مركز تطوير التعليم: دراسة أظهرت أن أداء الطلبة ممن تلقوا دروسا خصوصية لم يكن مرتفعا

أكدت وكيل وزارة التربية مريم الوتيد على ضرورة تدعيم الدراسات العلمية والتربوية بالأسس التي بنيت عليها وتوضيح أهدافها فضلاً عن دعمها بالتوصيات للوقوف على ما انتهت إليه تلك الدراسة  من نتائج.

وأشارت الوتيد في مداخلة أجرتها خلال الندوة النقاشية التي اقامها المركز الوطني لتطوير التعليم حول النتائج للاختبارات الوطنية ميزة Mesa 2012  المعنية بقياس مدى التقدم في المهارات المكتسبة لدى طلاب دولة الكويت في مواد الرياضيات والعلوم واللغة العربية واللغة الانجليزية، وذلك على مسرح وزارة التربية في مبنى رقم (1)، وقدمها كل من مدير المركز الوطني لتطوير التعليم وممثل البنك الدولي الدكتور شهرام باكسيما والمحلل الاحصائي بالمركز الهام الشاهين ورئيس القسم بالمركز جاسر الجويسري، بأن اختبار مادة اللغة العربية يتضمن اختبارات لمهارات اللغة العربية لدى الطالب بينما اختبار العلوم على سبيل المثال يتضمن اختباراً في المادة العلمية إلى جانب مهارات اللغة العربية.

جاء ذلك تعقيباً على نتائج دراسة الاختبارات الوطنية "ميزة" التي أعدها كل من وزارة التربية والمركز الوطني لتطوير التعليم والبنك الدولي وأسئلة الحضور، ومعدل الإجابات الصحيحة وفقا لكل مادة والتي أظهرت أن نسبة الإجابة الصحيحة في مادة اللغة العربية تعد الأعلى بين المواد الخاضعة للاختبارات، وجاءت 59%، وحصلت مادة العلوم على نسبة 51% من الإجابات الصحيحة، بينما حصلت كل من مادة اللغة الانجليزية ومادة الرياضيات على نسبة بلغت 47%.

ومن جهته أعلن مدير المركز الوطني لتطوير التعليم الدكتور رضا الخياط  أن وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور نايف الحجرف قد أصدر قراراً بإشراك مدارس التعليم الخاص بالاختبارات المقبلة لميزة Mesa  وكذلك Timss  و Pirls حيث تشترك مدارس القطاع الخاص في تقديم الاختبارات، وبالتالي سيكون هناك فرصة لمقارنة بين المدارس الحكومية والمدارس الخاصة.

وأشار د.الخياط إلى أن دراسة الاختبارات شارك فيها 150 مدرسة حكومية و4866 طالب وطالبة وجاءت نسبة المشاركة 28% لافتاً إلى أن هذه النسبة تعد مرتفعة في مثل هذه النوعية من الدراسات.

وذكر أن نتائج الدراسة أثبتت تفوق المرأة الكويتية على الرجل حتى في الصف الخامس ابتدائي، إلى جانب تفوقها في اختبارات Timss  و Pirlz.

وأكد أن نتائج الدراسة أظهرت أن أداء الطلبة الذين تلقوا دروس خصوصية لم يكن مرتفعا بالمقارنة بالطلبة الذين لم يتلقوا دروساً.

ولفت إلى أن منطقة حولي التعليمية حصلت على النسبة الأعلى في حصول الطلبة والطالبات على الاجابات الصحيحة، في حين كانت منطقة الجهراء التعليمية حصلت على النسبة الأدنى في حصول الطلبة والطالبات على الاجابات الصحيحة.

وتحدث د.الخياط حول طبيعة الاختبارات قائلاً: لاشك أن نظام ميزة يهدف إلى قياس مخرجات التعليم في دولة الكويت من خلال قياس أداء الطلاب في المواد الاساسية الاربعة  وهي اللغة العربية، واللغة الانجليزية، ومادة الرياضيات، ومادة العلوم.

وأضاف أنه من خلال الاختبارات يتم قياس مهارات ومعارف الطلبة، وتكمن أهميتها في أنها تقيس أداء الطلبة والطالبات وبالتالي يمكن تقييم مخرجات التعليم.

ومضى إلى القول أن اختبارات ميزة هي احدى الخدمات التي يقدمها المركز الوطني لتطوير التعليم ضمن سلسلة الخدمات التي يقدمها المركز لتطوير التعليم.

وعقب انتهاء العرض الخاص بالدراسة المتعلقة بالاختبارات الوطنية تم فتح باب المناقشة للحضور.

 

×