الوزير الهيفي: الزيادة السكانية تطلب زيادة عدد المستشفيات وتخصصاتها

قال وزير الصحة الدكتور محمد الهيفي أن الزيادة السكانية التي تشهدها دولة الكويت تطلب أيضاً زيادة في الخدمات الصحية وهذا ما تقوم به وزارة الصحة من خلال زيادة عدد المستشفيات وتوسعتها وزيادة تخصصاتها وعدد أسررتها، معلناً عن توقيع عقد إنشاء برج الأميري مع الشركة المنفذة " اسكو"، مبيناً خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بمقر الوزارة ظهر اليوم بهذه المناسبة أن الهدف من إنشاء وتطوير المباني الصحية تأتي بهدف تقديم خدمة صحية أفضل لكل من يعيش على أرض الكويت.

ومن جانبه أفاد الوكيل المساعد لشئون الخدمات العامة والصيانة المهندس سمير العصفور أنه تم توقيع عقد مشروع المستشفي الأميري ضمن مشروع الـ9 مستشفيات التي تتجه الصحة لإنشائها، مبينا أن قيمة العقد 98 مليون يضم إنشاء وتجهيز وصيانة وتأثيث طبي مبينا أن مدة التنفيذ 3 سنوات، ومن بعدها سيتم إنشاء 7 غرف للعمليات في  المستشفي القديم مع نفق يربط المستشفي القديم والحديث وجسر يربط بينهم، مشيراً إلى أن المستشفي يعد متكامل يضم عدد من الأقسام الطبية حيث تبلغ طاقته السريرية 460 سرير أي أن التوسعة الحالية بنسبة 100%.

وأوضح العصفور أن فترة التأخير كانت للاطمئنان على العقد حيث تم عمل تحالف بين المقاول المحلي والأجنبي حيث تم التأكد من الصيغة التضامنية للعقد وتم أخذ موافقة لجنة المناقصات وديوان المحاسبة والفتوى والتشريع وبعدها توقيع العقد، لافتاً أن المشروع مكون من 3 سراديب ودور أرضي و 12 دور علوي، ومهبط لطائرة الهيلوكبتر، كما يضم قسم للأشعة ومختبرات وقسم للعلاج الطبيعي و4 أدوار لمواقف السيارات والتي تتسع 640 سيارة وذلك لحل مشكلة الازدحام.

ونوه أنه المرحلة الثانية للمستشفي الأميري عقب افتتاح المبني الجديد ستشهد نقل العيادات إلي المبني الجديد وسيتم عمل مواقف سيارات إضافية مع بعض الخدمات الأخرى بالمستشفى مثل الغسيل والمطبخ المركزي وغيرهم، مشيراً إلى أن الانتهاء من تنفيذ المشروع سيكون خلال 3 سنوات من توقيع العقد اليوم، بالإضافة إلى 5 سنوات صيانة، معلناً أن المشروع المقبل هو توقيع عقد مركز الكويت لمكافحة السرطان والذي من المتوقع توقيع العقد خلال شهرين.

وبدوره قال مدير منطقة العاصمة الصحية د طارق الجسار اليوم فرحنا كثيرا بتوقيع عقد مشروع المستشفى الأميري الحيوي والذي يخدم منطقة العامة الصحية بإقامة هذا البرج المميز

وأضاف أن البرج سيمثل نقله كبيرة في الخدمات حيث يحتوى على ٤١٥ سرير لافتا إلى أن المنطقة في حاجة ماسه منذ زمن طويل لإقامة هذا المشروع لان منطقة الأميري بها زيادة سكانية كبيرة وكانت هناك معاناة كبيرة خلال السنوات السابقة بسبب نقص الآسرة وضيق قسم الحوادث وبعض الأقسام وقلة السعه السريرية في بعض الأقسام.

وقال ان المعروف عنه في إنشاء المستشفيات لابد أن يراعى زيادة أعداد المصاعد والغرف الخاصة ومنذ فترة طويلة ظلت المستشفى الأميري من خلال العيادات الخارجية البسيطة ورغم انه تم تطويرها إلا انه لم تصل للمستوى الذي نطمح إليه والذي ستصل إليه من خلال  المشروع  القادم حيث سيكون هناك نقلة كبيره سيلمسها جميع المراجعين في عملية تقديم الخدمات لمرضى الأميري والذين كانوا ينتظرون المشروع منذ فترة طويلة.

وأعرب الجسار عن أمله أنة وخلال ٥ سنوات القادمة تنشر الفرحة على جميع سكان منطقة ألعامه الصحية بالنشاء هذا المستشفى.