الصحة: 3,5 مليون وفاة سنوياً بسبب الامراض التنفسية المعدية على مستوى العالم

اكدت وزارة الصحة على بذل جهدا كبيرا في الاهتمام بمكافحة الامراض التنفسية المعدية، والتي لها انعكاسات على صحة الافراد في المجتمع، مشيرة الى أن الامراض التنفسية المعدية تتسبب سنويا على مستوى العالم بأصابة الملايين ووفاة أكثر من 3,5 مليون شخص سنويا، كما تتسبب عالميا بفقدان حوالي 100 مليون سنة من عمر  الافراد بالعالم نتيجة المرض والعجز والتغيب عن العمل أو المدرسة مما يحمل المجتمع خسائر  كبيرة يصعب تحديدها.

وأفادت وزارة الصحة  في بيان صحافي  بأن هناك عدة امراض عانت منها الدول والمجتمعات تندرج تحت  الامراض التنفسية، ومنها مرض " انفلونزا الخنازير – انفلونزا الطيور -  سارس "، بالاضافة الى فيروس "كورونا" الجديد،علاوة على امراض اخرى تعودنا على انتشارها مثل "الزكام – التهاب الشعيبات الهوائية" وغيرها، مبينه انه من هذا المنطلق فقد ابدت الوزارة اهتماما بالامراض التنفسية لمكافحتها، واهمية التوعية بشأنها، خاصة بفيروس "كورونا" الجديد، حيث قامت وزارة الصحة بتشكيل  لجنة فنية لمكافحته، إذ تضم هذه اللجنة اعضاء من معظم التخصصات الفنية المتعلقة بالجوانب المختلفة لمكافحة المرض، فضلا عن المختصين من خارج اللجنة للأستعانة برأيهم بالاجراءات المتخذة لإعداد بروتوكول متكامل عن إجراءات مكافحة هذا المرض.
وذكرت الوزارة أن من الاجراءات التي تم اتخاذها لمواجهة فيروس "كورونا" من قبلها هي  تشكيل لجنة للتوعية والاعلام مختصة للتعامل مع وسائل الاعلام وعمل التوعيه  للمجتمع بخصوص هذا الفيروس، هذا بالاضافة الى إصدار تعميم فني حول كيفية التعامل مع حالات مرض الكورونا في بداية شهر مايو 2013 ، وتم تحديثه في شهر يوليو، كما تم وضع الاجراءات للتعامل مع مرض الانفلونزا على موقع الوزارة والذي اشتمل كيفية التعريف الفني للمرض أو الحالة المصابة وسياسة التبليغ عن الحالات المشتبهة، والآلية المطلوب أتباعها في عزل وتحويل الحالات وكيفية التعامل السريري والعلاج للحالات، علاوة على كيفية جمع العينات وأرسالها وإجراءات الفحص المخبري، وإجراءات منع العدوى للعاملين والمراجعين عند التعامل مع حالات مشتبهة أو مؤكدة للمرض لمنع انتقال العدوى للآخرين.،  هذا بالاضافة الى الإجراءات الوقائية المتخذة حيال المخالطين لحالات مرض كورونا من أفراد المنزل أو العاملين بالمجال الطبي المتعاملين مع الحالات المصابة، والارشادات والاجراءات الخاصة في التعامل مع المسافرين أو الاحتياطات المطلوبة للحجاج.
وتابعت أن من الاجراءات التي تم اتخاذها بهذا الشأن وضع سياسة وآلية دخول الحالات إلى المستشفيات، بالاضافة الى وضع سياسة تعامل القطاع الطبي الاهلي مع الحالات المشتبهة أو المؤكدة، وسياسة العلاج بالمنزل للحالات التي لا تستدعي الدخول.
واشارت الى انه تم عقد لقاءات مع مسئولي الصحة العامة بالمناطق الصحية  لتحديد الإجراءات الوقائية للمخالطين الواجب اتباعها حيال مخالطي حالات مرض الانفلونزا أو مرض كورونا الجديد من المراكز الوقائية العاملة، اذ تم توضيح الدور والإجراءات الواجب اتباعها، كما قامت إدارة منع العدوى بإصدار سياسات منع العدوى للأمراض التنفسية كمرض الانفلونزا ومرض كورونا الجديد، وقامت ايضا بعمل دورات تدريبية خاصة بالأطباء والفنيين بالقطاعين العام والخاص على سياسات منع العدوى المتبعة مع الحالات المرضية وإجراءات التطهير والعزل، حيث تم توزيع إرشادات منع العدوى بهذا الخصوص، فضلا عن  تدريب 1870 شخص من أطباء وممرضين وفنيين للقيام بتدريب بقية العاملين في القطاعات التي يعملون بها.
واوضحت انه تم مخاطبة وزارة الاوقاف بخصوص الاشتراطات المطلوبة لحملات الحج بخصوص الحجاج بالتنسيق مع الفريق الطبي للحج وتحديد الاشتراطات المطلوب توافرها في حملات الحج لوقاية الحجاج من الامراض التنفسية بما فيها مرض كورونا الجديد وفق شروط السلطات الصحية بالمملكة العربية السعودية وشروط الفريق الطبي لحملة الحج الكويتية، و توفير طعوم هامة للحجاج واصحاب الامراض المزمنة للوقاية من الامراض التنفسية الهامة كمرض الانفلونزا  والنيموكوكل من خلال توفير طعم الانفلونزا وطعم النيموكوكل للوقاية من أهم الامراض التنفسية بين الحجاج التي يمكن الوقاية منها بالتطعيم، مؤكدة ايضا على انه تم وضع خطة متابعة ومراقبة للحجاج العائدين من الحج لاحتمالات ظهور أمراض تنفسية هامة بينهم كمرض الانفلونزا ومرض كورونا.
