الكويت تقدم 16 لوح تعليم الكترونيا للمدارس المتضررة في اليابان

قدمت دولة الكويت الى المدارس اليابانية المنكوبة في محافظة (مياجي) 16 لوح تعليم الكترونيا وذلك في اطار مساعدتها في اعادة اعمار اليابان بعد زلزال وتسونامي مارس 2011 .

جاء ذلك في حفل التبرع الذي أقيم في مجلس التعليم بمحافظة (مياجي) حيث قدم سفير دولة الكويت لدى اليابان عبدالرحمن العتيبي قائمة بالألواح الاكترونية لمشرف التعليم هيتوشي تاكاهاشي.

وتم شراء الألواح الالكترونية من صندوق الاغاثة المستمد من تبرع دولة الكويت من النفط الخام عقب الزلزال وتسونامي اللذين تعرضت لهما اليابان في مارس من عام 2011 .

ومن المقرر تزود بها ثماني مدارس جديدة ابتدائية ومتوسطة تم انشاؤها مؤخرا في اربع مدن على طول الساحل الذي تعرض للتدمير نتيجة امواج التسونامي وذلك بواقع لوحين لكل مدرسة.

وشدد السفير العتيبي خلال لقائه بمشرف التعليم هيتوشي تاكاهاشي على اهمية اعادة بناء المدارس ودعم اطفال محاطفة (مياجي) معربا عن امله في ان يتخطوا هذه الصعوبات ليكبروا ويصبحوا اشخاصا اقوياء.

واشار السفير العتيبي الى اول زيارة له للمحافظة بعد الكارثة مباشرة اظهارا لدعم دولة الكويت للمنطقة المنكوبة لافتا الى انه شاهد دمارا واسعا.

واعرب عن سعادته لتعافي المنطقة بثبات متعهدا بدعم الكويت المستمر للشعب الياباني خلال وقت الحاجة.

وكانت محافظة (مياجي) من اكثر المناطق التي دمرها الزلزال الذي بلغت قوته تسع درجات على مقياس ريختر اضافة الي موجات تسونامي ما خلف نحو 19 ألف قتيل في حين بلغ عدد الضحايا في (مياجي) لوحدها نحو 11 ألفا فيما شهدت تضرر او تدمير مباني وصل عددها الى 500 ألف مبنى تقريبا.

وتقدمت دولة الكويت بتبرع الى اليابان تمثل بخمسة ملايين برميل من النفط الخام بقيمة تعادل نحو 500 مليون دولار بتوجيهات من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حيث قام الصليب الاحمر الياباني بتوزيع المردود من بيع النفط على المحافظات الثلاث الاكثر تضررا وتسلمت محافظة مياجي النصيب الاكبر منها.

من جانبه قال تاكاهاشي ان هدية الكويت تعطي تشجيعا كبيرا لأطفال (مياجي) معتبرا انها بداية جيدة لتعميق الصداقة بين اطفال الكويت ونظرائهم في المحافظة.

واضاف انه "بالنيابة عن المدارس الثماني التي تلقت التبرع اشكر الكويت على تقديم المساعدة للاطفال" مشيرا الى ان المناطق المنكوية لا زالت تعاني بعض آثار الكارثة الا ان هذا التبرع يعطي قوة ودافعا كبيرين للاطفال للمضي قدما نحو المستقبل.

واعرب تاكاهاشي عن امله في ان يزور الاطفال الذي يتعلمون على هذه الألواح في يوم من الايام الكويت ويعملون ليشكلوا جسرا بين البلدين.

بدوره رحب السفير العتيبي بالفكرة معربا عن امله في ان يعمل الجانبان على تنفيذ مشروع لتعزيز العلاقات بين الاطفال من الجانبين.

ووضعت محافظة (مياجي) نصيبها من حصة التبرعات المقدمة من دولة الكويت والبالغة 160 مليون دولار في مشاريع كبرى لاعادة الاعمار والتي من شأنها ان تحقق فوائد عملية ومباشرة للشعب والمجتمعات المحلية المتضررة مثل اصلاح المرافق والمنشآت السياحية وتربية الاحياء المائية فضلا عن المساعدات لتغطية تكاليف صيانة المساكن المؤقتة والمنكوبة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم.

وكان السفير العتيبي ذهب خلال رحلته الى محافظة (مياجي) عقب الكارثة مباشرة الى مدينة (كيسينوما) حيث ساهم في تقديم الاطعمة وبعض ضروريات الحياة للناجين واللوازم المدرسية و240 كرة قدم مطبوع عليها علم البلدين نيابة عن حكومة وشعب الكويت.