وزير الداخلية: رجال الامن تحت المجهر وكل من يسيئ للجهاز سيحاسب ويعاقب

عقد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد اجتماعاً موسعاً اليوم الاثنين مع كبار القيادات الامنية، واشاد بما قدمه النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء السابق الشيخ احمد الحمود من بذلاً وعطاء، وارساءه الكثير من القواعد والاسس، وحقق انجازات نحو اعطاء رجال واجهزة الامن المزيد من الانطلاق نحو تعزيز اساليب وآليات عملها خدمة للوطن والمواطنين.

وأشار  الى ان ثقته كاملة في اخلاص وكفاءة جميع القيادات الامنية وكافة منتسبى الوزارة من عسكريين ومدنيين، حيث وضع امامهم خريطة طريق حدد فيها اولويات العمل للمرحلة المقبلة للحفاظ على أمن الوطن وامان المواطنين والمصالح العليا وتطبيق القانون على الجميع سواء بسواء، قائلاً : لا احد فوق القانون.

واضاف ان جميع رجال الامن تحت المجهر وكل من يسيئ للجهاز سيحاسب ويعاقب وعلى القيادات الامنية ان تتحمل مسؤوليتها الكاملة عند كل خلل دون تجاوز يقع، وقال ان هدفنا في المرحلة المقبلة تحقيق تطلعات وآمال المواطنين امنياً ومرورياً مع تطوير مراكز الخدمة واعطائها دفعة لرفع معدلات الاداء والانجاز واستخدام احدث التقنيات والنظم لضمان عدم تعطيل مصالح المواطنين وتسهيل معاملتهم.

واكد الخالد على اهمية رفع كفاءة وقدرات رجال واجهزة الامن علمياً وتدريبيا والوصول برجل الامن الى اعلى المستويات العالمية والعمل على ايجاد الحلول العملية للمشكلات والازمات الامنية والمرورية حلاً جذرياً وليس مؤقتاً الامر الذى لن يتحقق الا من خلال التخطيط واتخاذ الاجراءات الامنية والعملية على اسس علمية سليمة ومن الواقع الميداني والعملى الدقيق.

واشار الى ضرورة مد مجالات التعاون وتعزيز افاق التنسيق والعمل المشترك مع كافة هيئات ومؤسسات الدولة والمجتمع المدني والاستماع والاهتمام ببحث ودراسة ما يطرح من اراء تستحق التنفيذ ومقترحات وحلول مجتمعية، ولابد من ايجاد حلول مبتكره للحد من ارتفاع معدلات الجرائم وحوادث العنف وانتشار المخدرات التي لابد من تضيق الخناق على المهربين والمتعاطين والمتاجرين فيها و الحد من  مخالفة قوانين السير ومواجهة  انحراف السلوكيات لبعض شبابنا بالوعي والتوعية  والحفاظ على هيبة رجل الامن وشدد على انه لا خروج ولا تهاون عن الضبط والربط العسكرى لكسب ثقة وتعاون المواطنين والمقيمين.

واكد دعمه الكامل ومساندته وتوفير كافة الامكانيات والاحتياجات الضرورية لكل جهد وعمل خلاق يضيف للعمل الامني المزيد من الفاعليه والانجاز، مشيراً الى ان الامن احساس قبل ان يكون ارقام واحصائيات معرباً عن امله في ان يتسع صدر الجميع والتعامل بحكمة مع كل نقد يهدف لتصحيح خطأ او اصلاح خلل، كما يجب العمل كفريق واحد لايجاد الحلول واصلاح الفساد اينما وجد وان يظل ديدننا تطبيق القانون الحصن الحصين والسد المنيع لكل من يحاول المساس بأمن الوطن وسلامة المواطنين  وان لقاءته معهم سوف تتواصل لتعزيز المنظومة الامنية . آملا للجميع المزيد من النجاح والتوفيق بعون من الله وبأخلاص وعزيمة الرجال.