الصحة دشنت جائزة التميز الاعلامي الصحي الخليجي

دشنت وزارة الصحة اليوم جائزة التميز الاعلامي الصحي الخليجي تحت شعار "اهمية النشاط البدني" في دورتها الخامسة، ومن جانبها قالت مدير ادارة تعزيز الصحة في وزارة الصحة د.عبير البحوه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر الوزارة" أن الجائزة تهدف الى تنمية روح الابتكار والابداع لدى العاملين والمهتمين في مجال الاعلام التوعية الصحية والاعلام الصحي على مستوى دول مجلس التعاون، وتشجيع المبدعين على المساهمة في الوقاية، وتعزيز الصحة عن طريق التأثير في افراد وفئات المجتمع ، وحثهم على تبني السلوكيات الصحية والسليمة. مضيفة" أن الجهات التي يحق لها المشاركة هي كافة وسائل الاعلام المرئية والمسموعة  والمقروءة والالكترونية، والجهات الحكومية والخاصة  ذات العلاقة ، والابداعات الفردية  من مواطنين ومقيمين التي تخدم مجال التثقيف الصحي في منطقة الخليج .

وأشارت الى أن مجالات منح الاجازة هي في الصحافة والقصة القصيرة ، والصفحة الصحية  والمطبوعات "الملصق التوعوي"، والاعمال الالكترونية والتلفزيون ، والاذاعة ، مؤكده على أن قيمة الجائزة الاجمالية 50 الف دولار، منوهة بأن هناك معايير عامة وخاصة لاختيار الجائزة.

ومن جانبها لفتت مدير ادارة التغذية والاطعام في وزارة الصحة د.نوال الحمد الى اهمية التركيز على الرياضة لدى الاطفال، مبينة أن ممارسة النشاط البدني بصورة منتظمة تؤدي الى تعزيز الصحة النفسية والوقاية من السمنة وزيادة الوزن، موضحة أن طلبة المدارس يحتاجون الى توعية بمخاطر الغذاء غير الصحية والوجبات السريعة ، والتي تؤدي الى السمنة والخمول، مشيرة الى أن ممارسة الرياضة بالطريقة الصحيحة والسليمة هي اهم الاهداف للوصول الى صحة سليمة لكافة المجتمعات، داعية في نفس الوقت الى تعزيز دور الاعلام في التوعية للنشاط البدني في كافة انحاء المجتمع .

بدورها قالت مدير ادارة الصحة المدرسية د. ابتسام الهويدي : نظرا لأهمية ممارسة النشاط البدني بصورة منتظمة للوقاية من الامراض المزمنة غير المعدية او امراض العصر الحديث المرتبطة ببعض السلوكيات غير الصحية مثل الخمول الجسماني والتغذية غير الصحية والتدخين .

وأضافت: من المعروف ان ممارسة النشاط البدني بصورة منتظمة تؤدي الى تعزيز الصحة النفسية والوقاية من السمنة وزيادة الوزن وامراض القلب والاوعية الدموية ومرض السكر والسرطان والامراض التنفسية المزمنة، وفي مجال الصحة المدرسية ومع بداية العام الجديد فان هناك حاجة ملحة لتطبيق نظام صحي لممارسة النشاط البدني بصورة منتظمة بالمدارس وغرس هذا السلوك الصحي لدى طلاب المدارس ليتعودوا عليه ويصبح جزءا من حياتهم اليومية وهذا يساعد على وقايتهم من زيادة الوزن والسمنة والسكر وامراض المدينة الحديثة.

وبينت أن برنامج عمل وزارة الصحة والخطة الانمائية للدولة تضمنت اعطاء اولوية للتوعية بأهمية ممارسة النشاط البدني بصورة منتظمة ضمن استراتيجيات وبرامج التصدي للأمراض المزمنة غير المعدية وعوامل الخطورة ذات العلاقة بها، وقالت" علينا ان ننتهز مناسبة اطلاق جائزة التميز الخليجي في مجال الاعلام الصحي لهذا العام لنشر التوعية والتنافس في الانتاج الاعلامي لإلقاء الضوء على اهمية النشاط البدني لتعزيز الصحة ، مشيرة الى ان القصة القصيرة الموجهة للأطفال تعتبر احد مجالات منح الجائزة حيث يخصص للفائز الاول 5 الاف ريال سعودي والثاني 4 الاف ريال سعودي بينما الثالث 3 الاف ريال سعودي .واضافت : هناك معايير للقصة القصيرة الموجهة للأطفال وهي ان تكون القصة موجهة للأطفال من سن 6 الى 12 سنة وان تكون مكتوبة باللغة العربية الفصحى وخالية من الاخطاء اللغوية والاملائية وان يكون العمل المقدم اصيل وغير مقتبس وان تكون متكاملة العناصر الفنية ومكتوبة بخط واضح ولا تزيد عن 3 صفحات A 4 وان تكون المعلومات الواردة بالقصة صحيحة من الناحية العلمية.

من جانبها قالت مراقب تعزيز الصحة في ادارة تعزيز الصحة بوزارة الصحة د.غالية المطيري" أن دولة الكويت حازت على 3 مراكز بجائزة التميز الخليجي في مجال الاعلام الصحي في دورتها الرابعة 2012 / 2013، حيث حصلت دولة الكويت على المركز الاول مرتين في مجال الاعمال الالكترونية والمقالة الصحفية ، كما حصلت على المركز الثالث في مجال القصة القصيرة.

من جهتها قالت رئيس المكتب التنفيذي سعاد العنزي إن جائزة التميز الإعلامي الخليجي أنشأت بناء على قرارات مجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون، مشيرة إلى أنه سبق لدولة الكويت أن فازت في سنوات سابقة بالجائزة في موضوع صحة المسنين، حيث فازت د. غالية المطيري بالمركز الأول في مجال الأعمال الصحفية الإليكترونية، كما فازت د. إيمان منيزع بالمركز الأول في مجال المقالة الصحفية وكانت عن صحة الأسنان للمسنين. مضيفة إن المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون قام بإصدار شروط ومعايير وإجراءات التقدم للجائزة بالمجالات المختلفة كما يقوم المكتب بتلقي الترشيحات من اللجان الوطنية من دول المجلس ويعرضها على لجنة التحكيم الخليجية لاختيار الفائزين في كل من المجالات الجائزة ثم بعد ذلك يتم تكريمهم في مؤتمر وزراء الصحة لدول التعاون والذي يعقد بصورة دورية في شهر يناير من كل عام، وسيكون المؤتمر المقبل في يناير 2014 في الكويت.