أمير البلاد للطلبة المتفوقين: أنتم الثروة الحقيقية وعماد الوطن

تحت رعاية وحضور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد اقيم صباح اليوم حفل جائزة امير البلاد للتفوق والابداع وذلك على مسرح قصر بيان.

وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد وسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء ونائب وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ علي جراح وعدد من كبار المسؤولين بالدولة.
بدأ الحفل بالنشيد الوطني ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم وبعدها القى حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه كلمة هذا نصها " بسم الله الرحمن الرحيم ..
ابنائي وبناتي الطلبة والطالبات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
يسرني ان التقي بكم ابنائي وبناتي الطلبة والطالبات من مختلف المراحل الدراسية في حفل تكريمكم وان اهنئكم على ما حققتموه من نجاح وما حصدتموه من مراكز متقدمة نتيجة اجتهادكم ومثابرتكم وحرصكم على تحصيلكم العلمي.
وانني سعيد ان ارى هذه الكوكبة المتميزة والمتفوقة من طلبتنا وطالباتنا وتزداد سعادتي ابنائي وبناتي وانا ارى على وجوهكم الامل المشرق والتطلع بكل ثقة واصرار لمواصلة التحصيل العلمي بكل جد وعزيمة وان تضعوا نصب اعينكم تحقيق هدفكم السامي في تحصيل العلم لخدمة وطنكم دون الانشغال بأي امر آخر.
اننا فخورون بكم فأنتم الثروة الحقيقية وعماد الوطن وانتم شباب اليوم وصناع الغد والمستقبل فالامم تقاس دائما برقي ابنائها ومستوى تعليمهم وثقافتهم واخلاصهم.
ان امامكم مسؤوليات كبيرة وامال عريضة ستحققونها بإذن الله تعالى بعد تخرجكم وحصولكم على الدرجات العلمية المرموقة لتضيفوا لبنة جدية في بناء وطنكم ولتساهموا في تحقيق نهضته الشاملة وتحقيق تطلعاته المنشودة.
انني اشارك اخواني وابنائي اولياء الامور فرحتهم بهذه المناسبة واشيد بإهتمامهم بإبنائهم وبتحصيلهم العلمي حتى حققوا هذا النجاح المتميز.
كما اقدر عاليا الجهود الكبيرة التي بذلها الاساتذه المعلمون والمعلمات في المتابعة والتوجيه لابنائهم الطلبة والطالبات والتي اسهمت في تمكينهم من الحصول على هذا التفوق.
اتمنى لكم ابنائي وبناتي كل التوفيق والنجاح في مسيرتكم التعليمية وتحقيق طموحاتكم وآمالكم ان شاء الله".
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته " ثم ألقى وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور نايف فلاح الحجرف كلمة هذا نصها " بسم الله الرحمن الرحيم حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح امير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه انه لمن دواعي الفخر والاعتزاز ان يحظى ابناؤك الطلبة بهذه الرعاية السامية التي حرصتم من خلالها سموكم على تكريم التفوق والتميز من خلال جائزة امير البلاد للتفوق والموجهة الى ابنائك طلبة مدارس وزارة التربية.
صاحب السمو قبل اسابيع مضت حظى ابناؤك المتفوقون في جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بالرعاية السامية عندما شملتم سموكم تكريمهم تأكيدا لاهتمام سموكم بالعلم ورعايتكم لطلبة العلم واليوم يمتد هذا الاهتمام وهذه الرعاية لتشمل ابناءك من طلبة مدارس وزارة التربية لتكرم فيهم الابداع والتميز والتفوق انطلاقا من حرص سموكم الدائم والمستمر على رعاية ابناء الكويت وشبابها الذين هم ثروة المستقبل التي لا تنضب وبناة الغد المشرق بإذن الله ودعائم النهضة والتقدم التي تقودونها سموكم لتحتل الكويت مكانتها الرائدة بين الامم والشعوب.
صاحب السمو باسم ابنائك المتفوقين الذين يحظون بهذا الشرف اليوم والذي جاء بعض منهم من اماكن بعيدة فبعضهم جاء من الولايات المتحدة الامريكية حيث يستكملون دراستهم الجامعية.
ولكن حملهم الشوق والولاء والوفاء لحضور هذا اللقاء وللتشرف بالتكريم السامي فبإسمهم جميعا نرفع إلى مقامكم يا صاحب السمو كل معاني الشكر والعرفان على ما تحيطون به العلم والمتعلمين من رعاية واهتمام ونعاهد الله ثم نعاهد سموكم على ان لا ندخر جهدا في سبيل بلوغ الغايات والاهداف نحو تعليم متميز يتماشى مع تطلعات سموكم وتوجيهاتكم التي هي لنا دوما نبراس نقتدي به.
