وزير المواصلات: الحكومة تسعى لتوفير بيئة جاذبة للاستثمار في تكنولوجيا المعلومات

اكد وزير المواصلات عيسى الكندري على ضرورة خلق شراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص لما للأخير من دور هام وأساسي في توفير وتحسين نوعية الخدمات الأساسية في جميع المجالات لاسيما مجال تقنية المعلومات والاتصالات، إضافة إلى كونه طرف رئيسي في تحقيق الأهداف التنموية التي تنشدها الحكومة الكويتية خلال المرحلة المقبلة.

وقال الكندري في تصريح صحافي عقب مؤتمر القمة التنظيمية الذي يستضيفه مجلس سامينا بالتعاون مع شركة الاتصالات الكويتية "فيفا"، أن بناء الاقتصاد القوي يقوم على المعرفة وتنمية قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وخلق مناخ يعزز الابتكار والقدرة على إدارة المخاطر، إضافة إلى إيجاد بيئة داعمة لريادة الأعمال وتشجيع القطاع الخاص على لعب دور قيادي من دون أية عوائق أو صعوبات، مضيفاً أنه في ظل الدور المحوري الذي يلعبه القطاع العام في بناء إطار عمل تنموي على مستوى السياسات والتنظيمات والقوانين، فإن للقطاع الخاص القدرة أيضاً على تعزيز ودعم الاستثمار بفضل خبرته الواسعة والعريضة القائمة على الجودة والكفاءة والاستدامة الاقتصادية في كافة المجالات.

وبين أن الحكومة تسعى جاهدة لتوفير بيئة جاذبة للاستثمار لا سيما في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الذي يعد احد أهم الركائز التي تعتمد عليها دول العالم من حيث التقنية وعملية التطور، موضحا أن القطاع الخاص في دولة الكويت قطع شوطا ملحوظا في سبيل التطور وإن كان الطموح لا يزال متواصلا لتحقيق مزيد من التطور الذي تمتد آفاقه إلى أمد غير محدود.

ولفت إلى أن مؤتمر القمة التنظيمية الذي تستضيفه الكويت يعد فرصة للتعرف على الاستثمارات المتاحة بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وفرصة لتعزيز النمو في خدمات قطاع الاتصالات، مشيرا إلى أن المؤتمر جاء في الوقت المناسب حيث تشهد الدولة طفرة غير مسبوقة في كل مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، لاسيما قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الذي يعد العصب الرئيسي في تحقيق أي تطور مأمول خلال المرحلة المقبلة.

ونوه الكندري إلى أن الوزارة تضع ضمن أولوياتها تنفيذ عدد من المشاريع المدرجة ضمن خطة التنمية بهدف تحقيق النمو في قطاع الاتصالات ، منها تطوير البنية التحتية للاتصالات والمعلومات وخدماتها ، وإنشاء هيئة تنظيم الاتصالات وتقنية المعلومات، بالإضافة إلى تطوير شبكة خطوط الهواتف الأرضية والمقاسم والأنترنت، وتوريد وتركيب أجهزة إدارة الطيف الترددي والرقابة اللاسلكية وأجهزة الفحص الفني، وتنفيذ الشبكة الضوئية الكبرى FTTH المرحلة "الثانية " والإعداد للمرحلة " الثالثة " من مشروع الألياف الضوئية الذي يعد من المشاريع الحيوية الهامة بالدولة كونه يهم جميع شرائح المجتمع.

وشدد على أن تهيئة بيئة مواتية ومحفزة للاستثمار في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وخدماتها لن تتأتى إلا من خلال تضافر الجهود والتعاون المشترك بين جميع أصحاب المصلحة المعنيين نحو الوصول إلى الهدف الأسمى.