×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الكويت تعرب عن ارتياحها لخروج العراق جزئيا من الفصل السابع

اعربت دولة الكويت اليوم عن ارتياحها لخروج العراق جزئيا من احكام الفصل السابع لاسيما فيما يتعلق بملف المفقودين الكويتيين وآخرين من جنسيات آخرى واعادة الممتلكات الكويتية.

جاء ذلك في تصريح صحافي ادلى به القائم بالاعمال بالانابة في وفد دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة عبدالعزيز سعود الجارالله بعد اعتماد مجلس الامن الدولي قرارا تحت الفصل السادس من ميثاق الأمم المتحدة طلب فيه من بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) متابعة هاتين القضيتين الإنسانيتين اللتين كان يتولاهما المنسق الدولي السابق السفير غينادي تاراسوف.

واكد الجارالله أن هذا القرار "يعكس مستوى التطور في العلاقات الثنائية بين الكويت والعراق والذي توج بالزيارة التي قام بها سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح الى بغداد قبل أسبوعين وأسفرت عن توقيع اربع مذكرات تفاهم واتفاقيتين بين الجانبين في عدة مجالات".

وفيما يتعلق ببنود القرار قال الجار الله أن دور الامم المتحدة يبقى مستمرا في متابعة هذين الملفين موضحا أن القرار جاء "نتيجة للتفاهمات التي جرت بين البلدين الشقيقين بشأن نقل مسؤولية ملفي المفقودين الكويتيين وآخرين من جنسيات آخرى وإعادة الممتلكات الكويتية والأرشيف الوطني من المنسق الدولي الرفيع المستوى في اطار الفصل السابع الى مسؤولية بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) تحت الفصل السادس".

وقال انه تم إبلاغ السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون بشكل مشترك من طرفي سفيري البلدين منذ أسبوعين بهذه التفاهمات نظرا لعدم وجود مبرر يقضي ببقاء الملفين تحت الفصل السابع وكذلك لكونهما يتعلقان بقضيتين انسانيتين.
واشار الى ان اللجوء إلى الفصل السابع يتم في حال وجود تهديد للسلم والأمن الدوليين.

وذكر الجارالله ان مسألة الأسرى والمفقودين والكشف عن مصيرهم واستعادة رفاتهم تعتبر مسألة انسانية بالدرجة الاولى كما ان موضوع اعادة الممتلكات والارشيف الوطني لدولة الكويت يشكل أولوية كونه يتعلق بذاكرة الوطن.

واوضح ان المجلس طلب اليوم أن يقدم إليه السكرتير العام تقريرا منفصلا بشأن هاتين المسألتين يختلف عن تقاريره السابقة المتعلقة بأنشطة بعثة (يونامي) اضافة الى طلبه من السكرتير العام النظر في تعيين نائب لممثله الخاص في (يونامي) يتولى مسؤولية الإشراف على هاتين القضيتين وتوفير الموارد المناسبة لهما.

وأعرب الجارالله عن تقديره للجهود التي تبذلها الحكومة العراقية في هذا الاطار داعيا اياها الى مضاعفة جهودها ومواصلة تعاونها مع بعثة (يونامي) والجهات الكويتية المختصة من أجل التوصل إلى نتائج إيجابية تساهم في إغلاق هذين الملفين بشكل نهائي.

كما أعرب عن شكر دولة الكويت وتقديرها للدور الكبير الذي قام به السفير الراحل يولي فورونتسوف والسفير غينادي تاراسوف من روسيا اللذان شغلا بالتوالي منذ عام 1999 منصب المنسق الدولي الرفيع المستوى لشؤون الأسرى والمفقودين والممتلكات الكويتية.

يذكر ان السكرتير العام للامم المتحدة اشاد في تقريره الأخير بدور الكويت في مساعدة العراق على تنفيذ التزاماته وذلك بإبدائها تجاوبا ومرونة في حل المسائل الثنائية بين البلدين.

 

×