الاطفاء: السيطرة على حريق جامعة "الشدادية" دون وقوع خسائر بشرية

قالت مديرة البرنامج الانشائي في مدينة صباح السالم الجامعية الدكتورة رنا الفارس انه تمت السيطرة على حريق اندلع في مبنى قيد الانشاء بمشروع كليتي التربية والاداب للبنات في مدينة صباح السالم الجامعية بمنطقة الشدادية.

وأضافت الفارس في تصريح صحافي اليوم ان رجال الادارة العامة للاطفاء استجابوا على الفور لدى ابلاغهم بوقوع الحريق وتمكنوا من اخماده والسيطرة عليه ضمن وقت قياسي دون وقوع أي خسائر بشرية ودون تضرر للكليات الجامعية الآخرى التي يجري العمل فيها.

وأوضحت ان الحريق نشب في كلية التربية للبنات في مدينة صباح السالم الجامعية قبل أن تنتقل ألسنة اللهب بفعل الرياح الى كلية الآداب للبنات وكان الموقع خاليا من العمال تطبيقا لقانون حظر تشغيل العمالة في أماكن العمل المكشوفة من الساعة 11 صباحا حتى الساعة الرابعة عصرا.

وذكرت ان البرنامج الانشائي سيجتمع مع المعنيين في الادارة العامة للاطفاء لكشف أسباب الحريق والاضرار التي سببها مؤكدة أنه "سيتم كشف الأسباب بكل شفافية وان كان الحريق بفعل فاعل فستتم محاسبته بكل حزم".

ولفتت الى أن البرنامج الانشائي لن يدخر جهدا في التخفيف من التأثير السلبي الذي سببه الحريق على الجدول الزمني لمشروع مدينة صباح السالم الجامعية مشددة على أن العمل في هذا المشروع يسير حسب الخطة الزمنية ودون أي تأخير.

يذكر ان مبنى كلية التربية في مدينة صباح السالم الجامعية يمتد على مساحة تقدر بسبعة آلاف متر مربع بينما تمتد كلية الآداب في المدينة على مساحة 5ر9 ألف متر مربع.

وقالت الفارس في موقعها على "تويتر" أن المبنى مؤمن عليه من قبل المقاول المنفذ ولن تتحمل الجامعة اي تكاليف، نافية في الوقت ذاته ما تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي بشأن التكاليف الاضافية التي ستتحملها الجامعة، مشيرة الى أن الأضرار نتيجة هذه الحادث المؤسف لم يتم تقييمها اوحصرها بعد ولا يمكن التنبأ بها او معرفتها حتى تنتهي التحقيقات من قبل المختصين.

من جهته، أكد المدير العام للادارة العامة للاطفاء اللواء يوسف الانصاري ان العمل جار حاليا على كشف ملابسات الحريق الذي اندلع اليوم في كليتي التربية والاداب للبنات في مدينة صباح السالم الجامعية بمنطقة الشدادية وتحديد أسباب اندلاعه.

وقال اللواء الانصاري لوكالة الانباء الكويتية (كونا) انه سيتم الاعلان عن التقرير حول أسباب اندلاع الحريق خلال أسبوعين موضحا ان الحريق امتد على مساحة سبعة آلاف متر مربع وطال ثلاثة مبان قيد الانشاء مكونة من خمسة أدوار وسرداب.

وأضاف ان ستة مراكز اطفاء تعاملت مع الحريق ثلاثة منها وصلت موقع الحريق مباشرة فور ورود البلاغ بست دقائق هي مركز جليب الشويخ والعارضية والمدينة وتمت السيطرة على الحريق بسرعة قياسية بمساهمة من فرق الانقاذ الفني والاسناد والعمليات وبمساعدة رجال الامن والطوارئ ومقاول المشروع.

وذكر ان الحريق أدى الى ثلاث اصابات طفيفة بين رجال اطفاء عولجوا جميعهم ميدانيا في موقع الحريق واقتصرت الاضرار على الماديات التي لحقت بالمبنى قيد الانشاء.

ولفت الانصاري الى أن عمليات البحث والتفتيش مستمرة عن أي بقايا للحريق قابلة للاشتعال بغية الحيلولة دون اندلاعه مجددا مشيرا الى أن مراكز صبحان ومشرف والسالمية للاطفاء قامت بعملية البحث والتفتيش خلال ساعة عقب اخماد الحريق.

وقال ان مكافحة الحريق تمت بمتابعة من وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون البلدية الشيخ محمد عبدالله المبارك "كما حضر الى موقع الحريق المدير العام للهيئة العامة للبيئة الدكتور صلاح المضحي الذي نقل اشادة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء برجال الاطفاء على ما يبذلونه من جهد في عملهم".

 

×