النادي العلمي: خطة لتطوير العمل ودعم ورعاية النشء بالتعاون مع "التقدم العلمي"

اجتمع رئيس مجلس إدارة النادي إياد الخرافي مع وفد من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ضم مستشار مدير عام المؤسسة د.محمد حسن العطار ومدير برنامج تحفيز المشاركة بالعلوم والتكنولوجيا م.منار الحشاش ومدير إدارة التخطيط الإستراتيجي سناء الدباغ، وذلك لبحث إمكانية وضع إستراتيجية مستدامة واضحة الأهداف للنادي العلمي وتقييم العمل من خلال بيوت استشارية متخصصة مما يحقق أهداف النادي ودوره في نشر المعرفة والثقافة العلمية، حضر الاجتماع أمين عام النادي يوسف الحمد وعضو مجلس الإدارة علي كاظم الجمعة ومدير مسابقة الكويت للعلوم والهندسة د.محمد الصفار وعضو فريق الغوص الكويتي بالنادي علي السبيعي.

وقال الخرافي ان النادي العلمي يعمل على رعاية النشء والشباب من أبناء الكويت من خلال البرامج والأنشطة والهوايات العلمية المفيدة الهادفة التي تقدمها إدارات النادي المختلفة وتنمي لديهم الموهبة وتطور مهاراتهم لتصل بهم إلى عالم الإبداع، مشيراً إلى أن النادي العلمي يحرص على توثيق ودعم أواصر التعاون مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وذلك لوضع خطة إستراتيجية مدروسة للإسهام في دفع العمل نحو الأفضل وتحقيق غاياتنا وأهدافنا في أن يكون النادي العلمي محل وفخر واعتزاز لكل مواطن كويتي.

وأضاف أننا نعمل كل ما في وسعنا من أجل تحقيق أهداف النادي التي تتمثل في رعاية الأنشطة العلمية ونشر الوعي العلمي والثقافي، والعمل على رفع المستوى العلمي بالتعاون مع الأندية والهيئات العلمية المختلفة، وتهيئة وتسيير الجو المناسب لأعضاء النادي لشغل أوقات الفراغ لديهم بما يعود عليهم وعلى بلدهم بالنفع، وتعزيز روح التضامن بين أعضاء النادي وصقل المواهب وتوجيهها التوجيه الصحيح السليم، وكذلك العمل على تسهيل اشتراك أعضاء النادي في المسابقات والمعارض والمعسكرات والندوات العلمية وتبادل الزيارات والخبرات مع مختلف الأندية والمراكز العلمية العربية والدولية.

وذكر الخرافي ان ادارة النادي عملت جاهدة على مدار السنوات السابقة على توفير المقومات والعناصر التي تمنح الشباب الكويتي فرصة لتنمية مهاراته وإبداعاته إلى آفاق أوسع والارتقاء بالأنشطة والدورات العلمية التي تنظمها إدارات النادي المختلفة لتكوين شخصية متكاملة في مختلف جوانبها المعرفية والمهارية والأخلاقية والرياضية وصقلها وتوجيهها نحو الاتجاه المرغوب فيه بما يتماشى مع الفلسفة الاجتماعية السائدة في المجتمع، لافتاً إلى أن الهدف من تنوع إدارات النادي هو تسخير العلوم والتكنولوجيا في خدمة أمور حياتنا، مشيراً إلى أن النادي استطاع بفضل تضافر جهود القائمين على إدارته جذب أكبر عدد من الأبناء فتضاعف عدد المنتسبين للنادي واستطاع ان يحقق أهدافه، لافتاً إلى أنه خلال السنوات السابقة التحق بالدورات والفعاليات والمسابقات والمعارض المختلفة التي ينظمها أكثر من 80 ألف طالب وطالبة، بالإضافة إلى زرع روح العمل التطوعي في نفوس الشباب الكويتي إذ يعمل دائماً على مشاركة الشباب المتطوع في تنظيم الفعاليات والمسابقات التي يقيمها النادي، منوهاً ان حوالي 300 متطوع ومتطوعة شاركوا في تنظيم معرض الإختراعات في دورته السابقة.

ولفت الخرافي إلى أن معظم أعضاء مجلس إدارة النادي الحالي هم من أبناء النادي وتخرجوا من إداراته المختلفة لذا هم قادرين على معرفة وتحديد الطرق والأساليب التي من شأنها الإرتقاء بالعمل به، مشيراً إلى ان مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع أيضاً هو وليد النادي، وتم نقل رعاية المخترعين من النادي العلمي إلى مركز صباح الأحمد لثقتنا ان المركز سيمثل البعد الأعمق وتقديم المزيد من الدعم والرعاية قدر المستطاع يفوق امكانياتنا المادية المحدودة بالنادي، لذا يجب ألا يستهين أحد بمخرجات النادي التي يشهد لها الجميع، مشيراً إلى أن النادي العلمي لديه تواصل وتعاون مستمر مع 13 منظمات ومؤسسة علمية على مستوى العالم منها وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

وأضاف: على الرغم من الامكانات المحدودة والدعم الذي لا يرقى إلى الطموح ولا يفي بمتطلبات النادي وخططه الطموحة، الا انه استطاع تحقيق نقلة نوعية في برامجه وأنشطته العلمية، واستطاع تحقيق العديد من الانجازات على المستويين المحلي والعالمي، ويأتي على رأس تلك البرامج معرض الاختراعات الدولي الذي أصبح علامة بارزة في سماء الاختراعات العالمية، ووضع اسم الكويت في كبرى المحافل العلمية، متنمياً أن يلقى النادي المزيد من الدعم والرعاية ليستطيع الإرتقاء بما يقدم لأبناء الكويت، وكذلك التمكن من تلبية احتياجاته واستكمال خططه وتذليل العوائق التي تواجه تطلعاته المستقبلية، والتي منها أن يكون له مبنى جديد يليق باسم وسمعة الكويت التي تستحق منا الكثير.