وزارة الصحة  اكدت ايضا على تشكيل فريق فني للأستجابة السريعة للأستشارة الطبية للتشخيص والعلاج وفق الطلب من الجهات العلاجية العاملة في القطاع الحكومي أو الخاص لمعاينة وللمساعة في علاج الحالات المشتبهة من عدة تخصصات هامة للتعامل مع المرض، علما أن الفريق الفني يغطي أربعة تخصصات هامة لعلاج الحالات تشمل تخصص "طب الطوارىء - طب الفيروسات- التشخيص المخبري - طب الامراض الصدرية - طب أمراض الكلى".
واضافت ايضا : اهتمت وزارة الصحة بمشاركة القطاع الطبي الأهلي لإبداء الرأي بالاجراءات والسياسات تجاه التعامل مع الحالات المصابة وتحديد الاجراءات المطلوبة من القطاع الاهلي.
وبينت الوزارة  انها وفرت الكواشف المخبرية لكل من مرض الانفلونزا ومرض كورونا الجديد، كما تم تحديد مختبرين للفحص المخبري، هما مختبر الصحة العامة ومختبر كلية الطب، باعتبارهما مختبران مرجعيان للفحص، وتم ايضا تعميم إجراءات كيفية جمع  وإرسال العينات لهما، هذا بالاضافة الى وجود فرق من المختصين من مختبر الجامعة قاموا  بتدريب العديد من العاملين بالمستشفيات القطاع الخاص والحكومي على الآالية الصحيحة في كيفية أخذ وجمع العينات المخبرية.
وشددت على حرصها من خلال مكتب العلاقات الدولية وضباط الاتصال المختصين باللوائح الصحية الدولية بالوقوف على أحدث المعلومات وعلى متابعة آخر المستجدات بخصوص الانفلونزا ومرض كورونا أقليميا وعالمياً بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية الأخرى، حيث يقوم المكتب بالتعميم بشكل دوري عن الدول والمناطق المصابة، فضلا عن اخر تطورات الوضع للجهات المعنية بوزارة الصحة لاطلاعهم بشكل دوري على آخر المستجدات الصادرة من المنظمات الدولية بشأن مرض الانفلونزا ومرض كورونا، علاوة على المشاركة الفاعلة من قبل الجهات المعنية بوزارة الصحة بالمؤتمرات والاجتماعات الاقليمية المرتبطة بمنظمة الصحة العالمية، إذ شاركت الكويت بوفد برئاسة الوكيل المساعد لشئون الصحة العامة د.قيس الدويري لتبادل المشورة العلمية والوقوف على تجارب واستعدادات الدول الاخرى عالميا وأقليميا للأستفادة منها ونقلها لدولة الكويت، بالاضافة الى المشاركة في مؤتمر طب الحشود المقام بالمملكة العربية السعودية عن طريق ايضا وفد من وزارة الصحة برئاسة الوكيل المساعد للشئون الفنية د.جمال الحربي  لأثراء خبرة الجهات المعنية في التعامل مع المشاكل الصحية والامراض المعدية عند التعامل مع أعداد كبييرة من التجمعات والوقوف على آخر المستجدات العلمية والاجراءات الفنية الواجب اتباعها.
ونوهت الوزارة بأنه تم طباعة وتوزيع مواد للتوعية للحجاج بخصوص الوقاية من الامراض التنفسية المعدية وتحديد الاجراءات الواجب اتباعها من قبل المشرفين في حملات الحج والأطباء التابعين لهم وفق ما هو صادر عن السلطات الصحية للملكة العربية السعودية، بالاضافة الى ارسال رسائل نصية sms للحجاج والهيئة الطبية والتمريضية عن كيفية الوقاية من الامراض التنفسية المعدية.
واعلنت ايضا عن تخصيص صفحة خاصة على موقع الوزارة الالكتروني  بمكافحة الامراض التنفسية، حيث تضم حيث مواد وأرشادات للتوعية الصحية للأفراد بالمجتمع عن الوقاية من الامراض التنفسية المعدية، كما يشمل الموقع الاجراءات الواجب اتباعها من قبل الأطباء والعاملين بالمجال الصحي مع أهم الامراض التنفسية المعدية.
وكشفت عن قيام مستشفى الامراض السارية بتجهيز وتوفير جناح بسعة 20 سرير لاستقبال حالات لمرض الانفلونزا أو كورونا الجديد في حال حدوثها لا قدر الله،  كما تم تجهيز وحدة العناية المركزة بالمستشفى من خمسة أسرة للتعامل مع الحالات الحرجة، وتم تدريب وتوجيه العاملين في كيفية التعامل مع تلك الحالات، بالاضافة الى انه تم توزيع دليل الاجراءات الفنية للتعامل مع حالات مرض كورونا الجديد على الجهات المعنية يحتوي على جميع الاجراءات التي تم تحديثها بخصوص التعامل مع المرض.

 

×