إتحاد الجمعيات: الصوت الواحد في انتخابات "التعاونيات" غير ديمقراطي وتكريس للطائفية

قال رئيس لجنة العلاقات العامة والإعلام في اتحاد الجمعيات التعاونية محمد الهبيش إن قرار اللجنة الصحية والاجتماعية في مجلس الأمة إقرار الصوت الواحد في انتخابات الجمعيات التعاونية مخالف لكل مبادئ الديمقراطية، معتبراً الأمر بمثابة إعلان لعهد ديكتاتوري جديد من التفرد في اتخاذ القرارات والضحك على أصحاب الذقون من خلال لقاءات تشاوريه لا تسمن ولا تغني من جوع.

وبين الهبيش في تصريح صحافي له أن قرار اللجنة اختطاف صريح للديمقراطية وخرق للصف الواحد وتكريس للطائفية وانتصار لطائفة معينة على الأغلبية الساحقة، إضافة إلى انتصاره لفئة التجار والتمهيد الصارخ للخصخصة التي حذرنا منها مرارا وتكرارا.
وتساءل لماذا ندعي ممارسة العملية الديمقراطية ونتحدث عنها في الليل والنهار ونفاخر الشعوب والأمم الأخرى بتطبيقها على أرض الكويت ثم نقوم بعد ذلك بتهميش أصحاب الاختصاص ووضع ملاحظاتهم في أدراج النسيان والتهميش، والنيل من هيبة الكيان التعاوني والزج به في أتون الخلافات والنزاعات.

وأكد الهبيش أن الديمقراطية تعني في المفهوم العام الاحتكام إلى رأي الأغلبية فأين الأغلبية في إقرار الصوت الواحد، مبينا أن هذا القرار انتهاك سافر للعمل التعاوني ومحاولة مستميتة للقضاء على إنجازات تاريخية سطرتها الحركة التعاونية خلال 50 عاما من البذل والعطاء.

وأوضح أن قانون التعاون الجديد يستلزم البحث والمناقشات الجادة مع المسؤولين وأصحاب الاختصاص وعمل دراسات واستبيانات للرأي للنظر في تقبل المجتمع لهذا القانون الذي يمس أبناء الوطن كلهم، إذا ما أخذنا بعين الاعتبار ان المواطنين أجمعهم مساهمون في الجمعيات التعاونية في مختلف أنحاء الكويت.

وشدد على أن التاريخ لن ينسى أبدا أولئك الذين اتخذوا هذا القرار، وستثبت الأيام في حال عدم التحرك الحكومي تلك الخطيئة التاريخية بحق المساهمين جميعا والوطن وصحة تحذيراتنا، حيث سيتسبب القرار حال تطبيقه في كوارث لا يعلم أبعادها إلا الله تعالى، ولذلك فنحن جميعا أمام مفترق تاريخي يحتم علينا منع وقوع هذه الكارثة وحماية القطاع التعاوني من عمليات القرصنة والتدمير.

 

×