الأوقاف: المسجد الكبير جاهز لاستقبال المصلين هذا العام

قال وكيل وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية الدكتور عادل الفلاح ان المسجد الكبير أصبح جاهزا لاستقبال المصلين لاداء الصلاة فيه هذا العام بعد توقفه العام الماضي لاجراء أعمال الصيانة.

وأضاف الوكيل الفلاح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان الوزارة أتمت جميع الاستعدادات لاستقبال شهر رمضان المبارك الذي يتطلب استعدادا يتناسب مع طبيعته الخاصة ومكانته لدى المسلمين ولما يضفيه من أجواء ايمانية وروحية.

وأوضح أن الوزارة بصدد استضافة أكثر من 70 قارئا من مختلف الدول الاسلامية الى جانب القراء الكويتيين ممن تم اعدادهم خير اعداد لافتا الى ان المشاريع العديدة المنفذة في رمضان الماضي وحققت نتائج ايجابية كثيرة وشهدت حضورا ومشاركة جماهيرية واسعة سيتم تنفيذها في رمضان هذا العام.

وذكر انه تم اختيار عدد من المساجد واعتمادها كمراكز رمضانية تقام فيها جميع الانشطة والمشاريع طيلة شهر رمضان المبارك نظرا الى تميزها من حيث الموقع والكثافة العالية من جمهور المصلين.

ودعا الوكيل الفلاح المصلين الى اعتماد هذه المراكز كبديل عن المسجد الكبير الذي تقلصت المساحات الخارجية فيه والتي كانت تؤدى فيها الصلاة وذلك من أجل تخفيف الزحام عن الاخوة المصلين.

وبالنسبة لموسم الحج بين انه نتيجة للأعمال التي يشهدها الحرم المكي الشريف من توسع وترتيبات وورود خطابات من السلطات السعودية بتخفيض الاعداد بنسبة 20 بالمئة بلغت حصة الكويت هذا العام 6400 حاج بينهم الاخوة المقيمون بصورة غير قانونية بواقع 300 حاج.

وأشار الى دعوة أصحاب حملات الحج لتبيان الموقف والترتيب في توزيع الاعداد للحجاج وتم ترجيح تقسيم الاعداد بالتساوي بين الحملات بموافقة الاغلبية من أصحاب الحملات داعيا المواطنين الى التريث وتأجيل الحج لمن سبق وأدى الفريضة لاتاحة الفرصة أمام غيره لادائها هذا العام.

وذكر ان السلطات السعودية طالبت الجانب الكويتي بتطبيق نظام السنوات الخمس الذي يقضي بوقف من أدوا فريضة الحج للمدة المذكورة ليتمكن الاخرون من القيام بالحج هذا العام.

وقال الوكيل الفلاح انه سيتم تطبيق نظام البطاقات هذاالعام والتي تمكن الحاج من استخدامها لدى أداء المناسك حيث لا يمكن عبور النقاط الامنية هناك الا بواسطتها مطالبا الحجاج الالتحاق بالحملات الرسمية وعدم اللجوء الى الحملات المخالفة.

وكانت وزارة الاوقاف وبناء على تقارير واردة من فريق معهد الكويت للابحاث العلمية قررت ايقاف الصلاة في المسجد الكبير العام الماضي بسبب قيام المعهد بدراسة شاملة حول سلامة المبنى والتربة وحرصا على سلامة المصلين ومرتادي المسجد.

 

×