مستشفي جابر: إجراء عمليات دقيقة لمرضى السمنة بالتعاون مع فريق طبي اسباني

أقام مستشفي جابر الاحمد للقوات المسلحة، ورشة عمل مشتركة لعمليات السمنة المفرطة، بالتعاون مع الفريق الطبي الاسباني برئاسة البروفسور العالمي لجراحة المناظير والسمنة وأورام القولون أنتونيو ليسي، حيث تخلل الورشة  محاضرات عن كل ما هو جديد بعمليات السمنه والايض.

وأفاد المقدم طبيب عبدالله مشاري المليفي، اختصاصي الجراحة العامة والمناظير والسمنة، أنه بفضل التوجيهات والدعم المتواصل من نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ خالد الجراح الصباح، والأشراف المباشر من رئيس هيئة الخدمات الطبية الدكتور يوسف النصف، تم تنظيم ورشة عمل مشتركة بين الفريق الجراحي لمستشفى جابر الاحمد للقوات المسلحة، والفريق الطبي الاسباني  على مدى يومين تم من خلالها إجراء عمليات دقيقه بالمنظار لمرضى يعانون من السمنة المفرطة، والتي اصبحت تشكل خطرا على حياتهم حيث ان اوزانهم تتراوح بين 180 كيلو وال 220 كيلو ومؤشر كتلة الجسم يتراوح بين 72 إلى 76 كيلو جرام على المتر المربع، وتصاحبهم أمراض اخرى مثل داء السكري النوع الثاني، وإرتفاع ضغط الدم و أمراض القلب، هذا وقد تكللت جميع العمليات ولله الحمد بنجاح، خرج فيها المرضى من المستشفى بعد 72 ساعة وهم بصحة جيدة، دون أية أعراض جانبية.

بدوره أوضح المقدم طبيب وليد مندني مال الله، إختصاصي الجراحة العامة والاورام و السمنة، أن هذا التعاون وتبادل الخبرات الطبية بين الفريق الجراحي لمستشفى جابر الاحمد للقوات المسلحة، والفريق الاسباني أثمر عن نتائج إيجابية عادت بالمنفعة لمرضى مستشفى جابر الاحمد بصفه خاصة، ولدولة الكويت بشكل عام، حيث شهد الفريق الطبي الاسباني برئاسة البروفسور ليسي على كفاءة الطاقم الجراحي بالمستشفى، وتعتبر هذه الإشادة فخر لنا جميعا ككويتيين،  كما أن هذا التعاون لن يكون الاخير، حيث أن هنالك ورش عمل قادمة تضم كبار جراحي العالم، من كندا والولايات المتحدة و آسيا ولمختلف الامراض، وذلك في الشهور القادمة مما سوف يقلل من عملية إبتعاث المرضى للعلاج بالخارج.

من جانبه أكد العقيد طبيب رياض عبدالرحيم علي، رئيس قسم الجراحة في مستشفى جابر الاحمد للقوات المسلحة، أن المستشفي بدأ يخطو خطوات كبيرة  نحو الريادة في جميع المجالات الجراحية، وأصبحت له بصمة واضحة من ناحية الكفاءة الطبية والنتائج الايجابية، خاصة فيما يتعلق بجراحات السمنة وفق المعايير العالمية، وسوف يواصل المستشفي تميزه في ظل وجود كوادره الشابة من حملة الشهادات العليا ليضاهي بها المستشفيات الاخرى، وليكون صرحا تفتخر به الكويت بإذن الله.

 

×