نواب وسياسييون: مبادرة الأمير تعكس روح المحبة والحرية التي تعيشها الكويت

أشاد النائب د.محمد هادي الحويلة بمكرمة العفو الأميرية عن السجناء المحكوم عليهم بعقوبات تتعلق بتعديهم على ذات الأمير المصانة بحسب المادة 54 من الدستور، واصفا هذه المبادرة بالمهدئة للنفوس والمعبرة عن فيض التسامح لدى والد الجميع سمو الشيخ صباح الأحمد .

وقال الحويله إن عفو سمو الأميرعن أبنائه المسجونين يعكس روح الألفة الحقيقية بين أسرة الحكم في الكويت والشعب، معربا عن أمله في أن تسهم هذه اللفتة الكريمة في تدعيم الاستقرار الاجتماعي على الصعيد المحلي وأن تعيد الصفو للأجواء السياسية بما يحقق التعاون المأمول بين السلطتين التشريعية والتنفيذية ولا سيما بعد نجاح العملية الانتخابية الأخيرة وإفرازها تشكيلة من مختلف ألوان الطيف من أبناء المجتمع الكويتي.

وأضاف إن العفو جاء ليترجم روح التسامح والمحبة التي تتحلي بها الكويت قيادة وشعبا، داعيا الجميع إلي تعزيز القيم الإسلامية والتي منها النصح بالحكمة والموعظة الحسنة.

وأكد الحويله على وجوب ألا ينحرف النقد عن ما ألفناه من احترام وتقدير لبعضنا بعضا، مشددا على أهمية تفعيل الرقابة الشعبية وتأصيل مباديء الحريات وفق قواعد أخلاقية ومسؤولة وبما لا ينال من كرامات الناس وأعراضهم وذممهم، لافتا إلى أنه لا يوجد  في أي دولة مهما تشدقت بالديموقراطية حرية مطلقة من دون ضوابط واعتبارات دينية وأخلاقية وقانونية ووطنية وأمنية.

ودعا الحويله إلى نبذ روح الخلاف والالتقاء حول نقاط جامعة لبناء وطننا الغالي وتعزيز قيم الانتماء لهويته وترابه، متمنيا أن تكون المرحلة المقبلة حافلة بالإنجازات والعطاءات والبشائر السارة للمواطنين.

ومن جانبه قال النائب عسكر العنزي أن العفو الأميري بحق المحكوم عليهم في قضايا المساس بالذات الاميرية ليس غريبا على سمو الأمير، وهو من شيم صاحب السمو.

وأشاد عسكر بمبادرة العفو الكريمة من سموه في رمضان المبارك مشيرا إلى السعادة التي أدخلها القرار على اهالي المعتقلين وذويهم .

وقال عسكر أن سمو الأمير يجسد شعور الحاكم الأب المحب لابنائه وهي تحية نتمنى أن تجد تحية مثلها، متمنيا من الشباب ان يتعضوا ممن اساؤوا استغلال الحرية.

وأضاف: إن مكانة صاحب السمو كبيرة في نفوس جميع الكويتيين، داعيا المولى ان يمد بعمر سموه، ويديمه ذخرا للوطن وللمواطنين.

ودعا عسكر لفتح صفحة جديدة للنهوض بالكويت انطلاقا من مبادرة سموه، والعمل الجاد والمثمر لخدمة الكويت، سائلا المولى ان يحفظ الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه.

ومن جانبه أشاد عضو مجلس الأمه النائب عيسى الكندري بقرار سمو أمير البلاد حفظه الله بالعفو عن المحكومين فى قضايا الإساءه إلى الذات الأميريه ، وأضاف بأن هذه المكرمه هي واحده من سلسلة المواقف الإنسانيه والروح الأبويه التى عرف عنها الشيخ صباح الأحمد ، وبما يؤكد نهج التسامح الذى سار عليه حكام الكويت لأكثر من ثلاثه قرون من الزمان ، وهو ما يميز بحق الكويت بين نظيراتها من دول المنطقه .

وقال النائب الكندري ومن هنا أوجه شكر خاص لسمو الأمير على هذه المبادره ، فقد كان هذا أحد المطالب التى ناديت بها إبان حملتى الانتخابيه ، وذكرت تحديداً ((بأن الكويت قلبها كبير وتاريخها حافل بالتسامح والتسامي فوق الجراح ، ونستذكر فى هذا المقام كلمة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله عندما أقسم فى كلمته بعد صدور حكم المحكمه الدستوريه أنه لا يحمل فى قلبه ضغينه على أى مواطن ، فهو بحق والد الجميع )) .

وأضاف الكندري بأنه من الواضح تماماً بأن سمو الأمير يتابع كل ما يدور في الساحه السياسيه ، ويهتم بشؤون وهموم المواطنين

وإختتم النائب عيسى الكندري تصريحه بالدعاء لسمو الأمير أن يجعله من عتقاء هذا الشهر من النار ، وأن يؤجره على قرار الصفح والعفو عند المقدره فى العشر الأواخر من رمضان ((فمن عفا وأصلح فأجره على الله)) ، وفى المقابل وإزاء هذه الخطوه الأميريه والتحيه ، نأمل من الفرقاء أن يتقدموا هم بخطى إيجابيه ويردوا التحيه بأحسن منها ، ويسعوا لإستسمار هذا الموقف النبيل ، حتى ننعم جميعاً بالإستقرار والأمن والأمان الذى ننشده جميعاً.

وقالت جمعية الصحافيين الكويتية ان البادرة الاميرية من سمو امير البلاد حفظه الله بالعفو عن كل من صدر بحقه حكم نهائي في قضايا المساس بالذات الاميرية تجسد الروح الانسانية والابوية التي يتمتع بها سموه وهي ترجمة لمعنى العفو عند المقدرة.

وأعرب أمين سر الجمعية فيصل القناعي في بيان صادر عن الجمعية اليوم عن الشكر والتقدير العميقين لتلك البادرة الابوية الكريمة من قبل سمو امير البلاد الصادرة من اب تجاه ابنائه ممن صدر بحقهم احكام نهائية في قضايا المساس بالذات الاميرية.

وشدد على ضرورة استثمار هذه البادرة الاميرية الكريمة والاستفادة منها في تجنب ما حدث لبعض من تجاوزوا حدود المسؤولية ومارسوا الحرية المتاحة بشكل خاطئ يخالف الدستور وقانون الجزاء الذي يحظر التعرض للذات الاميرية.

وبين ان الشعب الكويتي يتمتع بمساحة كبيرة من الحرية وبسقف مرتفع من حرية التعبير عن الرأي مشددا على وجوب ممارسة هذه الحرية بمسؤولية لضمان المحافظة على مكاسب الحرية التي يعتز ويفخر بها المجتمع الكويتي.