قوى سياسية دينية: نحيي جهد الشعب الكويتي في مساعدة المجاهدين في سوريا

دعت قوى سياسية دينية في الكويت بتحرك فوريت تجاه التدخل الايراني وحزب الله في المنطقة، لافتين الى أن هذا التدخل الخارجي ضد الشعب السوري مؤشر خطير على ادخال المنطقة بأسرها في حالة اقتتال. وفيما يلي نص البيان:

يتابع العالم الحرب الدائرة على الشعب السوري على أيدي نظام البعث الطائفي، كما يتابع العالم تورُّط ما يسمى بـ «حزب الله» اللبناني والمليشيات الطائفية وإيران وروسيا في هذه الحرب لصالح النظام الوحشي.

ولا شك أن ذلك يمثِّل جريمة إنسانية كبرى سيسجلها التاريخ في صفحات الخزي والعار، ويمثل انتهاك صارخ لكل القوانين والأعراف الدولية.

وفي الوقت نفسه، فإن هذا التدخل السافر من أطراف خارجية ضد الشعب السوري ولصالح نظام مجرم يمثل مؤشر خطير على إدخال المنطقة بأسرها في أتون حالة من التوتر والاقتتال والفوضى؛ وهو ما يهدِّد استقرارها وحاضرها ومستقبلها.

إن ذلك التورط المدان ليس ببعيد عن أطماع المشروع الإيراني الطائفي الذي يسعى لتشكيل جغرافيا طائفية تمتد من طهران إلى بيروت، ويحاول منذ سنوات السيطرة على المنطقة وتحويلها إلى منطقة نفوذ لأطماعه بمقدراتها وثرواتها وموقعها الإستراتيجي وعقيدتها السمحة.

ومن هنا، فإن دول المنطقة كافة؛ شعوباً وحكومات، مطالبون بـ:

1- التحرك الفوري لاتخاذ مواقف عاجلة وحاسمة ترفض هذا التورط الطائفي من إيران وما يسمى بـ «حزب الله» والمليشيات الطائفية في المنطقة، وتدين هذه الإبادة على الهوية ضد الشعب السوري.

2- المبادرة بتقديم مزيد من الدعم المادي والمعنوي للشعب السوري المشرد داخل وخارج بلاده، وحل مشكلات اللاجئين الصحية والتعليمية والاجتماعية وحمايتهم من عمليات الابتزاز التي يمارسها مَنْ ماتت ضمائرهم.

3- السعي الجاد لتشكيل رأي عام عربي ضاغط على الحكومات؛ لاتخاذ مواقف قوية وضاغطة على إيران وروسيا، ووقف التبادل التجاري معهما، وتخفيض مستوى السفراء، والتهديد بقطع العلاقات؛ حتى يتوقفا عن مساندة النظام السوري المجرم عسكرياً وسياسياً بهذا الشكل الفج الذي يتابعه العالم.

4- دعم الشعب السوري بالإمكانات المتاحة لحمايته، وبما يصد العدوان عنه ويناصر ثورته، ونحيي بهذا المقام جهد الشعب الكويتي المتميز في مساعدة المرابطين والمجاهدين والنازحين، وبفضح المشروع الطائفي المشين بالمنطقة.

كما لا يفوتنا الإشادة بموقف أصحاب الفضيلة علماء الأمة - باجتماعهم المنعقد بالقاهرة مؤخرًا - فيما تضمنه من دعم للشعب وشجب للنظام الطائفي وحلفائه ونقد للمواقف العربية والدولية الخجولة وفتح باب التطوع لشباب الأمة لنصرة إخواننا في سوريا.

وغني عن البيان هنا، فإن موقف المنظمات الدولية، وفي مقدمتها مجلس الأمن والأمم المتحدة، مازال موقفاً ضعيف ومتخاذل، وعلى الأمم المتحدة التحرك لتحمُّل مسؤوليتها لإنقاذ شعب يُقتل على يد جلاديه، كما نطالب شتى المنظمات الدولية والحقوقية في العالم بتحمُّل مسؤولياتها في إدانة هذا التورط من جانب، والعمل على توثيق الجرائم التي تقترفها مليشيات ما يسمى بـ «حزب الله» وإيران وروسيا من مجازر وانتهاكات، وتقديمها للمحكمة الجنائية الدولية والأمم المتحدة؛ لاتخاذ مواقف عقابية حاسمة ضد كل المتورطين في هذه الحرب الوحشية ضد الشعب السوري.

إن ما يجري في سورية من مجازر على يد النظام الجائر بمساعدة ما يسمى بـ «حزب الله» والمليشيات الطائفية وإيران وبدعم روسي؛ يمثِّل وصمة عار في جبين الإنسانية لن يمحوها الزمن، وإن صمود الشعب السوري الصابر في وجه هذه الحرب يسجِّل تاريخاً ناصعاً في صفحات كفاح الشعوب من أجل العزة والحرية، ومهما تواصلت المجازر، ومهما طال الزمن، ومهما تورط المتورطون؛ فإن الشعب السوري سينتصر بإذن الله تعالى.

وإن القوى السياسية وقوى المجتمع المدني في الكويت تعلن رفضها وإدانتها لهذا التورط الخارجي في سورية، وتعلن تضامنها ودعمها لثورة الشعب السوري، داعين الله له بالنصر المؤزر، وإقامة دولة الحق والحرية والعزة والكرامة واحترام حقوق الإنسان. {وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُون} (يوسف:21).

الموقعون:
الحركة الإصلاحية الكويتية/حراك - الحركة الدستورية الإسلامية - الاتحاد الوطني لطلبة الكويت - تجمع ثوابت الأمة - كتلة العدالة- الحركة السلفية

 

×