الشؤون: 40 بالمئة عجز في موظفي قطاعات الوزارة خلال الشهر الكريم

تستعد وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لمواجهة مشكلة فعلية في نقص عدد الموظفين خاصة مع اقتراب شهر رمضان الكريم، والذي يتهافت موظفي الوزارة مع اقترابه لأخذ أجازات رسمية مما يؤثر على سير العمل لانعكاساته السلبية على قطاعات الوزارة، أكثرها قطاع العمل ويليها قطاع الرعاية الاجتماعية.

وكشفت مصادر مطلعة لصحيفة "كويت نيوز"  أن ما يقارب من نحو 40% من موظفي الوزارة تقدموا بطلبات أجازات رسمية تزامنا مع اقتراب شهر رمضان الكريم أكثرهم في مراكز تنمية المجتمع، في حين أن الوزارة ستشهد إحالة تقاعد أعداد كبيرة من الموظفين العاملين بها ممن أمضوا الثلاثون عاماً تطبيقاً لقرار الوزارة بإحالة من تجاوزت خدمتهم الثلاثون عاماً خلال الأيام القليلة القادمة، مما يتسبب في زيادة العجز في  شريحة كبيرة من موظفي الشؤون العاملين في قطاعي العمل والرعاية الاجتماعية.

وأشارت المصادر أن توقيت إقالة من أمضوا 30 عاما قبيل شهر رمضان المبارك مع هذه الأعداد الكبيرة التي تقدمت بطلبات لأخذ أجازات سيؤدي إلى وجود فراغ وظيفي داخل الشؤون مما سيؤثر بالسلب على عمل الوزارة في كافة القطاعات.

ولفتت المصدر أن أكثر الأعداد التي سيتم إحالتها للتقاعد هم مدراء الإدارات أبرزهم من قطاع الرعاية الاجتماعية، مشيرا إلى أن الوزارة يستوجب عليها إعادة النظر في قبول أجازات موظفيها حتى تعالج العجز في نقص الموظفين هذا بخلاف من يقوم بأخذ أجازات مرضية مصطنعة.

 

×