الوزير الهيفي: اجتماع مع كافة القطاعات الصحية للاستعداد ليوم الانتخابات

أكد وزير الصحة د. محمد الهيفي اعتماد الوكلاء المساعدين بالوزارة في المناصب الثلاث الشاغرة وهم د.جمال الحربي بمنصب الوكيل المساعد للقطاع الاهلي بالصحة واستشاري التخدير د. محمد الخشتي وكيلا مساعدا للشئون الفنية ود. سليمان الهيفي كوكيل للشئون القانونية.

وقال الهيفي لصحفيين اليوم على هامش افتتاح اليوم لعيادات الخارجية للأطفال بمستشفى العدان، والمختبر السمعي ووحدة السمع والتوازن والتخاطب بقسم الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى العدان أنه اجتمع ورؤساء الأقسام بكافة القطاعات وطالبهم بالاستعداد ليوم الانتخابات لأنه سيكون يوم شاق، خاصة أنه سيكون خلال شهر رمضان والطقس شديد الحرارة مبيناً تواجد الاسعاف والطوارئ الطبية بكافة المدارس، ومن المتوقع أن يكون هناك حالات للإغماء والإجهاد الشديد.

وأكد أن إنجاز مشروع الصيانة الجذرية وإعادة التأهيل للعيادات جاءت بتكلفة إجمالية بلغت حوالي 197000 دينار كويتي، لافتاً أن المشروع يتضمن 12 عيادة للأطفال، وعيادة للسونار وعيادة لتخطيط المخ بالإضافة إلى صالات الانتظار والمكاتب الإدارية.

وقال "لقد تم إنجاز المشروع وفقاً لأحدث المواصفات العالمية، وبما يتفق مع متطلبات منع العدوى وسلامة المرضى من خلال العيادات الجديدة وذلك لتقديم الرعاية الصحية للأطفال بالتخصصات المختلفة بسهولة ويسر لتقديم الخدمة المطلوبة ووفقاً لمعايير الجودة وبما يتفق مع حقوق الطفل بالرعاية الصحية المتكاملة.

وأضاف الهيفي "يعتبر هذا المشروع إضافة جديدة للمشروعات والبرامج الصحية التي تحرص الوزارة من خلال تنفيذها على التطوير المستمر للخدمات الصحية بجميع المناطق الصحية وبجميع المستويات الوقائية والعلاجية والتأهيلية للمحافظة على الإيجابيات والإنجازات التي تم تحقيقها في مجال الخدمات الصحية والوصول إلى الأهداف التي دعت منظمة الصحة العالمية WHO لتحقيقها وبصفة خاصة في مجال صحة الطفولة والأمومة، وهو ما نعتز بأننا قد قمنا بتحقيقه بالفعل وفقاً للمؤشرات العالمية وتقارير المنظمات الدوليةعن إنجازات دولة الكويت لتحقيق الأهداف، حيث تحقق بالفعل تخفيض معدلات الوفيات للأطفال والتخلص من شلل الأطفال منذ حوالي أربعة عقود.

ومن جانب آخر وعقب افتتاحه المختبر السمعي ووحدة السمع والتوازن والتخاطب بقسم الأنف والأذن والحنجرة بالمستشفى والمقامة بتبرع من إقبال عثمان الجيران قدم الوزير الشكر للمتبرعة لمبادرتها الإنسانية، وأوضح أن هذا القسم يعتبر إضافة جديدة تدعو للفخر وللإعتزاز لمساهمات أهل الكويت الأوفياء التي تعودنا عليها لإقامة العديد من المشروعات الصحية وهو ما يعبر عن القيم الأصلية والنبيلة التي يتميز بها المجتمع الكويتي.

وأوضح أن المشروع يتضمن عيادات خارجية لفحص السمع والتوازن وقياس ضغط الأذن وفحص عصب السمع وعيادات للتخاطب وغرفة للمناظير ومختبر للسمع، لافتاً الى تجهيز العيادات وفقا لأحدث المواصفات الحديثة، مما  يحقق إضافة جديدة ونقلة نوعية بالخدمات المقدمة بقسم الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى العدان.

كما افتتح الوزير مركز العدان الصحي الجديد وخلال الافتتاح ألقى كلمة أكد فيها أن المشروع يتكون من طابقين ويشتمل على عيادات الطب العام ورعاية الطفولة والأمومة وعلاج السكر والأسنان والصيدلية والمختبرات والرعاية الوقائية، بالإضافة إلى الخدمات المساندة والإدارية، مبينا أن هذه الخدمات تأتي لتحقيق التغطية الشاملة بالرعاية الصحية الأولية وتقديم الخدمات المتكاملة لأهالي المنطقة بسهولة ويسر ووفقا لمعايير الجودة التي تحرص وزارة الصحة على الإلتزام بها في جميع المرافق الصحية.

وقال" من المقرر أن يعمل المركز على مدار الساعة يوميا وطوال أيام الأٍسبوع، لافتاً الى أن المركز يعتبر إضافة جديدة لمنظومة الرعاية الصحة الأولية التي تحرص الوزارة على تطويرها بصفة مستمرة من خلال المشروعات الإنشائية  وافتتاح العيادات التخصصية بها وتطوير الملف الإلكتروني وتطبيق برامج الجودة والاعتراف والتعليم الطبي المستمر والتدريب وتعزيز قدراتها وإمكانياتها للإكتشاف والتشخيص المبكر للأمراض المزمنة وتنفيذ الخطط والبرامج الوطنية لتعزيز الصحة والتصدي لأنماط الحياة غير الصحية وباعتبار الرعاية الصحية الأولية النواة الرئيسية للنظام الصحي الحديث والمتطور.