حفظكم الله يا صاحب السمو وحفظ الكويت بكم وايدكم بتوفيقه ورعايته وادامكم قائدا لمسيرة وطننا المباركة وراعيا للعلم والعلماء وحفظ سمو ولي عهدكم الامين سندا وعضدا وحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته" بعدها القت الطالبة حصة الجويهل خاطرة في حب الوطن هذا نصها "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا الطالبة حصة الجويهل .. قبل سنوات كرمت من حضرة صاحب السمو بالمكان نفسه وبالقاعة نفسها ومن بعدها عاهدت نفسي بأن اكون من ضمن العشرة الاوائل على الكويت لدفعة 2011 في الطب تنفيذا واستجابة لتوصيات والدنا سمو الامير حفظه الله ورعاه ... واليوم حققت هذا حققت الوعد" لتلقي بعدها خاطرة في حب الوطن.
ثم ألقى كلمة المتفوقين كل من الطالبة سارة سعد العجمي والطالب عمر العازمي وقالت العجمي "الحمد لله الذي تفضل وهدى وسدد الخطى ووفقنا الى ما فيه الخير والصواب انه نعم الموفق والهادي الى سواء السبيل.
والدنا الكريم والد الجميع سيدي حضرة صاحب السمو امير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه اي شرف يطاول هذا الشرف واي سعادة تطاول هذه السعادة وانا اقف اليوم امام سموكم ممثلا لزملائي الطلاب من الفائقين والموهوبين والمبدعين واذا كانت فرحتنا يا صاحب السمو بهذا الانجاز المتميز فرحة لا تكاد تضاهيها فرحة فإن فرحتنا الكبرى في تشرفنا بلقاء سموكم وهو لقاء الاب بإبنائه.
هذا اللقاء الذي تحرصون سموكم عليه رغم المسؤوليات الجسيمة التي تنهضون بها على مختلف الاصعدة والمستويات لا شك انه يأتي دعما للعلم وأهله وانطلاقا من ايمان سموكم العميق بدور الشباب في بناء نهضة الوطن ورسم مستقبله وهو لقاء يجسد روح الاسرة والواحدة التي تجمع اهل الكويت حاكما ومحكوما.
هذه الروح يا سمو الامير هي سر قوتنا وهي سر احترام العالم لنا وعهدا منا ايها الوالد الكريم ان نكون كما تريدون سموكم اخوة متحابين يجمعنا حب الكويت والولاء لها والتضحية من اجلها".
بعدها القى العازمي كلمة جاء فيها "والدنا الكريم حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه ان هذا اللقاء يا سمو الامير وسام شرف على صدورنا وتاج فخار على رؤوسنا وهو يعني مزيدا من المسؤوليات والتبعات نسأل الله سبحانه وتعالى ان يكون عونا لنا في النهوض بها على الوجه الامثل خدمة لبلادنا ورفعتها.
ان الواجب يحتم علينا ان ننسب الفضل لاهله ونذكر بالعرفان والتقدير كل من اسهم في تحقيق هذا الانجاز فشكرا الى الاباء والامهات الذين شاركونا السهر وقاسمونا القلق واحاطونا بالدعاء وشكرا الى كل معلم واداري اخلص البذل والعطاء وشكرا الى وزارة التربية التي تتعهد بالرعاية والاهتمام بالابناء وشكرا الى امنا الكبرى الكويت حضننا الدافىء وملاذنا ابتداء وانتهاء.
وشكرا لكم ايها الوالد الكريم راعي النهضة التعليمية وربان هذا الوطن وعهدا ان نكون الابناء البررة لسموكم الاوفياء لوطننا الكويت واضعين كل طاقاتنا في خدمتها وتقدمها وازدهارها فنحن للكويت ولاء وانتماء ولكم يا صاحب السمو سمعا وطاعة.
اللهم احفظ الكويت واميرها واهلها من كل مكروه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
بعدها القى الطالب حسين الهولي والطالبة سارة الدوسري قصائد شعرية لاقت استحسان الحضور.
وغادر سموه ورعاه مكان الحفل بمثل ما استقبل به من حفاوة وتقدير.
هذا وقام نائب وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ علي جراح الصباح بتوزيع الجوائز على الطلبة المتفوقين.