إتحاد العمال: الاستغناء عن القياديين بصورة جبرية سيترك تأثيرا سلبيا عليهم

قال رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت فايز علي المطيري أنه من المفيد والايجابي أن يتخذ مجلس الوزراء قرارات تهدف إلى إصلاح إدارات الدولة وإدخال العناصر الشابة والدماء الجديدة إلى الوظائف العامة، التي تحمل الفكر المعاصر وترافق التطور العلمي والتقدم التكنولوجي، وتطبق هذا الوعي المتقدم والبناء من اجل عصرنة الإدارة ورفع مستوى أداء الوظيفة العامة إلى مصاف الدولة العصرية، اسوة بالمجتمعات الحضارية الراقية.

وعلق المطيري في بيان صحفي له اليوم رداً على قرار مجلس الوزراء بشأن التقاعد الإجباري "ان الاستغناء عن عدد كبير من القياديين المجربين والمتمرسين في الوظيفة بهذه الصورة الجبرية والاوتوماتيكية، ليس بالأمر الايجابي وسوف ينتج عنه فجوة كبيرة في مستوى الخدمات التي تقدمها مختلف إدارات الدولة، بسبب الانقطاع المفاجئ بين الخبرة والتجربة الطويلة في العمل من جهة، وبين الشباب الطموح الذي يملك العلم والفكر المتقدم ولكنه لا يملك الخبرة الكافية من جهة أخرى، لاسيما وان إحالة هؤلاء الموظفين إلى التقاعد بصورة جبرية سوف يترك تأثيرا سلبيا كبيرا على ظروفهم المعيشية والعائلية نظرا لما سيخسرونه من مزايا وعلاوات يحصلون عليها وهم مستمرون في الخدمة.

وشدد المطيري على ضرورة ان تسير عملية التغيير والتجديد بصورة تدريجية منسجمة ، وذلك عن طريق إعطاء الحوافز لذوي الوظائف الإشرافية لتشجيعهم على ترك الوظيفة بعد مضي 30 سنة من الخدمة دون إكراه، والإبقاء على من يرغب بالاستمرار في الوظيفة، وتشجيعه على هذا الأمر، خاصة لمن كان في وضع صحي وفكري جيد ولا يزال قادرا على العطاء وعلى نقل خبراته الطويلة الى الجيل الجديد الذي سوف يحل محله بصورة طبيعية عاجلا ام آجلا ، طالما انه لم يبلغ السن القانوني للتقاعد بعد.

والمح المطيري ان عدد هؤلاء الذين يشغلون تلك الوظائف الإشرافية في مختلف الدوائر ليس بالعدد الكبير الذي لا تستطيع الدولة تحمل الأعباء المالية الضرورية له، لكي يتم تطبيق هذه العملية بالسلاسة المطلوبة،  كما أن قرار مجلس الوزراء بهذا الشأن يتناول الحالات الفردية والاستثنائية التي تتطلبها ظروف ومقتضيات العمل، مردداً وهي بالتالي استثناءات لا ينطبق عليها القانون ولا يمكن تعميمها على الجميع.

وتسأل المطيري لماذا تتم التفرقة بين الوظائف القيادية من وكيل وزارة ووكيل مساعد وبين الوظائف الأخرى بإعطاء الفئة الأولى حق الرغبة في التقاعد والاستفادة من المكافأة التشجيعية؟، فيما يحجب هذا الحق عن ذوي الوظائف الإشرافية وما دونها، وهذا فيه ظلم واضح بحق العاملين في هذه الفئة من الوظائف.

وطالب المطيري مجلس الوزراء باقرار مكافأة مالية تشجيعية لمن تجاوزوا الثلاثين سنة في الخدمة، على أن يكون قرار التقاعد متعلقا برغبة الموظف نفسه في ترك الوظيفة وتقديره الذاتي لقدرته على الاستمرار في العمل واستعداده لتقديم المزيد من العطاء في خدمة الوطن والشعب، وذلك منعا للتعسف في استخدام القانون والسلطة من جهة، وإفساحا في المجال للاستفادة القصوى من الكفاءات والطاقات والتجارب الكبيرة التي يحوز عليها هؤلاء الموظفين من جهة ثانية.

 

×