الدفاع: مستعدون للتنازل عن اراضي في المطلاع وغرب عبدالله المبارك للمساهمة في حل أزمة السكن

أبدى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ خالد الجراح إستعداداً كبيرا للمساهمة في معالجة القضية الإسكانية عبر تنازل الوزراة لإراضي خاصة بها، لمؤسسة الرعاية الإسكانية ، في كل من منطقة المطلاع ومنطقة غرب عبدالله المبارك ، على أن يخصص جزء من المشروعات السكنية المقترحة لمنتسبي الجيش الكويتي.

وجاءت الموافقة المبدئية عقب لقاء الجراح مع وزير الدولة لشؤون الإسكان ووزير الدولة لشؤون البلدية سالم الأذينة، بتكليف من سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ، بضرورة  البحث في جميع البدائل لإنجاز المشروعات الإسكانية للمواطنين خلال السنوات القليلة المقبلة.

وينتظر أن توقع الوزارتان مذكرة تفاهم للمشروع لإختيار الموقع الملائم للمشاريع الإسكانية المنتظرة ، حيث أن وزارة الدفاع يتوفر لديها عدد من الخيارات للأراضي التي يمكن تخصيصها لمؤسسة الرعاية السكنية  ، على أن تراعىي أن تحدد حصة مناسبة من الطلبات الإسكانية للعسكريين لكي تكون تحت إشراف إدارة الإسكان بوزارة الدفاع بعد إنشاء تلك البيوت .

وكان الجراح قد طالب بتشكيل لجنة تضم وزارات الإسكان والأشغال والكهرباء ، لدراسة مشروع مقترح لإنشاء مواقع سكنية للعسكريين ، تكون قريبة من معسكرات الجيش .

وينتظر أن تكلف اللجنة بعد تشكيلها ، لبحث الجوانب المرتبطة بالمشروع  لجهة تخصيص المواقع وإعداد البنى التحتية ، لتصبح المواقع السكنية جاهزة لإسكان العسكريين في المستقبل .

وشدد الجراح على أن القيادة السياسية تحرص بشدة على تطوير المؤسسة العسكرية في مختلف المجالات ، لتهيئة وإعداد العسكريين بما يضمن رفع معنوياتهم ، وكفاءتهم القتالية ، لا سيما أن الجوانب النفسية والإجتماعية تلعب دورا كبيرا في زيادة جرعة الكفاءة .