مصادر في الشؤون: صعوبات أمان أمام خطة الطوارئ التي لازال يُشكل فريقها

كشف مصدر مسؤول بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ان خطة الطوارىء التي تعدها وزارة الشؤون لمواجهة أي ظروف طارئة، نظراً للحالة المتوترة التي تشهدها المنطقة بسبب مستجدات الاوضاع السورية، ستواجه عدة صعوبات خاصة وان مجمع الوزارات لا يمكن ان يحوي اماكن ايواء لموظفي الوزارات خاصة موظفي وزارة الشؤون، لافتا الى ان اماكن الايواء في الظروف الراهنة يجب أن تكون في منأى عن اي مواجهات بشكل يؤمن حياة المواطن.

واشار المصدر في تصريح خاص لصحيفة "كويت نيوز" ان برج التحرير سيكون بديلا لموظفي الوزارة في حال حدوث اي خطر امني على البلاد كونه يحوي اماكن ايواء تتسع لموظفي الوزارة بعيدا عن اي مواجهات خطيرة، منوها ان الوزارة ستقوم بتشكيل فريقا لوضع اقتراحات بشأن خطة الطواريء على ان يكون هناك تعاون مع كل من وزارتي الداخلية والصحة لتأمين اماكن الموظفين وتخصيص اماكن كملاجئ عامة يتوفر بها كافة التجهيزات والاسعافات الاولية الخاصة بالحالات الحرجة، منوها ان الوزارة حتى هذا الوقت لم تعد اي مقترحات بهذا الشأن.

ولفت المصدر أنه لازال جاري تشكيل اعضاء فريق الطواريء ولم ينتهي بعد، والذي جاء بترشيح مدير ادارة التحقيقات والعقود بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بدرية المكيفي ضابط اتصال للتنسيق مع قطاع الرعاية بهذا الخصوص.

على صعيد أخر أعلن مصدر مسؤول في وزارة الشؤون ان الوزارة أعدت خطة عمل خاصة لبدء العام الدراسي في الحاضنات الخاصة ولهذا تم تشكيل الفرق التفتيشية وتوزيعهم على المناطق الكويتية لرصد عمل الحاضنات ومدى التزامها في اللوائح والقوانين المنظمة للعمل.

واكد المصدر ان الوزارة حريصة على تطبيق القانون وتهيب في أصحاب الحاضنات الالتزام في اللوائح المنظمة للعمل وتطبيق المواصفات وعدم استغلال الحاضنات لغير العمل المرخص   من اجله لاسيما بعد ان كثرة الشكاوي العام الفائت على استغلال بعض الحاضنات  مراكز لدروس الخصوصية وهذه مخالفة صريحة لقانون.

وأشار المصدر ان الوزار لن تتردد في سحب ترخيص أي حضانة تخالف النظم والقوانين، لافتاً إلى ان الوزارة متوقفة عن منح أي ترخيص للحضانات الجديدة لحين الانتهاء من إعادة التنظيم وضبط لحضانات المخالفة .