اللجنة البيئية: يوجد تآكل مرتفع بجزيرة "قاروه" وتأثر احيائي ناتج عن تدخلات بشرية

 

بحثت اللجنة الوطنية لمتابعة الوضع البيئي لجزيرة (قاروه) في اجتماعها الاول بحضور الجهات المعنية مجمل ما يتعلق بموضوع تعرض الجزيرة لعمليات تآكل بمعدلات عالية حسبما أفادت الجمعية الكويتية لحماية البيئة.

وقال نائب المدير العام للهيئة العامة للبيئة للشؤون الفنية بالانابة المهندس محمد العنزي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان اللجنة اطلعت خلال الاجتماع على عرض مرئي من فريق الغوص بجمعية حماية البيئة عني بالوضع البيئي في الجزيرة حيث أكدت الجهات المشاركة وفقا لدراساتها العلمية ومشاهداتها الميدانية وجود تآكل مرتفع فيها وتأثر التنوع الاحيائي نتيجة التدخلات البشرية.
وأضاف العنزي ان الاجتماع الذي عقد في مقر الهيئة العامة للبيئة خلص الى اعتماد عدة توصيات رئيسية تتمثل في أهمية اعلان الجزر الثلاث الجنوبية محميات طبيعية مفتوحة تستخدم وفق ضوابط تضمن الاستدامة البيئية من جهة والسياحة من جهة أخرى.
وأوضح ان اللجنة اتفقت أيضا على تكليف أحد المكاتب الاستشارية مثل معهد الكويت للابحاث العلمية وجامعة الكويت باجراء دراسة بيئية تفصيلية حول جزيرة قاروه وتحديد أسباب التآكل فيها وسبل معالجتها.
وذكر ان الهيئة اعتمدت منح صفة الضبطية القضائية لمنتسبي الادارة العامة لخفر السواحل من الضباط لتطبيق المخالفات البيئية ضمن نطاق الجزر الجنوبية وذلك بعد اتباعهم دورات تدريبية مكثفة مبينا ان الموضوع سيدرج في جدول أعمال المجلس الاعلى للبيئة في أول اجتماع مقبل له.
وقال العنزي ان الهيئة استضافت الخبير البريطاني ديف كارلن من المعهد البريطاني لعلوم البحار لدراسة وضع الجزيرة وقد اجتمع مع الادارات المختصة بالهيئة وتم بحث توفير الدعم العلمي للجهات المحلية بخصوص النماذج الحسابية وحركة التيارات البحرية وما تتطلبه عمليات دراسة الجزيرة وسبل حمايتها.
وحضر الاجتماع ممثلو كل من وزارتي الداخلية (الادارة العامة لخفر السواحل) والمواصلات ومعهد الكويت للابحاث العلمية وجامعة الكويت والهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية وبلدية الكويت ولجنة متابعة القرارات الامنية بمجلس الوزراء والجمعية الكويتية لحماية البيئة ومركز العمل التطوعي.

 

×