التربية: تخصيص روضة خالد الفرج مقرا لمركز صباح الاحمد للموهوبين

أكدت وكيل وزارة التربية مريم الوتيد على رعاية الوزارة للموهوبين وللمبدعين من خلال دعمهم وتقديم كل السبل لذلك، مشددة على اهمية تضافر الجهود التعليمية للنهوض بالمتميزين منهم.

واعلنت الوتيد خلال توقيعها لاتفاقية التعاون المبرمة بين وزارة التربية ومركز صباح الأحمد للموهبة والابداع مساء أمس بحضور رئيس مجلس ادارة مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع بدر العمر ممثلا عن المركز، ان الاتفاقية تهدف لاستغلال موقع روضة خالد الفرج سابقاً "ارض فضاء" الكائنة في منطقة القادسية كمقراً لمركز صباح الأحمد للموهبة والابداع وملحق مدرسة للموهوبين والمبدعين، مشيرة الى ان هذه الاتفاقية جاءت ضمن اطار التعاون بين وزارة التربية ومؤسساتها الوطنية لتحقيق رسالتها وأهدافها المرجوة.

واضافت الى ان هذه الاتفاقية جاءت استكمالا لاتفاقية التعاون المشترك بين الوزارة ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي ممثلا بمركز صباح الاحمد لانشاء فصول الموهبة والابداع للمرحلة الابتدائية والمتوسطة، موضحة انها وقعت في ابريل لعام 2011 رغبة من الوزارة في احتضان الموهوبين والمتفوقين والمبدعين من أبناء دولة الكويت.

واشارت الوتيد الى ان مركز صباح الاحمد قد ابدى استعداده لأحتواء الطلبة المتفوقين من خلال العديد من الانشطة والبرامج العلمية والاهداف الرامية لإنشاء مقر لادارة مركز صباح الأحمد وانشاء ملحق مدرسة للموهوبين والمبدعين والمتفوقين من الطلاب لتعميم التجربة لتشمل مختلف المناطق التعليمية في مكان موحد منفصل للأولاد والبنات.

وبينت ان الاتفاقية السابقة تهدف أيضا لانشاء ورش ومختبرات للعلوم التطبيقية متعددة الأغراض وقاعة لعرض منتجات منتسبي المركز والمدرسة، بالاضافة الى انشاء قاعات تدريب للمعلمين والمعلمات وتأهيلهم بأحدث الوسائل العلمية.

ومن جانبة، أكد رئيس مجلس ادارة مركز صباح الأحمد بدر العمر ان الاتفاقية الموقعه أمس ماهي الا تتويج لرحلة ليست بقصيرة بين مركز صباح الاحمد ووزارة التربية، مشيرا الى ان جميع مؤسسات الدولة تسير في مركب واحد ومن الواجب عليها التعاون بهدف التقدم.

 

×