وزير الاعلام: تأسيس الأحزاب السياسية في الكويت يتطلب أسس معينة ومراحل خاصة

اكد وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود على اهتمام القيادة السياسية بالشباب ودورهم في بناء المجتمع وحرصه الدائم على تحقيق تطلعاتهم، لافتا الى اهتمام الدولة الدائم برعاية النشئ وهذا جزء من الدستور الكويتي.

و قدم الحمود خلال حفل استقباله للمهنئين  الشكر لسمو امير البلاد وسمو ولي عهده وسمو رئيس الوزراء على تجديد الثقة الغالية بتكليفه بتولي حقيبة وزارة الاعلام ووزارة الشباب، املاً ان يكون عند حسن ظنهم وظن المجتمع في تطوير الاعلام وتحقيق الاهداف المرجوة في مجالات الاعلام والشباب، سائلاً جميع القيادين بأن يعينوه في حمل المسؤولية الملقاة على عاتقه لتحقيق تطلعات الوطن.

وبسؤاله حول العلاقة بين السلطتين التشريعية  والتنفيذية قال الحمود "قبل الحديث عن العلاقة بين السلطتين، لدينا اولاً وقبل كل شيء مسؤولية وطن، وثقة سمو الامير وحرصه ان يرى الكويت في أجمل صورة وتطور مستمر وعلينا جميعاً مسؤولية ان نتعاون ونضع ايدينا في ايد بعض لتحقيق المصلحة العامة كما يرجوها جميع أبناء الوطن".

ولفت الحمود ان المرحلة الحالية اصبحت مرحلة عمل، متمنياً التوفيق للجميع في خدمة البلاد، وحول رأيه في تركيبة المجلس الحالية قال "ان شاء الله فيهم البركة".

وحول تحويل وزارة الاعلام الى هيئة، قال ان الدراسات موجودة والحكومة حريصة على تطوير الاعلام الكويتي صاحب التريخ العريض وتميزه بمؤسساته.

وحول حقيبة وزارة الشباب، هنأ الحمود الشباب الكويتي باليوم العالمي للشباب الذي يوافق 12 اغسطس الجاري، مرسلاً التحية للشباب الكويتي والشباب في العالم، لافتا الى انهم العامل الرئيسي في بناء الاوطان، معبراً عن فخره بالشباب الكويتي المبدع الذي يقدم العطاء بلا حدود، متمنياً النجاح لوزارة الشباب في توفير الامكانيات اللازمة لدعمهم وتطوير قدارتهم.

وأكد الحمود على اهتمام مجلس الوزراء وسمو رئيس الوزراء بوضع لجنة شبابية دائمة خاصة لاول مرة لتقديم كل الدعم للشباب، مضيفاً انه تم وضع نظام للقوى والكوادر البشرية لإختيار العناصر العاملة في وزارة الشباب ونسير في المراحل النهائية لها.

وبسؤاله عن وثيقة المؤتمر الوطني للشباب "الكويت تسمع"، قال الحمود انه بعد تسلم الحكومة الوثيقة بتوجيهات سامية بدأت الحكومة في تنفيذها، حيث عملت اللجنة الوزارية ووزارة الشباب من خلال لجنة تأسيسية مشتركة من وزارة الشباب و"الكويت تسمع" لوضع الية تنسيقية مع وزارات وجهات الدولة المعنية، منوها الى انجاز جزء كبير من الوثيقة وجاري انجاز الباقي، لافتا الى وجود لجان تدرس كل ذلك لتطوير الفكرة بشكل اكبر بما فيها المجلس الشبابي.

وقال "هناك نتائج ايجابية سيتم الاعلان عنها بما فيها المجلس الشبابي".

وحول موضوع تأسيس الاحزاب السياسية في الكويت خاصة وانها كان ضمن توصيات المؤتمر الوطني الشباب، قال الحمود ان كل ذلك يرتبط بتطوير العمل الديمقراطي ويتطلب اسس معينة ومراحل اساسية خاصة، واننا في الكويت نفتخر بديمقراطيتنا ونخطوا خطوات ثابتة في اتجاه تعزيز العمل الديمقراطي وكل تلك الافكار تحتاج الي دراسة والى غربلة، مردداً ان وزارة الدولة للشباب ستعطي كافة التوصيات وخاصة العشر قضايا الاساسية التي يهتم بها الشباب الرعاية والاهتمام.

وقال الحمود ان الشباب في قلوبنا جميعاً وهم عماد المستقبل وهم في محل متابعة وحرص مباشر من قبل سمو الامير، وما يدل على ذلك ما تضمنته كلمة صاحب السمو خلال العشر الاواخر، مؤكدا على اهمية رعاية الدولة لهم وان يكونوا دائماً في مقدمة رعاية المجتمع والحكومة وهذا ما نحاول تحقيقه من خلال العمل، املاً من الجهات الاعلامية ان تكون داعمة لهم.

 

×