التربية: 17250 من طلاب "العلمي" و 19600 "أدبي" يخوضون أختبارات الصف الثاني عشر

أكدت وكيل وزارة التربية ورئيس عام الامتحانات مريم الوتيد على استعداد وزارة التربية لاختبارات الصف الثاني عشر للثانوية العامة بقسميها العلمي والأدبي والمعهد الديني والتربية الخاصة على 190 لجنة موزعة على كافة المناطق التعليمية مشيرة إلى انه يخوض الاختبارات 17250 طالب و طالبة  من القسم العلمي و19600 طالب و طالبة  من القسم الأدبي.

جاء ذلك في لقاء  عقدته على مسرح وزارة التربية صباح أمس مع رؤساء لجان النظام والمراقبة في الكونترول العلمي والأدبي لشرح آلية عمل لجان النظام و المراقبة في التعامل مع سير عمل الاختبارات.

وقالت الوتيد أن وزارة التربية تثق بقدرة العاملين في اللجان بالتعامل مع الأحداث خلال فترة الاختبارات سواء كانت تقليدية تحدث كل عام أو طارئة تحدث لأول مرة.

وقدمت الوتيد نصائح لرؤساء اللجان تضمنت الالتزام في تطبيق اللوائح و النظم على المراقبين قبل الطلبة في حال صدور سلوكيات غير تربوية كالغش والتعامل بعنف مع الطلبة مبينة ضرورة الحزم في اتخاذ القرارات وتطبيقها بما لا يسبب التوتر النفسي لأبنائنا الطلبة لتحقيق التوازن و مراعاة النواحي النفسية و الإنسانية في التعامل مع الطلبة.

كما أشارت الوتيد إلى أهمية  تواصل اللجان للتعاون مع جهات خارج وزارة التربية في حالات الطوارئ والحوادث كوزارة الصحة ووزارة الداخلية أو أي جهات أخرى موضحة ضرورة الاهتمام بتجهيز العيادات المدرسية للاطمئنان على الحالات الصحية للطلبة.

وشددت الوتيد على موجهين عموم المواد الدراسية  أهمية إعطاء فرصة لتلقي أسئلة و استفسارات الطلبة  فترة الاختبار وعدم إهمالهم.

وعن خطة الوزارة الإعلامية ذكرت الوتيد انه بالتعاون مع إدارة العلاقات العامة والإعلام التربوي وتلفزيون الكويت سيتم عمل تغطيات إعلامية خاصة بالصحف و التلفزيون خارج لجان الاختبارات  لافتة إلى منع دخول المدارس لأي جهة إعلامية خاصة غير  فريق عمل العلاقات العامة والإعلام التربوي وتلفزيون الكويت .

و من جانبه قال الوكيل المساعد للتعليم العام والنائب الأول لكنترول  القسم الأدبي ان وزارة التربية ليست جهاز رقابي على المعلمين و الطلبة مؤكداً انه لا تهاون في تطبيق اللوائح إذ آن الوزارة تسعى لتحقيق المساواة وإعطاء الفرص لجميع أبنائنا الطلبة لحصد النجاح و التفوق.

وقدم الكندري تعليمات لرؤساء اللجان بشأن آلية تسليم أوراق إجابة الاختبارات تضمنت منع دخول أي نوع من أجهزة الاتصالات و التقنية المختلفة بالإضافة الآلات الحاسبة و أدوات الغش.

كما لفت الكندري إلى ضرورة قراءة صفحة التعليمات المرفقة بورقة إجابة الطالب و التأكيد على انه لا يوجد بها صفحات مكررة أو ناقصة يومياً مع التأكد من مطابقة اسم الطالب و رقم الجلوس على ورقة الإجابة كما ورد وفق تسلسل كشف المناداة و يقوم الطالب بكتابة رقم جلوسه في المكان المخصص على غلاف الورقة مع مراعاة عدم وضع اي علامة او ملاحظات في الجزء العلوي لورقة الطالب.

وعن الحالات التي سيتم فيها سحب ورقة  الطالب أوضح الكندري إنها في حالة ارتكاب الغش او مساعدة غيره من الطلاب على الغش و انتحال شخصية طالب آخر ومحاولة الاعتداء على احد العاملين في لجان سير الاختبارات لافتاً انه في حالة حرمان الطالب من الاختبار لن يحق له الدخول جميع المواد التي تلي هذه المادة و في حالة وقوع مخالفة في الورقة الأولى يحرم الطالب من دخول الورقة الثانية للاختبار نفسه.

وأضاف الكندري انه يتم تسليم صناديق أوراق الإجابة للكنترول العلمي والأدبي مرفقاً بها محاضر فتح المظاريف و تقرير رئيس اللجنة و التقارير الطبية معتمدة من الصحة المدرسية.

وبدوره أشاد الوكيل المساعد للشئون المالية و النائب الأول لكنترول القسم العلمي فهد الغيص بالجهود التي يبذلها رؤساء اللجان لتسهيل عمل الاختبارات عن طريق تركيب كاميرات المراقبة و أجهزة التشويش.

وأضاف الغيص لرؤساء اللجان انه في حالة حرمان أي طالب يتوجب على رئيس اللجنة المعنية عدم التأخر في تسليم التقرير للكنترول بالإضافة إلى ضرورة مرافقة المراقب  للطالب الذي يخرج من لجنة الاختبار إلى  العيادة الطبية لأسباب  صحية.

ومن جانبها قدمت مدير عام منطقة الأحمدي التعليمية و رئيس لجنة النظام و المراقبة للقسم العلمي منى الصلال  عرضاً توضيحياً لبرنامج يتضمن كيفية طباعة التقارير الخاصة لرؤساء اللجان و يحتوي البرنامج على نماذج يقوم العاملين بتعبئتها وفق الحالات كإقرار استلام أدوات الغش وغلاف الورقة المسحوبة و كشف استلام الغياب و الطبيات و نماذج و تعليمات و كشوف بيانات المسجلين.

وكشف الصلال عن ارقام الهاتف في حالة الاستفسار في لجنة النظام و المراقبة  للكنترول العلمي في مدرسة ابن رشد الابتدائية في منطقة الفيحاء هاتف رقم 22519762- 22530206 و فاكس رقم 22549148  والكنترول الأدبي  في مدرسة صقر الشبيب بمنطقة القادسية هاتف رقم 22532886- 22573397 و فاكس 22545491 .