الداخلية: ضبط 400 من المخالفين لقانون الإقامة والمطلوبين

تتواصل حملات فريق العمليات الميدانية بإشراف وكيل وزارة الداخلية بالإنابة الفريق سليمان فهد الفهد وبمشاركة قطاع الجنسية والجوازات " الإدارة العامة لمباحث الهجرة " من شن حملات المداهمة الأمنية المتخصصة المفاجئة والمكثفة والتي تمكنت من ضبط عدد 400 شخص من مخالفي الإقامة من بينهم (أشخاص بدون إقامة، ومن يعمل لدى الغير، وعمالة سائبة بالإضافة إلى خدم منازل مادة "20") وذلك في حملة ناجحة  في جميع أماكن  منطقة الشويخ الصناعية.

من جانبه أكد الفريق الفهد  في تصريح  له أن الحملة على منطقة الشويخ الصناعية تأتي في سياق عدة حملات تم الإعداد و التنسيق لها مع قطاع الجنسية والجوازات بهدف القضاء على كافة الظواهر السلبية المتعلقة بمخالفة قوانين الإقامة مشيرا إلى أن هناك المزيد من الحملات المفاجئة التي ستنفذ في مناطق أخرى.

وأشار إلى أن وزارة الداخلية عازمة على المضي قدما في شن الحملات الأمنية لمواجهة المخالفين للقوانين والمشتبه بهم وتخليص المجتمع من كافة أشكال الجريمة وضبط المطلوبين للعدالة وفق الخطط والبرامج المعدة لذلك حفاظا على امن المجتمع وحماية لاستقراره.

واعتبر الفريق الفهد أن الحملة ناجحة بكل المقاييس الأمنية حيث تمكنت فرق أمن العمليات الميدانية من ضبط أعدادا كبيره من المخالفين والمطلوبين على ذمة قضايا والذين يحاولون التخفي بمختلف الطرق والوسائل واهمين أن أعين الأمن بعيده عنهم ولكننا لهم بالمرصاد.

وأرجع الفريق الفهد هذا النجاح إلى جهود رجال الأمن وأدائهم أثناء المداهمات وتنفيذهم للتعليمات الصادرة إليهم بدقة وكفاءة من خلال التنسيق والتعاون بين قطاعات الوزارة المشاركة في الحملة لإتمام الإجراءات بصورة حضارية وقانونية وإنسانية كفلت للجميع كافة الحقوق القانونية مشيرا إلى أن الحملات ستتواصل للاستتباب الأمن وضبط المخالفين والخارجين عن القانون.

من جانبها ذكرت إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية أن حملات المداهمة المفاجئة لفريق العمليات الميدانية تأتي لتعقب وملاحقة وضبط المخالفين لقوانين الإقامة والعمل لدى الغير والمبلغ عنهم  والمطلوبين على ذمة قضايا سواء الذين تلقت أجهزة الأمن بلاغات عنهم أو الذين ثبت من خلال أجهزة الرصد والبحث والتحري عن وجود أسماءهم بالسجل  لضبطهم  وإحضارهم وغيرهم من الذين يحاولون الهروب والتخفي بمختلف الطرق والأساليب عن أعين أجهزة الأمن.

وأوضحت أن حملات المداهمة المفاجئة لضبط المخالفين والمطلوبين مازالت مستمرة لتحقيق أهداف الخطط الموضوعة للتخلص من العمالة السائبة وتتبع المخالفين للقوانين ذات العلاقة بالإقامة و العمل والمطلوبين على ذمة قضايا .

وناشدت إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية في الوقت ذاته على  أنه يجب على المواطن والمقيم بشكل دائم ضرورة الاحتفاظ بالأوراق الثبوتية للتحقق من الشخصية حيث أن أجهزة الأمن والدوريات الذكية مزودة بأجهزة حاسوب يمكنها معرفة كافة المعلومات والتفاصيل الدقيقة بالأشخاص والتي يتم بناء عليها التعامل أثناء حملات التفتيش .. لذا فان حمل الوثائق الشخصية من (بطاقات مدنية وإجازات قيادة ورخص ملكية المركبات) يعد أمرا ضروياً لكي تخرجهم من دائرة التوقيف والإحالة، وأهابت بجميع المواطنين والمقيمين بضرورة التعاون ودعم جهود أجهزة فريق العمليات الميدانية لأداء مهامه وواجباته وأن على كل من يأوي مخالفا لقوانين الإقامة والعمل أو مطلوبا على ذمة قضايا أن يتحمل المسئوليات المترتبة على ذلك حيث يعد شريكا في الجرم.

 

×