الكهرباء: حفر آبار لأخذ عينات حديثة ضمن مشروع لإعادة تأهيل المياه الجوفية

أكد الوكيل المساعد لمشاريع المياه المهندس حمود الروضان على حرص وزارة الكهرباء في استمرار التعاون مع الأمانة العامة للجنة المركزية للإشراف على المشاريع المتعلقة بإعادة تأهيل البيئة "نقطة الارتباط الوطنية الكويتية" بناء على مذكرة تفاهم التي تم توقيها في 2010، بهدف تنفيذ مشاريع إعادة تأهيل البيئة المتضررة من أحداث الغزو العراقي الغاشم على دولة الكويت أوائل التسعينيات.

وأضاف الروضان في بيان صحافي له، أن قطاع مشاريع المياه متمثلاً بإدارة مشاريع المياه الجوفية وإدارة دراسات وبحوث المياه الجوفية بمتابعة مشروع إعادة تأهيل المياه الجوفية للكويت، وذلك عبر تشكيل مجموعة فنية مشتركة للتخطيط والإشراف العام على تنفيذ المشروع من خلال التنسيق والتشاور مع الجهات المعنية في الدولة.

وأشار الروضان إنها ستقوم بمراجعة وتقييم جميع المعلومات البيئية والايكولوجية والتكنولوجية المتوافرة والمتعلقة بالمشروع، مضيفاً إنها ستقوم بإقرار معايير المشروع وفق الأنظمة المتبعة والحرص على تنفيذ خطة الرصد البيئي طويلة الأمد والعمل على تنفيذها، وذلك ضمن خطة معتمدة من الأمم المتحدة.

وأوضح الروضان أن قطاع مشاريع المياه يعمل حالياً على إعداد نموذج حسابي للمياه الجوفية في مكمني المياه العذبة في الروضتين وأم العيش لقياس التلوث وإعداد المقترحات لطريقة التأهيل ويتم بعدها حفر آبار مراقبة لأخذ عينات حديثة وإعداد المواصفات للمراحل التجريبية لمعالجة المياه وتقييم التلوث وتدريب الكوادر الوطنية وتبادل الخبرات والمعلومات وتوفير الدراسات والأبحاث والبيانات البيئية، فضلاً عن واعتماد الشروط المرجعية للمناقصات والعقود، وتوثيق جميع أعمال المشروع، وغيرها من الأمور الفنية والتنفيذية الخاصة بالمشروع، وذلك للمحافظة على المياه الجوفية التي تعد أحد مصادر المياه الطبيعية والتي أنعم الله بها على الكويت.

 

×