بدوره قال أمين عام النادي العلمي يوسف الحمد ان طموحات العمل داخل النادي لن تتحق إلا بوضع دراسة وخطة استراتيجية تكون نقطة الإنطلاق فنحن لدينا خطط كثيرة لا ينقصها إلا أن تدخل حيز التنفيذ، آملاً ان يتحقق ذلك من خلال التعاون الجاد بين النادي والمؤسسة حتى يتمكن النادي من تقديم خدماته والوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الشباب.

ولفت إلى أن النادي يقدم خدماته لأعضائه من خلال 14 إدارة متنوعة، وتندرج تحتها العديد من الأقسام التي تلبي كافة الهوايات والأنشطة العلمية وتشبع رغباتهم في العلم والمعرفة ومنها إدارة علماء المستقبل، وإدارة الفتيات، والمركز الرئيسي، وإدارة علوم البيئة البحرية وادارة علوم الطيران، وإدارة علوم الفلك والفضاء وإدارة الإستديو وإدارة التصوير الفوتوغرافي.

من ناحيته أعرب مستشار مدير عام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي د. محمد حسن العطار عن أن مؤسسة الكويت للتقدم العلمي متمثلة في مجلس إدارتها وعلى رأسها حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تقدم كل الشكره والتقدير لرئيس وأعضاء مجلس إدارة النادي العلمي والعاملين فيه على جهودهم الطيبة، مضيفاً اننا فخورين بما تم انجازه وما سوف تنجزون، ونتطلع أن تكون انجازاتكم أكبر من ذلك بكثير فنحن على ثقة أنكم قادرون على فعل ذلك، ونسمع الكثير عنكم وعن جهودكم الطيبة، لافتاً إلى ان المؤسسة مستمرة في تقديم دعمها ومساندتها لكافة نشاطات وفعاليات النادي لإيمانها بالدور المهم الذي يقوم به في خدمة شباب الكويت عماد مستقبلها، ونتطلع ان يكون هناك دور أكبر للنادي ليس فقط على مستوى الكويت بل على مستوى المنطقة العربية والعالم.

وأضاف أن المنهجية والخطة التي طرحها النادي على المؤسسة والتي تهدف إلى النهوض وتطوير العمل داخل النادي هي على طريق الصواب والإتجاه الصحيح الذي يحقق الإنتاج، مشيراً إلى أن المؤسسة بعد كل فترة وأخرى تعمل على التقييم الذاتي لها لمعرفة ما إذا كانت تسير على الطريق الصحيح أم لا، وكذلك التقييم للجهات التي تقدم لها الدعم ويتم ذلك من خلال استراتيجيات وخطط تعمل على تنفيذها، وكذلك من خلال الإطلاع على تجارب الدول المتقدمة في كيفية التعامل مع النشء للإستفادة من خبراتهم في هذا المجال.

واشار إلى ان المؤسسة تقدم دعمها ومساندتها للنادي منذ انشائه في عام 1974 وحتى الآن، مؤكداً على ان هذا الإهتمام والدعم سيزيد عام بعد الأخر ولا يكون الإهتمام مادي فقط، لأن المؤسسة تؤمن بان النادي هو الذراع الأيمن لها وطريقها لجذب النشء والشباب الكويتي نحو العلوم والتكنولوجيا، وستعمل على تحقيق اهدافه لأنها تؤمن بانه إذا تحققت أهداف النادي فبالتالي المؤسسة حققت أهدافها، مخاطباً الحضور أنتم المسؤولون عن النادي ونحن نقدم لكم المساندة لتكون لديكم استراتيجية لها أهداف ورؤية واضحة ولا يتتحق ذلك إلا بالإلتزام، وأنتم قادرون على ذلك لأني أرى فيكم الحماس الذي يثلج الصدور، فالنادي العلمي في أيد أمينة ورعاية حقيقية تحمل على عاتقها الرسالة بمحمل الجدية، مؤكداً ان المؤسسة وإداراتها ومراكزها ستكون في خدمة النادي لتحقيق أهدافه انطلاقاً من اهتمام ورعاية سمو أمير البلاد للعلوم والتكنولوجيا.

من ناحيتها قالت مدير إدارة التخطيط الإستراتيجي بالمؤسسة سناء الدباغ ان المؤسسة تركز على النهوض بالعلوم والتكنولوجيا ونشر الوعي العلمي، لأننا نؤمن بأن الدول لا تتقدم إلا بالعلم والتكنولوجيا، ولتنفيذ خطة استراتيجية للنادي العلمي يجب وضع الرؤية العامة وتحديدها للعمل على تحقيقها من خلال الأهداف المرصودة لها، مشيرة إلى أنه سيكون هناك أكثر من اجتماع مشترك بين مسؤولي المؤسسة والنادي العلمي لوضع الأهداف القصيرة المدى والأهداف الطويلة المدى والعمل الجاد على تحقيق كل الأهداف للنهوض والإرتقاء بالعمل داخل النادي العلمي حتى يحقق أهدافه على الوجه الأكمل.

 

×