الوزير الهيفي: معهد دسمان للسكري سيكون معهد مرجعي لدول الخليج

اعلن وزير الصحة د. محمد الهيفي عن توقيع اتفاقية تعاون طبي وصحي بين الوزارة ومعهد دسمان لابحاث وعلاج السكر، كاشفا عن ان مركز دسمان بصدد ان يكون معهد مرجعي لدول الخليج.

وقال الوزير في تصريح له على هامش حفل توقيع الاتفاقية" لقد تم وضعه بالفعل بمجلس وزارء الصحة الخليجيين وسيتم اعتماده مستقبلا. ولفت الى ان الاتفاقية تنص على ان يقوم المركز بالتعاطي مع الحالات المعقدة للسكر والتي تحتاج الى علاج دقيق وإجراء ابحاث عليها. ونأمل مستقبلا ان يكون التركيز من قبلهم على الابحاث وتزويدنا بآخر واحدث المستجدات في علاج السكر.

واشار الوزير الى ان خطوتي توقيع الاتفاقيات اليوم هما من الخطوات الهامة للوزارة سواء في جانب الطب النووي والتصوير الجزيئي او في مجال السكر حيث الاخير من المراض المزمنة العير سارية والتي تأتي ضمن الاعلان السياسي لمنظمة الصحة العالمية بضرورة تصدي الدل لها ومنها السرطان وامراض التنفس وغيرهم.

كما اوضح الوزير في كلمته ان الوزارة تهتم بجلب الخبرات العالمية باستمرار واستضافتهم للاستفادة من خبراتهم وهذا دأب الوزارة، وفي هذا الصدد في مركز دسمان قبل اسبوعين احتفلنا  باتفاقية مع جامعة جوزلين الامريكية المختصة بالسكر.

وعن تأثير الاتفاقية على الخدمات اوضح ان كل الاتفاقيات الجديدة تخدم هذا الجانب حيث الطب النووي والتصوير الجزيئي سيخفف الضغط على مركز الكويت لمكافحة السرطان، بينما يعطينا معهد دسمان احدث ما توصل اليه الطب الحديث في علاج السكر، واشار الى انه سيكون هناك ارسال للمرضى بالسكري من قبل الوزارة للمهعد ولكن حالات بشروط خاصة معقدة او ذات مضاعفات كبيرة وتحتاج الى ابحاث وتدخلات علاجية معقدة.
معهد دسمان لديهم ارتباط مع الصحة من الجانب الالكتروني والذي سيطور بشكل اوسع بعد تطبيق الاتفاقية. اما فيما يختص بالبرامج المطبق داخل معهد دسمان فقد اوضح ان هذه البرامج سيتم اعتمادها بشكل اكبر خاصة في الرعاية الاولية والتي تتواصل والمعهد من قبل بشكل دوري الا ان الاتفاقية ستخدم هذا الجانب بشكل اكبر.

ومن جانبه قال مدير معهد دسمان للسكر د. كاظم بهبهاني" هناك احصائيات تؤكد ان عدد الكويتيين المصابين بمرض السكر يتجاوز 250 الف مريض مؤكدا ان هناك الكثير من الاصابة بالنوع الثاني من السكر في الشريحة العمرية الاقل من 10 سنوات. وقال ان نسبتهم تبلغ حوالي 20% من عدد المصابين بالسكر وبين ان هناك تواصل طريق المدارس لبث التثقيف الصحي الغذائي مبينا ان الكويت اول دولة في المنطقة اعلى نسبة في الاثابة بالسكر والذي يحتاج التكاتف لمكافحته.

واشار ان المرض من النوع الثاني من المفترض ان يبدأ في سن الأربعين فيما اكثر الا انه اصبح يضرب ذوي العشر سنوات ومستقبلا ستكون مضاعفاته سيئة الا اننا بالتعاون مع الوزارة سنحاول ان نصنع تغيير في طريق هذا المرض داخل البلاد.

 

×