مواطن يتعدى على وزير الصحة لفظيا خلال افتتاح مركز الرابية الصحي

تهجم مواطن على وزير الصحة د. محمد الهيفي خلال افتتاحه اليوم مركز الرابية الصحي بعد اتهامه الوزارة بعدم التعاون معه وهو مريض بالسكر.

الحادثة التي وقعت صباح اليوم، جاءت عقب القاء الوزير الهيفي كلمته في حفل الافتتاح ليستوقفه أحد المرضى الكويتيين شاكيا عدم التعاون معه هو مريض بمرض السكر، ورد الوزير على المواطن بالقول "ألم تحضر للوزارة وتحدثت مع الوكيل؟"، فرد المواطن "نعم الا انني لم استفد او تتخذ اية خطوات جدية معي".

فما كان من الوزير سوى التأكيد للمواطن على أن الوزارة اتخذت الخطوات اللازمة تجاهه، إلا أن رد الوزير لم يعجب المواطن الذي تمادى بالتعدي بألفاظ جارحة على الوزير الذي لم يرد عليه.

وعودة الى حفل افتتاح المركز، أكد الوزير انه ومنذ توليه مسؤولية الوزارة حرص على زيادة مواعيد العمل بالمراكز الصحية الى 24 ساعة، لافتاً الى أن هناك محافظات لديها 4 مراكز تعمل على مدار الساعة، ومؤكدا حرص الوزارة على الاستمرار في عملية توسعة المستوصفات وإعادة تأهيلها وبناء مستوصفات جديدة، وان الوزارة بدات أيضاً في التوسع في العيادات التخصصية بالمستشفيات وكذلك توسعة العيادات الخارجية بالمستشفيات.

وبين الوزير في كلمة له خلال الافتتاح ان مركز الرابية الصحي يضم جميع التخصصات من الرعاية الصحية الأولية والأسنان والأطفال وكبار السن ورعاية الامومة بالإضافة الى قسم للطوارئ والصيدلية والأشعة، مبيناً أن المركز بمثابة مستشفى مصغر لخدمة أبناء المنطقة حيث يفتتح من الساعة السابعة صباحا الى الساعه 12 ليلا ويقدم خدماته للمواطنين والمقيمين.

وقال " أن المركز تم تجديده واعادة بنائه بالكامل وتجهيزه ضمن خطة وبرامج الوزارة للتطوير الشامل لمنظومة الرعاية الصحية الأولية، لافتاً الى تزويد أقسام المركز بالأجهزة والمستلزمات الطبية وغير الطبية وفقاً لأحدث المواصفات العالمية للجودة وسلامة المرضى.

وأضاف" كما يشتمل المركز على عيادات للأمراض المزمنة والمسنين والطفل السليم والتغذية بما يتوافق مع برامج الوزارة للتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية والاكتشاف المبكر لها والوقاية منها وتعزيز الصحة بما يتفق مع قرارات منظمة الصحة العالمية وخطط العمل العالمية في هذا الشأن. كذلك فان المركز يضم عيادات لصحة الأمومة ولأمراض النساء والطب العام وطب العائلة الى جانب خدمات طب الأسنان والصحة الوقائية والتطعيمات والصيدلية والمختبرات تحقيقاً لمفهوم التغطية الشاملة للرعاية الصحية وتقديمها بسهولة ويسر للمواطنين والمقيمين.

ومن جانبه كشف مدير منطقة الفروانية الصحية د.جمال السلطان عن زيادة السعة السريرية لمستشفى الفروانية الجديد الى 955 سرير، وذلك بعد الاتفاق مع الشركة المصمة للمشروع الاسبوع الماضي، ومشيرا الى أن المستشفى يتكون من 6 طوابق بإرتفاع 40 مترا، ويضم مهبط للطائرات يمكن استخدامه لنقل الحالات الحرجة مستقبلا، كما كشف عن انشاء مبنى بجانبه للعيادات الخارجية من 6 طوابق ايضا يضم مركز  الانف والاذن والحنجرة، الجلدية، العيون، السكر والذي تم استحداثه حالية، بالاضافة الى مركز مؤلف من دورين للعلاج الطبيعي، والذي روعي فيه انشاء حدائق داخلية ومؤهل أيضاً للعلاج المائي، وذلك لتهيئة الجو المناسب والملائم لمرضى العلاج الطبيعي.

وأعرب عن توقعه الانتهاء من بناء المستشفى الجديد خلال 5 سنوات بعد توقيع العقد والذي سيكون خلال شهرين من الان، مبيناً أن التنفيذ سيبدأ في نهاية 2013. بالاضافة الى مشروع مبنى متعدد الادوار لمواقف السيارات بسعة 1500 سيارة لخدمة المستشفى الجديد، ومبنى العيادات الخارجية  الجديد.

وذكر د.السلطان ان قسم الحوادث الجديد يتكون من مرحلتين، الاولى تشمل حوادث الباطنية، الجراحة، الاطفال، الجهاز الهضمي، اما الثانية فتشمل تجديد وتوسعة قسم الطوارئ، حيث تضم ملاحظة لـ" النساء  والرجال". وكذالك ملاحظة  للحالات الحرجة ومدخل الإسعاف، مشيرا الى ان الانتهاء من المرحلة الاولى وافتتاحها  سيكون في نهاية شهر يونيو الحالي ، حيث  سيتم  خلال ايام تاثيثها استعدادا لافتتاحهم، اما المرحلة الثانية فمن المتوقع افتتاحها في بداية العام 2014.

واشار السلطان الى عدد من المشاريع الاخرى في مستشفى الفروانية تتمثل في  توسعة وتجديد مختبر القلب بالكامل ، وتوسعة وتجديد صيدلية الحوادث، بالاضافة الى توسعة وتجديد وحدة تفتيت الحصى ، وتجديد جناحين ، علاوة على توسعة قسم الأشعة وتحديدا انتظار المراجعين، متوقعا افتتاح هذه التوسعات في غضون شهرين تقريبا. كما أشار الى افتتاح مركز العميرية الصحي خلال شهرين، وذلك بعد توصيل التيار الكهربائي وتوفير القوى العاملة، مبينا في  الوقت نفسه الى وجود دراسة لتمديد ساعات العمل في مركز الجليب الشمالي والجنوبي ، وذلك لتخفيف الضغط على قسم الطورارئ في مستشفى الفروانية بعد توفير القوى العاملة.

 

×