الكويت: حريصون على حضور مؤتمر المياه الذي دعا له بان كي مون العام المقبل

اكد وزير الاشغال العامة ووزير الكهرباء والماء عبدالعزيز عبداللطيف الابراهيم اليوم حرص دولة الكويت على تنفيذ توصيات وقرارات الامم المتحدة وحضور الاجتماعات والمؤتمرات الدولية في مختلف انحاء العالم بما يعود بالمصلحة على الجميع.

وقال الابراهيم في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش اعمال اليوم الثاني من قمة المياه العالمية المنعقدة في هنغاريا حاليا ان الكويت ستحضر مؤتمر المياه الذي دعا اليه الامين العام للامم المتحدة بان كي مون العام القادم معربا عن امله في ان تكون المشاركة فيه رفيعة المستوى.
واضاف ان تعدد مثل هذه المؤتمرات المعنية بمشكلة المياه وسبل ايجاد الحلول لها دليل على مدى اهميتها الحيوية ما يتطلب منا جميعا ادراجها في اجندتنا الدولية.
واشار الى انه سيعقد سلسلة من اللقاءات مع نظرائه من الدول المشاركة لافتا الى انه بحث الليلة الماضية مع نظيره الالباني سبل تعزيز التعاون الثنائي بين دولة الكويت والبانيا وتكثيف حجم المشاريع الاستثمارية الثنائية في مجال المياه وكيفية استفادة البانيا من خبرة الكويت في ادارة المياه وتوزيعها وترشيدها.
واكد ضرورة ايجاد ميثاق دولي لعملية استغلال المياه المتنازع عليها في العديد من دول العالم مشيرا الى ان قمة المياه في بودابست ركزت على ضرورة سن القوانين والاتفاقيات المنظمة لعملية استخدام واستغلال المياه الموجودة بين الدول.
وقال الابراهيم ان الاجتماع شدد على ضرورة الاستفادة من الخبرات العالمية ووضع استراتيجية مشتركة لمواجهة مشكلة تلوث المياه والحد منها مشيرا الى ان 10 الاف طفل دون سن الخامسة يموتون سنويا بسبب استخدامهم لمياه ملوثة ما حدا بالامم المتحدة الى حث الدول على استغلال مواردها بصورة افضل.
وقال ان الغاية من تكرار مثل هذه الاجتماعات والمؤتمرات المائية العالمية هي النظر في الدراسات الحديثة وما طرأ عليها من افكار جديدة للاستفادة منها.
من جهتهم طالب المشاركون في القمة العالمية للمياه بضرورة اعطاء وقت اكبر لمناقشة مسالة تلوث المياه التي يضطر عدد كبير من البشر الى استخدامها والا يقتصر التركيز فقط على قلة الموارد.
كما طالب المشاركون بان لا يقتصر دور القمة على قلة الموارد المائية والمحافظة عليها مشددين على اهمية تخصيص الوقت الكافي لمسألة معالجة المياه الملوثة في الاجتماع بما يمكن الجميع من انقاذ العديد من الاطفال.