مشعل الأحمد: العسكري إذا لم يتسلح بالعلم فلن يكون النجاح حليفه

أكد الشيخ مشعل الأحمد أن الحرس الوطني يقف في منتصف طريق تطبيق خطته الاستراتيجية الخمسية التي أولت العنصر البشري أهمية كبيرة، داعيا الضباط الجدد الى المشاركة بفاعلية في التطوير الشامل الذي يسلكه الحرس الوطني بالعلم والعمل، مشددا على أن "العسكري إذا لم يتسلح بالعلم فلن يكون النجاح حليفه".

جاء ذلك خلال حفل تخريج ضباط جدد من  "دورة الطلبة الضباط الاختصاص رقم 24"، و" دورة الطلبة الضباط الأطباء رقم 4"، و" الدفعة رقم 29 من الطلبة الضباط في كلية الملك خالد العسكرية"، برعاية وحضور الشيخ مشعل الأحمد، وبحضور وكيل الحرس الوطني بالتكليف اللواء الركن مهندس هاشم عبدالرزاق الرفاعي.

بدأ عريف الحفل ركن أول إعلام الرائد مشعل فيصل سعدالله بكلمة ترحيبية  بالنخبة المميزة من الخريجين الذين قطفوا ثمرة جهدهم وتفانيهم وكفاحهم.

ثم ألقى قائد التعليم العسكري العميد الركن عدنان سليمان السعيد كلمة، أشاد فيها بدعم القيادة العليا للحرس الوطني لمنظومة التعليم والتدريب حتى بلغت أرقى المستويات .موجها ثلاث توصيات إلى الخريجين وهي الانضباط بالعمل العسكري، وتحصيل العلم، والاخلاص في العمل وصولا الى الابداع في أداء المهام.

كما أدى الخريجون القسم ، متعهدين بالذود عن الوطن والولاء للقيادة الرشيدة.

وقال الشيخ مشعل الأحمد في كلمته للخريجين: يطيب لنا بالإنابة عن أخي سمو رئيس الحرس الوطني الشيخ سالم العلي وبالإصالة عن نفسي أن نلتقي بكم اليوم لنهنئكم بنجاحكم وتخرجكم.

واضاف: اعلموا ان لقائي بكم اليوم إنما يعكس حرص قيادة الحرس الوطني على تشجيع التفوق والمتفوقين سواء في المجال العلمي أو المجال العملي، وسيظل الحرس الوطني حريصا على تخريج أجيال مؤهلة تشارك بعقولها وسواعدها في حماية مكتسبات الوطن وصيانة أمنه واستقراره.

وأعرب عن بالغ شكره وعظيم تقديره للجهود الحثيثة التي يبذلها القائمون على التعليم والتدريب في الحرس الوطني مقدرا حرصهم على تحقيق اعلى مستوى من الكفاءة العسكرية.

وتابع الاحمد ان الكويت أمانة في اعناقنا جميعا، وقد ارتضينا ان نحمل اسمى رسالة وهي رسالة الدفاع عنها والذود عن أراضيها الطاهرة فلتكونوا بارين بقسمكم أوفياء لوطنكم وقائده المفدى الذي أولى القطاعات العسكرية رعايته السامية ولتجعلوا ذلك دافعكم للبذل والعطاء والتضحية والفداء من أجل الكويت العزيزة.

واكد أن الحرس الوطني يقف في منتصف طريق تطبيق خطته الاستراتيجية الخمسية التي أولت العنصر البشري أهمية كبيرة فلتحرصوا مع إخوانكم منتسبي الحرس الوطني قادة وضباطاً وضباط صف وأفراداً على تطوير أنفسكم ومتابعة ما هو جديد وحديث في العلوم العسكرية للحفاظ على كفاءة العمل والارتقاء بالأداء.

وطالب نائب رئيس الحرس الوطني الضباط الجدد بالمشاركة بكل فاعلية في التطوير الشامل الذي يسلكه الحرس الوطني لتحديث الية العمل وليكن العلم والعمل من أهم الركائز التي ترتكزون عليها لتتمكنوا من القيام بأداء المهام التي ستوكل اليكم واعلموا ان العسكري أذا لم يتسلح بالعلم فلن يكون النجاح حليفه.

ودعاهم إلى الاستفادة من القادة ذوي الخبرة والتحلي بالأخلاق العسكرية داخل المعسكرات وخارجها لأنكم لا تمثلون أنفسكم بل تمثلون الجهاز الذي تنتمون إليه.

وشدد الأحمد على الحفاظ على مستوى اللياقة البدنية ومواصلة التدريب على الرماية والمهام القتالية الأخرى حتى يظل الحرس الوطني بكم وبإخوانكم من منتسبيه الدرع الواقية لوطننا العزيز جنبا إلى جنب مع إخوانكم في الجيش والشرطة، متمنيا للخريجين حياة عملية موفقة وداعيا الله عز وجل ان يحفظ الكويت أرضا وشعبا من كل مكروه وسوء وأن ينعم عليها بنعمة الأمن والأمان.

 

×