مجلس الوزراء: تشكيل لجنة وزارية لترجمة مضامين النطق السامي والخطاب الأميري

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قاعة مجلس الوزراء في قصر السيف برئاسة الشيخ صباح الخالد رئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الخارجية، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء ووزير الصحة الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح، بما يلي:

اطلع المجلس في مستهل اجتماعه على الرسالة الموجهة من سمو الأمير إلى سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، والتي عبر فيها سموه عن معاني الشكر والتقدير لكافة الوزارات والجهات الحكومية المعنية في الدولة على جهودها الطيبة لتهيئة الأجواء المناسبة التي مكنت المواطنين من أداء واجبهم الوطني لانتخاب أعضاء مجلس الأمة 2013م، والتي تمت بأجواء عامرة بالحرية والنزاهة والهدوء والتنافس الأخوي الشريف، بما عكس الوجه الحضاري للشعب الكويتي وإيمانه الراسخ بالنهج الديمقراطي.

ثم أحيط المجلس علما بأمر سمو الأمير تكليف سمو رئيس مجلس الوزراء بترؤس وفد دولة الكويت لاجتماعات الدورة القادمة (68) للجمعية العامة للأمم المتحدة - ممثلاً عن حضرة صاحب السمو الأمير.

ما اطلع المجلس على الرسالة الموجهة سمو الأمير من المستشار عدلي منصور - رئيس جمهورية مصر العربية المؤقت، والتي تضمنت شرحاً لآخر التطورات والمستجدات على الساحة السياسية والأمنية في جمهورية مصر العربية الشقيقة والجهود المبذولة لاستعادة الأمن والاستقرار فيها.

ثم اطلع المجلس على الرسائل التي تلقاها سمو الأمير من كل من : الرئيس عبد الله جول رئيس جمهورية تركيا، والرئيس بيير نيكورونزيزا رئيس جمهورية بوروندي، ومن داتو سري محمد نجيب  رئيس وزراء ماليزيا، وتأتي هذه الرسائل في ضوء العلاقات الطيبة القائمة بين دولة الكويت وكل من هذه الدول الصديقة والحرص المشترك على تطوير هذه العلاقات وتقويتها.

ثم استعرض المجلس مضامين النطق السامي والخطاب الأميري لسمو الأمير في افتتاح دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي الرابع عشر لمجلس الأمة، وكذلك ما تضمنته كلمة سمو رئيس مجلس الوزراء التي ألقاها في افتتاح دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي الرابع عشر لمجلس الأمة.

وقد أشاد رئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الخارجية بعظيم تقديره واعتزازه بمضامين النطق السامي والخطاب الأميري في جلسة افتتاح دور الانعقاد العادي الأول للفصل التشريعي الرابع عشر لمجلس الأمة، وما تفضل به سمو الأمير من توجيهات ونصائح سديدة للحكومة لتحقيق الإصلاح الشامل ودفع مسيرة التنمية وتلبية آمال وتطلعات المواطنين.

كما أشار إلى ما تعهدت به الحكومة أمام حضرة سمو الأمير ومجلس الأمة والشعب الكويتي من توجهات رسمت ملامح تحرك الحكومة في المرحلة القادمة وذلك في الكلمة التي ألقاها سمو رئيس مجلس الوزراء في هذه المناسبة.

وقد أكد مجلس الوزراء بأن التوجيهات السامية والنصائح السديدة التي وجهها سمو الأمير، بالإضافة إلى توجهات الحكومة المشار إليها هي محل التزام جاد، تستوجب من الحكومة بذل قصارى الجهد لتنفيذها ليتحقق الإصلاح المنشود، وترى المشروعات الحيوية طريقها إلى النور، وذلك وفقاً لنهج عملي واقعي جديد يوفر آليات المتابعة والتقويم وتفعيل مبدأ الثواب والعقاب تنتقل بأداء الأجهزة الحكومية إلى مرحلة عامرة بالإنجاز والأداء الفاعل الذي من شأنه تحقيق الغايات الوطنية المنشودة، وتجسيد آمال وتطلعات المواطنين.

وكلف مجلس الوزراء لجنة وزارية برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية، وعضوية وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء ووزير الصحة، ووزير التجارة والصناعة، ووزير الإعلام، ووزير الدولة لشئون التخطيط والتنمية، لتتولى وضع تصوراتها في شأن الخطوات العملية والإجراءات الكفيلة بترجمة المضامين المشار إليها وتحقيق أهدافها، هذا وقد استكمل المجلس تشكيل المجالس العليا المتخصصة واللجان الوزارية الدائمة بمجلس الوزراء تمهيداً لمباشرة كلٍ منها الاختصاصات والمهام المنوطة بها.

كما بحث المجلس الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي.

 

×