مجلس الوزراء: نشيد باجراءات وزير التربية لمواجهة الممارسات المرفوضة

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي صباح اليوم في قاعة مجلس الوزراء  بقصر السيف برئاسة الشيخ أحمد الحمود رئيس مجلس الوزراء بالنيابة ووزير الداخلية، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء ووزير الدولة لشئون البلدية الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح بما يلي:

اطلع المجلس في مستهل أعماله على الرسالتين الموجهتين لسمو الأمير من كل من الرئيس دانيال اورتيغا سافيدرا  رئيس جمهورية نيكاراغوا، والرئيس الحسن واتارا  رئيس جمهورية كوت دي فوار، وقد تضمنتا الإشادة بالعلاقات الطيبة القائمة بين دولة الكويت وكل من البلدين الصديقين وسبل تنميتها في كافة المجالات والميادين.

وعبر المجلس عن خالص التهنئة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني  أمير دولة قطر الشقيقة بمناسبة توليه مقاليد الحكم، خلفاً لصاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، مستذكراً بالتقدير الجهود الكبيرة والدور المهم الذي قام به في تحقيق النهضة والمكانة المرموقة التي تحظى بها قطر الشقيقة، مؤكداً ثقته في حرص صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني على مواصلة خطى والده على طريق تقدم الشقيقة قطر وازدهارها، ودعم مسيرة التعاون الخليجي، متمنياً له كل النجاح والتوفيق والسداد.

ثم استمع المجلس إلى شرح قدمه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد حول نتائج زيارة وزير خارجية الجمهورية اليمنية الشقيقة الدكتور أبو بكر القربي، والذي تم خلالها بحث أخر مجريات العملية السياسية في الجمهورية اليمنية، بالإضافة إلى استعراض مجمل العلاقات الثنائية، والتطورات على الساحتين الإقليمية والدولية.

كما استمع المجلس كذلك إلى شرح قدمه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد حول نتائج الزيارة التي قام بها للبلاد يوم الأربعاء الماضي وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية جون كيري، والتي تم خلالها بحث الكثير من الملفات المهمة في إطار العلاقات المتينة التي تربط بين البلدين الصديقين، من بينها إنهاء ملف المعتقلين الكويتيين في غوانتانامو والعلاقات الثنائية إلى جانب الأوضاع في سوريا والقضايا الأخرى موضع الاهتمام المشترك.

ثم استمع المجلس إلى شرح قدمه وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور نايف الحجرف حول سير عملية الامتحانات في مختلف المراحل التعليمية للعام الدراسي الحالي، وفي هذا الصدد فقد عرض الوزير تقريراً حول بعض الحالات المؤسفة التي شابت فترة الاسبوع الأول للاختبارات، والتي تمكنت أجهزة الوزارة من ضبطها، موضحاً للمجلس الإجراءات التي تم اتخاذها في التعامل مع هذه المخالفات والممارسات المؤسفة التي لا يمكن قبولها في مؤسساتنا التعليمية، بما تنطوي عليه من مساس بالنظام التعليمي برمته وبالمسيرة التربوية في البلاد التي تحظى دوماً بكل الرعاية والاهتمام من أعلى المستويات.

وقد أشاد مجلس الوزراء بالتدابير الحازمة والإجراءات السريعة التي اتخذها وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور نايف فلاح الحجرف، وما اتسمت به من شفافية عالية وجدية في مواجهة هذه الممارسات المرفوضة التي لا تعكس ما يتمتع به القائمون على الجهاز التعليمي في الكويت من إخلاص وحرص والتزام مهني وأخلاقي معهود، مؤكداً دعمه ومساندته لكل الجهود المخلصة الهادفة إلى حماية النظام التربوي والتعليمي وتحصينه من أي ممارسات وشبهات من شأنها زعزعة الثقة فيه والمساس بسمعته وسمعة البلاد بوجه عام.

كما عبر مجلس الوزراء عن ثقته الكبيرة بكافة عناصر الجهاز التعليمي، وعلى رأسهم وزير التربية ووزير التعليم العالي، وكذلك بأبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات، سائلاً المولى عز وجل لهم التوفيق في خدمة وطنهم وتحقيق رفعته وتقدمه.

وقد استعرض المجلس قرارات اللجنة العليا لتحقيق الجنسية الكويتية، حيث وافق على مشروع مرسوم بمنح الجنسية الكويتية وفقاً للمادة (5) فقرة 2 من قانون الجنسية الكويتية رقم (15) لسنة 1959 وتعديلاته وعددهم (50) شخصاً.
كما وافق المجلس على مشروع مرسوم بمنح الجنسية الكويتية وفقاً للمادة (7) مكرر من قانون الجنسية الكويتية رقم (15) لسنة 1959 وتعديلاته وعددهم (5) أشخاص.

كما أحيط المجلس علماً بالقرارات التي اتخدتها اللجنة العليا لتحقيق الجنسية الكويتية في شأن فقدان الجنسية الكويتية لخمس أشخاص، وذلك استناداً للمادة (11) من القانون رقم 15 لسنة 1959 في شأن الجنسية الكويتية.

كما بحث المجلس الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي.

 

×