الداخلية: الوزير الخالد وجه بتنفيذ منظومة امنية لحماية المجمعات التجارية

بناء على التوجيهات المشددة من قبل رئيس مجلس الوزراء بالانابة ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد وتعليماته لوكيل الوزارة الفريق غازى العمر ولوكيل الوزارة بالانابة الفريق سليمان الفهد بضرورة الاسراع في اعداد منظومة امنية شاملة لتوفير الحماية الكاملة للمجمعات التجارية في كافة المحافظات وضمان احكام السيطرة والرقابة الامنية واتخاذ اقصى درجات الحماية الوقائية وتعزيز وسائل وتدابير الامن والسلامه في تلك المجمعات، وذلك فى اطار من التعاون والتنسيق والتواصل المباشر ما بين مديريات امن المحافظات واجهزة الامن والسلامة المعنية بالحراسات الخاصة في المجمعات للحيلولة دون تنامى ظاهرة العنف والمشاجرات التى تحدث داخل المجمعات التجارية والتى وقعت مؤخرا وأثرها على الاخلال بالامن والنظام العام.

عقد وكيل وزارة الداخلية بالانابة الفريق سليمان الفهد اجتماعا وبحضور وكيل الوزارة المساعد لشئون الامن العام اللواء محمود الدوسرى ووكيل الوزارة المساعد لشئون الامن الجنائى اللواء عبد الحميد العوضى ومدراء مديريات امن المحافظات الست ومدير عام الادارة العامة المركزية للعمليات ومدير ادارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوى ومدير ادارة الاعلام الامنى بالانابة، كما ضم الاجتماع مسئولى اجهزة الامن والسلامة في عدد كبير من المجمعات والمؤسسات التجارية في جميع المحافظات.

وقد تناول الفريق الفهد في الاجتماع بالشرح والتحليل توجيهات معالى رئيس مجلس الوزراء بالانابة ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح وتعليماته بضرورة ايجاد آلية مشتركة ووضع منظومة أمنية جديده يتم من خلالها تعزيز اجراءات المراقبة واحكام السيطرة على الاوضاع الامنية داخل وخارج كافة المجمعات التجارية بإستخدام احدث النظم والوسائل التكنولوجية المتقدمه وتوفير اقصي درجات الامن والسلامة والحماية اللازمة للـمواطنين والمقـيمين المتـواجدين داخل وخـارج المجـمعات التـجارية في جـميع الاماكن.

ومن جانبه قدم وكيل الوزارة المساعد لشئون الامن العام اللواء محمود الدوسرى تقريراً تفصيلياً عن الحوادث التي تعرضت لها مؤخراً عدد من المجمعات التجارية وجهود اجهزة الامن في التعامل معها وسرعة ضبط المتهمين ، وكشف عن جوانب الخلل التي ادت الى وقوع مثل هذه الجرائم والحوادث المؤسفة التي باتت تشكل هاجساً لكل من اجهزة الامن والمواطنين والمقيمين على حد سواء والقت بظلالها على ما تناولته وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي والتي ناشدت جميعها بضرورة اتخاذ المزيد من الاجراءات الامنية في محيط وداخل هذه المجمعات لتلافى وقوع مثل هذه الحوادث والجرائم المؤسفة.

وتناول اللواء الدوسرى في تقريره الجوانب التنفيذية لتوجيهات معالى الشيخ محمد الخالد الصباح وتأكيد معاليه وحرصه على توفير اقصى درجات الحماية والوقاية لجميع المتواجدين داخل المجمعات كما عرض الخطة الامنية والمهام والواجبات التي سيتم  تنفيذها بمشاركة وبتعاون مع اجهزة الحراسات الخاصة من خلال التواصل والربط المباشر بين اجهزة الامن والحراسات الخاصة على مدار الساعة ومن خلال الاستعانه بالوسائل التكنولوجية الحديثة من كاميرات مراقبة واجهزة انذار وتنبيه وغيرها من وسائل وتدابير الامن والسلامة بالجمعيات التجارية.

