الشؤون: بدء استقبال طلبات الكويتيات المتزوجات من غير كويتي للحصول على المساعدات

زفت وزيرة الشؤون الإجتماعية والعمل ذكرى الرشيدي خبر عودة استقبال طلبات الكويتيات المتزوجات من غير كويتيين للحصول على المساعدة والتي تم إيقافها عنهم بسبب عدم وجود تقرير طبي يفيد بعجز الزوج عن العمل حسب الشروط التي وضعها قانون المساعدات والصادر عام 2011، بما يعد إنهاء لمعاناة المرأة الكويتية المتزوجة من غير كويتي بعد وقف المساعدات عنها.

وقالت الوزيرة الرشيدي في تصريح صحافي لها اليوم "لقد تم إنهاء هذه المشكلة التي كانت بسبب قوانين سابقة من المجلس المبطل قبل الأخير والذي لم يشمل أسم المرأة الكويتية المتزوجة من غير كويتي، مردداً "وكما وعدت المرأة سأكون دائما مسانده لها"، مشيرة إلى أنه ومن بداية المشكلة ونجري اجتماعات مكثفة لحل إشكالية القانون 2011 والذي كان قبل تولينا الوزارة وليس لنا ذنب به.

وقالت الرشيدي ان القرار جاء تنفيذا للرغبة السامية من حضرة صاحب السمو امير البلاد وسمو ولي العهد وسمو رئيس مجلس الوزراء في مساندة المرأة الكويتية بوجه عام، والمتزوجة من غير كويتي بوجه خاص، وتوفير كافة السبل لها لرعاية آسرتها.

وزادت الرشيدي "واستنادا لما قرره القانون الصادر في شأن المساعدات العامة، فقد أصدرنا تعليماتنا لوكيل الوزارة رئيس لجنة المساعدات العامة والوكيل المساعد للتنمية الاجتماعية بسرعة اتخاذ ما يلزم نحو استقبال طلبات الكويتيات المتزوجات من غير كويتيين للحصول على المساعدة المتوقفة عنهم وعلى أن تعرض طلباتهن على لجنة المساعدات كحالات إنسانية، فقد أجاز القانون للوزير منحها المساعدة بسبب الظروف القهرية.

واختتمت الرشيدي مؤكدة على أن هذا المسعى يأتي التزاما بحرصنا الدائم وتأكيدنا على رعاية الأسرة الكويتية ودعمها ودعم المرأة الكويتية وحمايتها من العوز، وذلك الإجراء لحين انجاز التعديل التشريعي على القانون الصادر بشأن المساعدات للتخفيف من الشروط التي أسفر التطبيق العملي للقانون إنها غير ملائمة لظروف الأسرة الكويتية.