التربية: بدء اختبار التربية الإسلامية للصف الثاني عشر غدا

انطلقت  اليوم أول اختبارات الصف الثاني عشر للعام الدراسي 2012–2013م وأدى طلبة القسم العلمي اختبار الرياضيات كما أدى طلبة القسم الأدبي اختبار مادة مبادئ التفكير الفلسفي، وفي جولة قامت بها إدارة العلاقات العامة والإعلام التربوي في كل من ثانوية فاطمة الصرعاوي بنات  و ثانوية أحمد الربعي بنين تم رصد أراء الطلبة و الطالبات في القسمين العلمي والأدبي حول طبيعة الاختبار مع إجراء مقابلات مع رؤساء لجان الاختبارات في كل مدرسة.

وبدورها أوضحت مدير ثانوية فاطمة الصرعاوي بنات هدى العنزي أن المدرسة تستعد كعادتها لتهيئة أجواء مريحة للطلبة من خلال تجهيز أفضل سبل الراحة في اللجان وذلك عن طريق تهيئة الجو المفعم بالهدوء والطمأنينة في سير اللجان إضافة إلى تجهيز البيئة الصالحة والجاذبة للطالب من خلال تعطير اللجان وتوفير المشروبات الباردة للطلبة إضافة إلى تعليق الإرشادات والأدعية التي تزيد روح المثابرة لدى الطالب.

وأضافت العنزي أنه تم تقسيم الصفوف إلى لجان لا يزيد عدد الطلبة فيها أكثر من 22 طالبة ونظمت اللجان ونسقت حسب كشوف الأسماء وتم تنسيق الأدراج بشكل مريح وحسب تسلسل الأرقام والأسماء وبمسافات متباعدة لاستبعاد أي محاولة غش وكذلك عمل صيانة شاملة لنظافة الفصول والأدراج والإضاءة والتكييف ودورات المياه كما تم وضع لافتات ترشد الطلبة بشكل سهل ومبسط حول توزيع اللجان وجدولا لاختبارات وكشوفات أسماء الطلبة داخل كل لجنة.

وذكرت العنزي أن إدارة المدرسة أنشأت عدة طرق للتواصل مع أولياء الأمور في كل مايخص الاختبارات من (جداول / موقع المدرسة / الانستغرام ) كذلك الاستقبال المباشر مع الإدارة والكادر التعليمي داخل المدرسة أثناء فترة العمل.

وحول كيفية التنسيق مع الوزارة قبل وأثناء الاختبارات قالت العنزي أنه تم التنسيق مع وزارة التربية في كيفية استلام وتسليم الاختبارات إلى الجهات المختصة مع تكليف لجنة تترأسها مديرة المدرسة لتسليم اختبارات شهادة الثانوية العامة بدقة حرصا على سرية المهمة وإتمامها بالشكل المطلوب وكذلك تزويدنا بأماكن الكنترول وأرقام الهواتف في حالة الحاجة لأي استفسار.

ومن جانبه قال مدير ثانوية احمد الربعي بنين صلاح النقي تمثل الفترة الرابعة عصارة الجهد المبذول من الطالب والمدرسة فكان لابد من الاستعداد لهذه الفترة و تطبيق آلية الاختبار المريح من حيث توفير الجو الملائم داخل اللجنة من التكييف وتوفير المياه و الإضاءة المناسبة حتى ينعكس ذلك على أدائه و نتائجه في الاختبارات.

وأشار النقي إلى أهمية توجيه الملاحظين و المراقبين بضرورة إبعاد الشد العصبي و النفسي للطالب و الابتسامة بوجهه لإبعاد التوتر مع الحرص في نفس الوقت على تطبيق اللوائح و الأنظمة الخاصة بالاختبار كما حرصنا كإدارة مدرسية على وضع التعليمات و الإرشادات الخاصة باللجان بأماكن واضحة لجميع الطلاب.

ومن جانبه أكد الموجه الفني العام للتربية الإسلامية احمد المنيفي على استعدادات وزارة التربية بقيام التوجيه الفني العام بإعداد الاختبارات للصف الثاني عشر في التعليم العام بالإضافة إلى اختبارات العلوم الشرعية في المعهد الديني مشيراً إلى اجتماع لجان إعداد الاختبارات للمراجعة والتدقيق ومن ثم اعتمادها من الموجه الفني العام لتسليمها في أظرف محكمة إلى الغرفة السرية.

وقال المنيفي  يؤدي طلبة الصف الثاني عشر اليوم الاثنين اختبار التربية الإسلامية للعلمي والأدبي إن الاختبارات تعتبر وسيلة من الوسائل التي يعول عليها في قياس و تقويم قدرات المتعلمين و معرفة مدى مستواهم التحصيلي، ويتم من خلالها الوقوف على مدى تحقيق الأهداف السلوكية أوالنواتج التعليمية وما يقدمه المعلم من نشاطات تعليمية مختلفة تساعد على رفع الكفايات التحصيلية لدى المتعلمين.

وعن أسئلة الاختبارات ذكر المنيفي انه يتم إعدادها وفق جدول المواصفات والمعايير لوضع الأسئلة وتشتمل على أسئلة موضوعية و مقالية يراعى فيها السهولة و الوضوح و مرتبطة بموضوعات الدروس.

وأوضح المنيفي ان المتعلم المجتهد يطمح إلى تحقيق أعلى الدرجات وخاصة من كان له طموح في الالتحاق بإحدى الكليات التي يرغب بها وهذا الأمر يعطيه دافعاً قوياُ لمضاعفة الجهد و تحقيق الهدف متمنياً للطلبة والطالبات تحقيق النجاح وتحصيل النتائج الطيبة.

 

×