كما بين وكيل الوزاره المساعد لشئون الامن الجنائى اللواء عبد الحميد العوضى جانباً من طبيعة الاجراءات التي تقوم اجهزة الامن الجنائى بإتخاذها فور وصولها الى مسرح الجريمة وما تتخذه من خطوات في جمع الادلة وفحص العينات وجمع المعلومات التي تفيد اجهزة البحث والتحرى في ملاحقة وضبط الجناه والتحفظ على المواد والادوات المستخدمة في الجريمة كما تطرق الى المهام والواجبات التي يجب على رجال شركات الامن والحراسات الخاصة الالمام بها للمحافظة على مسرح الجريمة وتسهيل جمع الادلة لدعم جهود اجهزة الامن الجنائى بما في ذلك كاميرات المراقبة والمحافظة على استمرار عملها بكفاءه واجراء الصيانة والفحص الدورى عليها والى غير ذلك من مهام تطلبها المرحلة المقبلة من الخطة الامنية لحماية المجمعات التجارية.

ومن جانب آخر فقد طالب وكيل وزارة الداخلية بالانابة الفريق سليمان الفهد خلال الاجتماع بالتأكيد على جانبين مهمين شدد عليهما رئيس مجلس الوزراء بالانابة ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد بتعزيز تعاون لجان الامن والسلامة والحراسات الخاصة بالمجمعات التجارية في جميع المحافظات مع مديريات امن المحافظات على مدار الساعة والابلاغ الفورى عن اية احداث قد تقع قبل تفاقمها لمنع وقوع الجرائم والمشاجرات والامر الاخر يتعلق بأستكمال انظمة ومعدات الامن والسلامة من كاميرات مراقبة داخلية وخارجية واجهزة انذار وتنبيه ووسائل اتصال فعاله وانظمة كشف وتفتيش دقيق لمنع دخول أية مواد او ادوات غريبة قد تشكل خطراً على سلامة وارواح رواد أياً من المجمعات التجارية، والتأكيد على عدم حدوث أية تجاوزات او تهاون في تطبيق معايير السلامة الامنية للجميع ، كذلك المواظبه على اجراء التمارين والتدريبات اللازمة لرفع كفاءة وجاهزية فرق الحراسات وعناصر لجان الامن والسلامة مع الكشف الدورى على كاميرات المراقبة واجهزة الانذار والتنبيه للتأكد من عملها وتوزيع اللواحات الارشادية بالتعليمات الامنية على كافة مرافق المجمع والتعرف على اساليب الاتصال والابلاغ الفورى عن الاوضاع الامنية داخل وخارج المجمعات التجارية واية احداث تقع فيها مع دقة نقل التفاصيل والمعلومات المطلوب الادلاء بها عند البلاغ، وما يمكن ان تقدمه تلك الاجهزة من وسائل دعم فاعل ومساند لاجهزة الامن.

وشدد الفريق الفهد على ضرورة اتخاذ كافة الترتيبات والاجراءات التنفيذية التي تم مناقشتها من قبل اجهزة الحراسات الخاصة داخل المجمعات التجارية ووضعها موضع التنفيذ لضمان امن وسلامة جميع المواطنين والمقيمين وتوفير اقصى درجات الحماية والوقاية اللازمة لهم.

وقد ابدي مسئولى المجمعات التجارية تجاوبهم واستعدادهم التام للتعاون مع اجهزة الامن المعنية وفق الخطة الامنية التي تم اتخاذها خلال الاجتماع والتأكيد على استعمال كافة التجهيزات اللازمة من كاميرات مراقبة على جميع المرافق والمداخل والمنافذ المحيطة والادوار مع نشر التعليمات والارشادات الامنية ورفع كفاءه عناصر الحراسات الخاصة واجراء صيانة شاملة على كل اجهزة الانذار والتنبية مع تواجد عناصر الحراسات الخاصة على مدار الساعة ومراقبة اداءها ورفع تقارير عنها للاجهزة الامنية لاتخاذ الاجراءات الاحترازية بشأنها فى حينه مع استمرار عقد الاجتماعات التنسيقية ما بين الاجهزة الامنية المعنية وشركات الحراسات الخاصة المسئولة عن امن وسلامة المجمعات التجارية.

 

×