مؤسسة الموانئ: خطة طوارئ متكاملة لضمان عدم توقف العمل تحسباً لأي ظروف إقليمية


مع تداعيات الوضع الاقليمي، في ظل توقعات بتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري خلال الايام القليلة المقبلة، عقدت مؤسسة الموانئ الكويتية وطبقاً لتوجيهات وزير المواصلات ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الموانئ الكويتية عيسى الكندري  ومدير عام المؤسسة الشيخ الدكتور صباح جابر العلي، اجتماعاً مع الجهات الحكومية المساندة متمثلة في كل من وزارة الداخلية (امن الموانئ) والإدارة العامة للاطفاء (مركز الاطفاء البحري) ووزارة الصحة (مركز الصحة البحري) في مينائى الشويخ والشعيبة والإدارة العامة للجمارك والهيئة العامة للصناعة وشركة المطاحن الكويتية واتحاد الوكلات الملاحية وشركات المقاولين العاملين في مينائي الشويخ والشعيبة وذلك لمناقشة خطة الطوارئ  التي يجب اتبعاها في تلك الحالات.

واوضح مدير عام المؤسسة بالتكليف المهندس علي سليمان المسيليم بان المؤسسة  لديها خطة طوارئ متكاملة يتم تفعليها في حال نشوب حروب او ظروف قاهرهبيد أن فاعليتها تتوقف على المدة المتوقعة وعلى نوعية التهديد، مشيراً ان هذه الخطة تكفل ضمان عدم توقف عمل الموانئ واعمال المناؤلة بها.وان خطة الطوارئ موجودة، وتم اعدادها من قبل، لكنها بحاجة الى الاطلاع والمراجعة تمهيدا لتطويرها، اذا تطلب الامر ذلك.

من جانبه قال مدير ادارة العمليات البحرية بالانابة في ميناء الشعيبة الكابتن توفيق شهاب ان الاجتماع بحث العديد من الأمور الخاصة بالية عمل الموانئ وذلك لضمان سير العمل بشكل الصحيح تجنبا لاي مشاكل تحدث في الفترة القادمةوناقش الخطوات والاجراءات المتبعه ومسؤليات وواجبات كل جهة على حده وتحديد الموظفين المعنين بالخطة والخطوط الساخنة بين الجهات العاملة في الموانئ وذلك لضمان وصول السفن للموانئ ووصل الحاويات والبضائع إلى الأرصفه ومناؤلتها بجانب المحافظة على الارواح والممتلكات.

 

×