سرطان الثدي يحتل المركز الأول في أمراض السرطان للنساء في الكويت

كشفت الراعي لحملة " أنت تستحقين . . اهتمامنا " ، الشيخة حصة السعد العبدالله، والتي تنظمها الحملة التوعوية لمرض السرطان " كان" بمناسبة الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي، ان سرطان الثدي يحتل المركز الأول في أمراض السرطان للنساء في دولة الكويت، كما أنه يحتل المركز الأول دولياً، وذلك حسب أفادة قسم الإحصاء بمركز الكويت لمكافحة السرطان، والذي اشار الى ان عدد الإصابات في عام 2010 بين السيدات الكويتيات بلغ 244 حالة ،بمعدل قياس العمر 61.8 لكل مائة ألف، كما بلغت عدد الإصابات لغير الكويتيات 196 إصابة، بمعدل قياس العمر 40.2 لكل مائة ألف .

وقالت في كلمة لها بمناسبة الاعلان عن اطلاق الحملة" من هنا يتبين أهمية زيادة جرعات التوعية لدى شريحة السيدات ، حيث ان سرطان الثدي من الأمراض التي يمكن اكتشافها مبكراً والتي تحقق في هذه الحالة نسب شفاء مرتفعة تصل إلى 80% ،لافته الى ان حملة "كان " حرصت على أن تنطلق حملتها تحت عنوان ( أنت تستحقين .. اهتمامنا ) خلال شهر اكتوبر، والتي تأمل من خلالها المساهمة في تقليل نسب الإصابة بسرطان الثدي، بتعليم الفحص الذاتي والتأكيد علي أهمية الفحص الدوري عن طريق المحاضرات واللقاءات والتدريب على أن يتم التواصل مع الجمهور حول هذه الأنشطة للمشاركة الفاعلة من طرفهم .

وأشارت السعد الى ان حملة "كان " تعاونت مع عدد من المستشفيات لاستقبال السيدات الراغبات بعمل "الماموغرام " بأسعار مخفضة ،كمستشفى المواساة الجديد ومستشفي السلام التخصصي ،بالاضافة الى انها ستقوم بحملة توعوية بالتعاون مع عدد من الشركات ،والمشاركة بالمحاضرات التوعوية في المجمعات التجارية ،للتواصل مع الجمهور وتزويدهم بمعلومات عن أهمية فحص الماموجرام .  مضيفة" ان حملة كان حرصت على تكرار أنشطة رياضة المشي في مناطق مختلفة من مناطق الكويت ،حيث أقيمت الفعالية بالعام الماضي في مشرف، وهذا العام تنطلق في ضاحية صباح السالم، للوصول لأكبر شريحة من الجمهور ، مشيره الى ان اطلاق شعار "الرياضة وقاية" يأتي لأهمية ممارسة الرياضة وتأثير ذلك على تحسين الجهاز المناعي للوقاية من الأمراض ،بينها الأورام وكذلك التركيز على أهمية الغذاء والذي يعتبر أحد العوامل الهامة في حماية الجسم من الأمراض في حال تم تبني غذاء متوازن.

وبينت السعد، ان الفعاليات بالممشي ستستمر لمدة ثلاثة أشهر، ويتم من خلالها قياس وزن المشارك ببداية المشاركة ثم تؤخذ القياسات لنفس المشارك في نهاية النشاط ،وبعد ذلك اختيار أكثر المشاركين الذين استطاعوا فقدان وزن خلال الثلاثة أشهر المقرره لإقامة الممشي ،موضحه حرص "كان " على التنويع في أنشطتها لحث الجمهور على المشاركة لإيصال الوعي عن طريق المطبوعات والاستشارات المجانية بما يحقق الفائدة للجميع .

ومن جانبه قال نائب رئيس مجلس الادارة بالحملة الوطنية التوعوية لمرض السرطان " كان " د. خالد الصالح ان الهدف الأسمي للحملة هو تغيير نظرة المجتمع السلبية لمرض السرطان بوصفه مرض قاتل واعتباره مرضاً مزمناً مثل امراض القلب والرئة والتنفس والسكر كما أوصت بذلك منظمة الصحة العالمية، لافتاً أن الحملة سلكت في سبيل ذلك طريق التوعية، واستمرت فيه حتى اليوم من خلال مختلف الأنشطة الموجهة للجمهور، معلناً أن الإستبيانات والإحصاءات التي تقوم بها مراكز معلومات الحملة أظهرت ارتفاعاً فى معدل الوعي حول مرض السرطان في دولة الكويت، مشيراً الى أن نسبة الخوف من مرض السرطان واعتباره مرض قاتل كانت من قبل تصل الي 85% فى المجتمع الكويتي، وهذا جاء في دراسة نفذتها الحملة ، وفى دراسة جديدة تحسنت نسبة الوعي لتصل الي 60% ، وقد قامت حملة كان بتطبيق أكثر من 20 برنامج للتوعية والتدريب للوصول الي وعي الجمهور وتغييره بصورة ايجابية . مما يعني بدء جني ثمرة الجهود المتواصلة للحملة.