تقرير اخباري/ الكويت: أرقام قياسية في سنوات تولي المناصب القيادية

قرر مجلس الوزراء الكويتي تفعيل قانون احالة من أمضى أكثر من 30 عاما في الوظيفة الحكومية الى التقاعد، وتقول الحكومة أن هذا القرار يهدف الى تجديد الدماء في المؤسسات والأجهزة الحكومية.

في الكويت ينضم ديوان الخدمة المدنية وهو المعني في توظيف المواطنين القرارات واللوائح المتصلة في عمليات التعيين والرقابة العامة على أداء الموظفين الكويتيين والوافدين، ولكن عادة ما لا تفعل قوانين هذا الجهاز أو يتم تجاوزها باستثناءات وطلب من الأجهزة الحكومية لبعض الموظفين.

وأشاد العديد من المغردين بتوجه الحكومة لاحالة من تجاوزت خدمته الثلاثون عاما الى التقاعد، خاصة وأن هذا الأمر من المطالبات المتكررة التي يدعو لها المواطنون بشكل مستمر بعد أن تجاوزت خدمات بعض كبار القياديين في الدولة الأرقام القياسية في سنوات الخدمة.

الحكومة ورغم انها تملك قانونا يمكنها احالة من تجاوز الثلاثون عاما الى التقاعد بقوة القانون، الا انها مازالت تبحث عن مخرج لاحالة القيادين، واقرت مكافأة مالية مقابل تقاعد القياديين، وسبق لها ان قامت باعطاء مميزات مالية للقطاع العسكري مقابل التقاعد المبكر.

في الكويت، هناك الكثير من الأجهزة الحكومية تربع على عرشها قياديون لفترات تجاوزت العقود، فرئيس جهاز الحرس الوطني على سبيل المثال، سمو الشيخ سالم العلي عيين رئيسا على جهاز الحرس منذ عام 1967 وحتى اليوم، أي أنه خدم الجهاز رئيسا لمدة وصلت الى 47 عاما، وهناك أيضا مدير عام مؤسسة التأمينات الاجتماعية السيد فهد الرجعان والذي يتولي المنصب منذ عام 1984 وحتى اليوم، ما يعني أنها أمضى 29 عاما مديرا للمؤسسة.

بل أن ديوان الخدمة المدنية المعني بمراقبة أحكام قوانين العمل، عمل رئيسه السيد عبدالعزيز الزبن فيه كوكيل مساعد منذ عام 1977 وتدرج في مناصبه حتى عيين رئيسا للديوان عام 1992، أي أن خدمته كقيادي في الديوان بلغت 36 عاما منها 21 عاما قضاها كرئيس الديوان.

وتفرض قوانين الخدمة المدنية إحالة من أمضى 30 عاما في الخدمة الحكومية أو تجاوز عمره الـ 65 عاما الى التقاعد مع اعطاء استثناءات محددة سواء لسنوات الخدمة أو العمر، علما أن تلك الاستثناءات والتعيينات القيادية تصدر بقرارات من مجلس الوزراء.

مهمة مجلس الوزراء في تفعيل قانون الاحالة للتقاعد يصطدم بواقع الاعتبارات لكثير من المحسوبيات والشخصيات، فاحالة المعلمين على سبيل المثال للتقاعد أو أي موظف بسيط لا تعني شيئا للمواطنين طالما أن القيادات مازالت مستمرة منذ عقود في رئاسة الأجهزة والمؤسسات الحكومية، واليوم أعلن وزير التريية د. فلاح الحجرف عن مضي الوزارة في احالة من تجاوز الثلاثون عاما الى التقاعد.

وتمثل فئة الشباب في الكويت ما نسبته 65 بالمئة من المجتمع، ويصل مستوى البطالة فيها الى 4.9 بالمئة، وذكر وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله مؤخرا أن هناك 19437 طلب توظيف لم يتم ترشيحهم للعمل بعد.