الوزير الصالح: الحكومة مسؤولة في حالة الطوارئ عن كل من يعيش على أرضها

اكد وزير التجارة والصناعة انس الصالح استعداد الوزارة وفق خططها المعدة مسبقا لمواجهة أي متغيرات أو مستجدات اقليمية متوقعة دون التأثر بتداعياتها لفترة طويلة وتأمين احتياجات جميع المواطنين والمقيمين على حد سواء.

وعن صحة ما اثير في بعض الوسائل الاعلامية حول نية الحكومة طرح بطاقة تموينية لغير الكويتيين قال الوزير الصالح في تصريح للصحافيين على هامش تمثيله الحكومة في حفل السفارة الارمينية مساء الأحد بمناسبة العيد الوطني ال22 لبلادها ان "حكومة دولة الكويت معنية بمواطنيها فيما يتعلق بالدعم أما في حال حدوث طوارئ فهي مسؤولة عن كل من يعيش على ارضها في تأمين قوت الحد الادنى للجميع".

وفيما يتعلق بمسألة تخوف البعض حيال تلوث منتجات الخضار والفواكه المنتجة في سوريا اوضح الصالح ان لجنة سلامة الاغذية التابعة للبلدية والهيئة العامة للبيئة يعملان بشكل حثيث على هذا الشأن مضيفا ان الوزارة تنفذ التعليمات الصادرة من لجنة البلدية بشأن حظر الاستيراد.

وأكد متانة العلاقات الثنائية والوثيقة التي تجمع البلدين الصديقين الكويت وارمينيا مشيرا الى ان النشاط التجاري بين البلدين شهد "نموا بسيطا" خصوصا من القطاع الخاص مدعوما بالقطاع العام في المجالات الزراعية والغذائية.

من جانبه اشاد سفير ارمينيا لدى الكويت فادي تشارتشو غليان بالدعم المادي والانساني الذي تقدمه الكويت الى اللاجئين السوريين في ارمينيا مؤكدا ان الكويت في طليعة الدول التي تقدم مساعدات انسانية واغاثية للاجئين السوريين الفارين من بلادهم جراء تدهور الوضع الامني.

واضاف ان العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين بلغت مرحلة متقدمة وتمتد لجميع المستويات وتشمل المجالات السياسية والثقافية والزراعية والتجارية والتعليمية.

واشار السفير الى تقدم الاتصالات المتبادلة بين مسؤولي البلدين وكذلك الزيارات بين مستويات مختلفة في القطاعات جميعها مبينا ان هناك اعمالا مشتركة مع غرفة التجارة والصناعة الكويتية والصندوق الكويتي للتنمية العربية والاقتصادية وهيئة الاستثمار الكويتية.

وقال ان بلاده تبذل جهودا حثيثة مع الحكومة الكويتية في المجال الاقتصادي بهدف تكوين ارضية صلبة وراسخة في جميع المجالات المتاحة مضيفا ان تشكيل لجنة اقتصادية كويتية - ارمينية مشتركة ساهم كثيرا في نمو الاستثمار بين الجانبين.

وذكر غليان ان بلاده ابرمت عدة اتفاقيات مع الكويت منها اتفاقية للتعليم الجامعي يتم بمقتضاها تبادل الطلاب للدراسة بين البلدين في شكل بعثات الى جانب الزيارات بين العلماء المفكرين والاساتذة لاكتساب الخبرات مؤكدا اهتمام بلاده بتعليم اللغة العربية ودراسة تاريخ الشعوب العربية حيث أنشأت (جامعة يريفان الحكومية) كلية للعلوم الاسلامية.

وكشف السفير عن رغبة بلاده في إقامة علاقات مع كل دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية معتبرا ان نموذج العلاقات مع الكويت يستحق ان يحتذى به بالنظر للنوايا الطيبة للجانبين والتفاهم الموجود بالنظرة نحو مختلف القضايا الاقليمية "فنحن بلدان صغيران وشعبان يحبان وينشدان السلام والتفاهم".

وقال ان عدد افراد الجالية الارمينية في الكويت يبلغ نحو ستة الاف شخص يعملون في مختلف المجالات مشيرا الى ان الارمن متواجدون في الكويت منذ عشرات السنين حيث ينعمون بالأمن والامان.