوقيان بأن ما يدفع به المتهم ويتذرع بأن هدفه الدفاع عن المصلحة العامة مردود عليه ذلك أن موكله العدساني بوصفه رئيس ديوان المحاسبة وهو موظف عام قد أستقرت أحكام محكمة التمييز أن النقد الموجه إلى الموظف العام إذ احتوى على عبارات سب أو قذف لا يدرأ عن من أسندها العقاب إلا إذا أثبت صحة ما اسنده إلى صاحب الوظيفة العامة أو يدلل على حسن نيته والأمرين منتفين في حق المتهم فلا هو أثبت صحة ما أسنده للعدساني من تهم بل ثبت من خلال التحقيقات ومواجهته كذب أقواله وعجزه عن تقديم الدليل، ولا هو حسن النية بدليل كم العبارات الجارحة لسمعة موكلي العدساني التي أحتوتها مقالات المتهم، ونبه المحامي نجيب الوقيان أن ذمة وسمعه الموظفين العموميين ومنهم موكله مصونة بالقانون ولا تمس ولا ينفذ إليها إلا بسلطان بمراعاة حق النقد وحسن القصد والتناول.